قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اعلن الاتحاد البلجيكي لكرة القدم انه قرر في نهاية المطاف نقل المباراة الدولية الودية المقررة بين منتخب بلاده والبرتغال في 29 الحالي الى ارض الاخيرة عوضا عن العاصمة بروكسل التي شهدت الثلاثاء اعتداءات اوقعت حوالي 30 قتيلا واكثر من مئتي جريح.
وسبق للاتحاد البلجيكي ان اعلن الاربعاء انه قرر الغاء هذه المباراة الودية لكنه عاد لاحقا واكد نقلها الى الاراضي البرتغالية حيث ستقام في ليريا.
وذكر الاتحاد البلجيكي في بيانه السابق انه "لاسباب امنية وكاجراء احترازي، طالبت مدينة بروكسل من الاتحاد البلجيكي للعبة الغاء مباراة بلجيكا والبرتغال في 29 اذار/مارس الجاري".
لكنه عاد لاحقا واصدر بيانا جاء فيه: "انه نظرا للاحداث المأساوية التي حصلت الثلاثاء في 22 اذار/مارس وفي هذه الاوقات الصعبة التي تعقد مهمة اقامة حدث جماهيري في اجواء امنية مناسبة في ظل رفع مستوى التأهب الى الدرجة الرابعة على الصعيد الوطني، لن تقام المباراة التي كانت مقررة الثلاثاء المقبل في بروكسل ضد البرتغال على ملعب الملك بودوين".
واشار الاتحاد البلجيكي الى انه اتخذ هذا القرار بالتشاور مع نظيره البرتغالي وقررت مجلس ادارة الاتحاد المحلي للعبة نقل المباراة الى ليريا بعد موافقة المدرب الوطني مارك فيلموتس والطاقم الفني والاتحاد حيث ستقام في اليوم ذاته وفي نفس التوقيت (45ر20 بالتوقيت المحلي).
وشكر الاتحاد البلجيكي نظيره البرتغالي على تفهمه وتعاونه "في هذه الاوقات الصعبة والمؤثرة جدا".
واشار الاتحاد الى ان المنتخب سيجري حصة تمرينية مساء الاربعاء على ملعب الملك بودوين خلف ابواب موصدة امام الجمهور ووسائل الاعلام على حد سواء ثم يتبعه المدرب فيلموتس بمؤتمر صحافي.
وكان الاتحاد البلجيكي اعلن في وقت سابق من الاربعاء الغاء تدريبات منتخب بلاده على ملعب الملك بودوين، بعد ان الغاها الثلاثاء ايضا.