قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 اعتذرت صحيفة "ليكيب" الفرنسية، في بيان رسمي عن خبر خاطئ نشرته، قبل ثلاثة أسابيع عن ثنائي فريق باريس سان جيرمان، الإيطالي ماركو فيراتي و الفرنسي بليز ماتويدي.

وقالت الصحيفة الفرنسية الرياضية في بيانها: "في 9 مارس الماضي، نشرنا خبراً على الموقع الإلكتروني، يشير إلى تواجد فيراتي وماتويدي بأحد الملاهي الليلية قبل يومين من مباراة العودة أمام برشلونة الإسباني في دوري أبطال أوروبا، وفي اليوم التالي، تم نشر الخبر في الصحيفة الورقية".
 
وأضافت: "تأكدنا اليوم أن المعلومات التي وردت إلينا بخصوص هذه الواقعة خاطئة، ووصلت إلينا من مصادر غير موثوقة".
 
واختتمت "ليكيب" بيانها: "نعتذر لجماهير باريس سان جيرمان، وللثنائي ماركو فيراتي وبليز ماتويدي، وكذلك إدارة النادي ومسؤوليه عن الضرر الذي لحق بهم بعد نشر تلك المعلومات".
 
وتقبل ماركو فيراتي، اعتذار "ليكيب"، فنشر صورة اعتذار الصحيفة الفرنسية عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام، معلقا بقوله: "اعتذار مقبول، لا ضغينة".
 
وقد ارتبط اللاعب الإيطالي فيراتي،البالغ من العمر 24 عاماً، بالرحيل عن فريق العاصمة الفرنسية بعد تعبيراً عن سخطه تجاه تلك الشائعات.
 
وكان الفريق الباريسي خسر مباراة الإياب للدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، أمام برشلونة بنتيجة 1/6 ليودع البطولة بسيناريو مثير رغم الفوز ذهاباً برباعية نظيفة، وقد تعرض فيراتي وماتويدي لانتقادات كثيرة ولاذعة بسبب "إشاعة" قضائهما ليلة ماجنة قبل لقاء العودة.