قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 يرى المدرب الروماني المخضرم ميرشا لوشيسكو، أنّ المشوار الاحترافي للاعب الدولي البرازيلي السابق رونالدو، كان من الممكن أن يكون أكثر تألقاً لو كان المهاجم الملقب بـ"الظاهرة" أكثر انضباطاً في نمط حياته، كما اعتبر، في سياق آخر، أنّ المدرب الإسباني غوارديولا أكثر غروراً من غريمه التقليدي البرتغالي جوزيه مورينيو.

 وأشرف ميرشا لوشيسكو على رونالدو عندما كان مدرباً لنادي انتر ميلان الإيطالي في موسم 1998-1999، حيث سجل المهاجم البرازيلي 14 هدفاً في 19 مباراة فقط في مسابقة "سيري أ".
 
وقال المدرب لوشيسكو في حوارٍ مع قناة "دولتشي سبورت" الرومانية: "كنت أحب الظاهرة كثيراً لكنه لم يكن يحب أن يتدرب، كان يقضي وقتاً طويلاً في النوادي الليلة وأراد اللعب دون أن يتدرب، والحقيقة أنّ موهبته كانت رائعة جداً ".
 
وعاد لوشيسكو، من جهة أخرى، للحديث عن الخلافات التي كانت تشهدها غرفة تبديل الملابس في نادي انتر ميلان حين قال:"كان هناك خلافات دائمة بين اللاعبين الأرجنتينيين واللاعبين البرازيليين، كنت دائماً في الوسط بينهم، لكن وكلاء الأعمال كانوا يتدخلون كثيراً".
 
وقضى البرازيلي رونالدو، البالغ حالياً 40 عاماً، 5 مواسم كاملة مع نادي إنتر ميلان، من 1997 إلى 2002، سجل خلالها 59 هدفاً في 99 مباراة، قل ان يرحل نحو نادي ريال مدريد الإسباني في صفقة بلغت قيمتها 46 مليون يورو.
 
وفي سياق آخر، قال ميرشا لوشيسكو أنّ الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لنادي مانشستر سيتي الإنكليزي أكثر غروراً من غريمه البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، وإن كان يبدو العكس.
 
وصرح ميرشا لوشيسكو لذات لقناة التلفزيونية الرومانية:" مورينيو مدرب رائع لكن طريقتي في فهم كرة القدم مختلفة عنه تماماً، فأنا أحب الهجوم باستمرار وكل الفرق التي أشرفت على تدريبها حطمت الأرقام القياسية في عدد الأهداف المسجلة".
 
وأضاف المدرب الحالي لنادي زينيث الروسي، والبالغ من العمر 71 عاماً :"مورينيو يبدو أكثر غروراً من غوارديولا لكن العكس هو الصحيح، وعلى أي حال، فإنهما مدربان عظيمان".
 
ويرتبط مورينيو وغواردويلا بعداوة رياضية تعود جذورها لمرحلة اشرافهما، قبل سنوات، على فريقي ريال مدريد و برشلونة الإسباني على التوالي، لكن العلاقة بين الرجلين تبدو عادية في الموسم الجاري بتواجدهما في الدوري الإنكليزي الممتاز.