قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

من المعروف عن اللاعب الدولي الإسباني، دييغو كوستا، هداف نادي تشيلسي الإنكليزي، إثارته للجدل في المباريات من خلال &ميله للصراخ في وجه خصومه والحكام، كما أنه لا يتراجع عن تهديداته مهما كلفه الثمن، الأمر الذي يضعه أحياناً في مشاكل يمكن تجنبها.

وقد جمع موقع "توك سبورت" البريطاني 5 حكايات طريفة من مسيرة كوستا تم ذكرها في كتابه الجديد وتدل على أنّ اللاعب ذو الأصول البرازيلية يماك تاريخاً عنيفاً وعنيداً يمكن ملاحظته من خلال معالم وجهه الجدية.
&
1- حياة الشوارع
&
يبرر كوستا طريقته العدوانية في مواجهة الخصوم على أرض الملعب من خلال سرد محطات من طفولته الصعبة في البرازيل، حيث قال في سيرته الذاتية: "بدأت ممارسة كرة القدم في الشوارع، وهو الأمر الذي صقل شخصيتي بهذه الطريقة، كرة القدم في الشوارع كانت المدرسة التي تعلمت منها".
&
وأضاف: "في الملعب هاجمت الجميع، ولم أستطع التحكم في تصرفاتي.. أهنت الكل، لم أملك احتراماً للخصوم، كنت أعتقد أن علي قتلهم !".
&
&
2-موقف بطولي &
&
لعب كوستا في صفوف ألباسيتي الإسباني في الدرجة الثانية موسم 2008/2009، وكان الفريق كغيره من الفرق المتواضعة يعاني من أزمة مالية خانقة أدت إلى تأخر رواتب اللاعبين، لم يكترث كوستا لهذه الناحية، ما ضايقه حقا - حسب رواية المساعد الطبي في الفريق حينها مانولو بليدا - أنه عندما دفع النادي مستحقات اللاعبين المتأخرة، تجاهل مستحقات الجهاز الطبي، حينها رفض اللاعب حضور الحصص التدريبية حتى يحصل كل فرد في النادي على أجره.
&
وأضاف بليدا: "في يوم من الأيام دخل رئيس النادي إلى غرفة تغيير الملابس وصافح اللاعبين، إلا أن كوستا رفض مصافحته قائلا له.. لن أصافح يدك حتى تدفع للجميع الأجور المستحقة".
&
&
3- الجار المزعج&
&
قصة أخرى مثيرة للجدل حدثت مع كوستا أثناء تواجده مع ألباسيتي الذي قال أحد إدارييه واسمه فيري دي لا روزا: "في إحدى المناسبات قام كوستا وأصدقاؤه بمشاهدة فيلم إباحي حينها ظهرت امرأة مسكينة على بابه تطالبه بخفض الصوت، فأجابها كوستا بطريقة غريبة.. ما الأمر؟ ألا تحبين ممارسة الحب؟".
&
4- المهرج&
&
بعيدا عن طريقته الهجومية في التعامل مع الخصوم، يعتبر كوستا شخصية محبة للمزاح المبالغ فيه مع زملائه، اعتاد في ألباسيتي أن "يخطف" طبيب الفريق من خلال وضع غطاء وسادته حول رأسه، كما أنه لم يتوقف أيضاً عن حجز الجهاز الفني في غرفة "السونا"، ويقول زميله السابق فيرزا أن لاعبي ألباسيتي كانوا يطلقون على كوستا مسمى "البرازيلي اللعين"!.
&
5- رفيق الحرب&
&
عندما أتم كوستا صفقة انتقاله إلى تشلسي الصيف الماضي طلب من زميله البرازيلي أوسكار إحضار أكثر اللاعبين الصارمين أصحاب الشخصيات القوية في صفوف الفريق، وبعد فترة قصيرة حضر أوسكار ومعه كل من الإنكليزيان جون تيري وغاري كاهيل، &والصربيان برانيسلاف إيفانوفينش ونيمانيا ماتيتش ، وصافح كوستا الجميع قبل أن يقول: " عندما أذهب للحرب.. ستأتون معي !".
&
شاهد الفيديو :&