قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلنت اللجنة الاولمبية القطرية قبل اكثر من شهرين انها ستشارك في اولمبياد ريو دي جانيرو من 5 الى 21 آب/اغسطس باكبر بعثة في تاريخها تمثل 10 اتحادات هي كرة اليد والسباحة والرماية والفروسية وألعاب القوى وكرة الطاولة والملاكمة والكرة الطائرة الشاطئية والجودو ورفع الاثقال.

ويترأس رئيس اللجنة الاولمبية الشيخ جوعان بن حمد ال ثاني البعثة التي تضم 38 رياضيا، وستكون الامال القطرية معلقة بشكل خاص على ناصر صالح العطية ومعتز عيسى برشم المتوجين ببرونزيتي الرماية والوثب العالي على التوالي في اولمبياد لندن 2012.

ويضم الوفد الرسمي امين عام اللجنة الاولمبية ثاني الكواري ورؤساء الاتحادات الرياضية المتأهلة للأولمبياد وهم دحلان جمعان الحمد (العاب القوى) وخليل أحمد المهندي (كرة الطاولة) ومحمد يوسف المانع (رفع الاثقال) ومحمد علي الغانم المعاضيد (الرماية والقوس والنشاب) وأحمد محمد الشعبي (كرة اليد) ومحمد أحمد السليطي (الجودو) وخليل إبراهيم الجابر (السباحة) وخالد المولوي (الكرة الطائرة) وحمد بن عبد الرحمن العطية (الفروسية) ويوسف علي الكاظم (الملاكمة).

وتبدأ المشاركة القطرية في 6 آب/اغسطس مع تصفيات السباحة وكرة الطاولة والملاكمة والكرة الطائرة الشاطئية.

وكانت أكبر مشاركة اولمبية لقطر في دورة برشلونة 1992 وضمت 28 لاعبا، علما بأن المشاركة الأولى لها كانت في لوس أنجليس 1984.

وحققت قطر في مشاركاتها السبع الاولى 4 ميداليات بدأت في برشلونة 1992 عندما فاز العداء محمد سليمان بفضية 1500 م، تلتها برونزية في رفع الاثقال عبر الرباع سعد سعيد سيف في وزن 105 كلغ في سيدني 2000، واخيرا برونزيتا برشم والعطية في لندن 2012.

وفضلا عن العطية وبرشم، يعول القطريون كثيرا على العاب القوى وهذه المرة على كرة اليد نظرا لقوة المنتخب، وصيف بطل العالم عام 2015 والذي يملك عناصر على اعلي مستوى بقيادة المدرب الاسباني المعروف فاليرو ريفيرا.

ويؤكد مدير المنتخبات الوطنية القطرية لالعاب القوى خليفة عبد الملك ان هناك اهدافا وطموحات لكل رياضي من مشاركته في ريو دي جانيرو "فهناك من يطمح الى تحقيق الرقم التأهيلي، وهناك من يطمح للوصول الى الدور الثاني وهناك ايضا طموحات للوصول الى الادوار النهائية وتحقيق ميدالية".

ويضيف "ظروف منافسات العاب القوى تجعل من الصعب التوقع بالنتائج وقد يكون هناك مرشح لكن لا يوفق في مسعاه"، مشيرا الى الى ان الامال "لا تنعقد على معتز برشم فقط لان هناك اكثر من لاعب يطمح للمنافسة بقوة والوصول الى الادوار النهائية مثل اشرف الصيفي وفيمي سيون (اوغونودي)".

 المستوى العالمي 

من جانبه، اكد مدير المنتخب القطري لكرة اليد يوسف الهيل على ان طموح لا يقل عن المحافظة على المستوي العالمي الذي وصلت اليه رياضة كرة اليد بحصولها على فضية مونديال الدوحة 2015.

لكن الهدف الاول حسب الهيل هو بلوغ المربع الذهبي "لان المهمة صعبة خاصة بعد ان اصبحت اوراق المنتخب القطري مكشوفة بعد مشاركته الناجحة في المونديال" قبل عام.

واوضح ان المدرب سعى لاجراء بعض التغييرات في صفوف المنتخب واضافة وجوه جديدة ل"مفاجأة المنافسين. الخطوة الاولى تكمن في الوصول الى الدور الثاني وهي مهمة صعبة ايضا خاصة ان مجموعتنا قوية وتضم الدانمارك وفرنسا وكرواتيا وتونس".

وختم بالقول "حصول اليد القطرية على احدى ميداليات ريو دي جانيرو ليس مستحيلا، لكنه امر صعب للغاية".
بدوره، اعتبر رئيس الاتحاد القطري للكرة الطائرة خالد المولوي ان منتخب الكرة الطائرة الشاطئية "تأهل بجدارة لأنه تفوق على 65 منتخباً آسيوياً كانت تتنافس على بطاقة واحدة".

واشار الى ان اتحاده وضع بعد التأهل خطة اعداد جيدة للمنتخب من أجل الظهور المشرف خلال الأولمبياد.

* والرياضيون الذين ضمتهم البعثة القطرية هم:

- ألعاب القوى: معتز برشم وفيمي أوغونودي ومصعب عبد الرحمن بله وعبدالله هارون وأبو بكر حيدر وأحمد بدير ومحمد القرني وأشرف الصيفي ودلال الحارث.

- الفروسية: علي بن خالد آل ثاني وباسم حسن وعلي الرميحي وخالد العمادي وفالح العجمي وحمد العطية.

- منتخب كرة اليد

- منتخب الكرة الطائرة الشاطئية

- السباحة: نوح الخليف وندى عركجي

- الرماية: ناصر العطية وراشد العذبة

- الجودو: مراد الزموري

- كرة الطاولة: لي بينغ

- رفع الأثقال: فارس إبراهيم

- الملاكمة: هاكان ارسكر وتيلاسي تاروملينغام