قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نجح المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة الإسباني في إنهاء عام 2016 كأفضل هداف في العالم في العام المدني باحتساب جميع الأهداف التي سجلها مع ناديه في مختلف الاستحقاقات الرسمية المحلية و الدولية التي خاضها على مدار العام.

 وتفوق ميسي على المهاجم المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش هداف نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي لعب النصف الأول من عام 2016 بقميص نادي باريس سان جيرمان الفرنسي قبل أن ينتقل إلى اليونايتد في الميركاتو الصيفي المنصرم ، حيث فشل في استغلال الفرصة التي أتيحت له بعدما اخفق في التسجيل في آخر مباراة له في العام ، والتي اقيمت يوم السبت 31 من شهر ديسمبر ضد مضيفه نادي ميدلزبره في الجولة التاسعة عشرة من منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز في وقت كان "البرغوث " يقضي اجازة رأس السنة الميلادية في مسقط رأسه بالأرجنتين بعد توقف النشاط الكروي في إسبانيا لغاية الخميس المقبل.
 
وبحسب تقرير لصحيفة "سبورت " الإسبانية فان ميسي سجل 51 هدفا بفارق هدف واحد عن زلاتان إبراهيموفيتش الذي سجل 50 هدفا ، مع فارق آخر أن المهاجم الأرجنتيني سجل أهدافه في دوري يصنف ضمن الدوريات الأوروبية الكبرى ، بينما احرز المهاجم السويدي غالبية أهدافه مع نادي باريس سان جيرمان في الدوري الفرنسي الذي يصنف ضمن الدوريات الأوروبية الصغرى.
 
وفي التفاصيل ، نجح ميسي في تسجيل 29 هدفا في النصف الأول من عام 2016 بواقع 21 هدفا في الدوري الإسباني و 5 أهداف في كأس الملك و 3 أهداف في دوري أبطال أوروبا ، مقابل احرازه لـ 22 هدفا في النصف الأخير بحصة بلغت 12 هدفا في "الليغا " ، و 10 أهداف في " صاحبة الأذنين " حيث يعتبر الهداف الأول حتى الآن على صعيد البطولتين.
 
أما زلاتان إبراهيموفيتش فنجح في إزاحة الأوروغوياني لويس سواريز من الوصافة بعدما اكتفى بتسجيل 47 هدفا مع نادي برشلونة ، حيث سجل المخضرم السويدي مع ناديه الباريسي السابق 33 هدفا بواقع 23 هدفا في الدوري الفرنسي و 4 أهداف في مسابقة الكأس الفرنسية ، فيما أكتفى بالتوقيع على 6 أهداف في بطولة دوري أبطال أوروبا ، أما مع نادي مانشستر يونايتد (فريقه الحالي) فنجح في تسجيل 17 هدفا ، منها 12 هدفا في الدوري الإنكليزي وهدفين في كأس الرابطة و مثلهما في بطولة الدوري الأوروبي و هدفا واحدا سجله في مسابقة الدرع الخيرية التي دشن بها مسيرته و مغامرته في الملاعب الإنكليزية.
 
 
شاهد الإحصائية: