قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أصبحت ناتالي بوا دو لا تور اول امرأة ترأس رابطة محترفي كرة القدم في فرنسا بعد انتخابها الجمعة لاربع سنوات.

وعملت بوا دو لا تور (48 عاما)، المجهولة نسبيا في الاوساط الدولية، سابقا في مجال تطوير كرة القدم في المجتمع، وستخلف فريديريك تييريز الذي استقال الشهر الماضي بعد 14 عاما في منصبه.

وانسحب مدرب منتخب فرنسا السابق ريمون دومينيك من السباق بعد رفضه في الدور الاول من قبل الجمعية العمومية.

ورحب رئيس الاتحاد الفرنسي نويل لو غريت بـ"السيدة الذكية" التي "ستهدىء الرجال المفرطين والشغوفين احيانا".

وقال: "هي تعرف جيدا طريقة عمل الاتحاد والرابطة، هي في غاية الانسانية، الحكمة واعتقد انه خيار جيد".

ولم تكن بوا دو لا تور مرشحة في الاصل، لكنها دخلت على الخط بعد استقالة تييريز من الرابطة التي تشرف على الاندية الـ40 المحترفة في الدرجتين الاولى والثانية.

وقالت: "انا سعيدة بالتواجد بينكم، مذهولة ومتأثرة. لم تكن انتخابات متوقعة، وامل ان البي التوقعات".

وسادت انقسامات بين اندية الطليعة على غرار باريس سان جرمان وليون ومرسيليا واندية صغيرة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، فتأجل انتخاب الرئيس.

من جهته، كان دومينيك (64 عاما)، الذي اشرف على فرنسا خلال فضيجة جنوب افريقيا 2010، شخصية مثيرة للجدل برغم حلوله ثانيا في مونديال 2006.