قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

 اقترب نادي مانشستر سيتي الإنكليزي من معادلة و كسر الرقم القياسي الذي سجله نادي ريال مدريد الإسباني في الإنفاق خلال فترة انتقالات واحدة، بعدما أصبح "السيتي" على بعد ثلاثة ملايين جنيه إسترليني فقط لتحقيق ذلك، اثر إعلانه الرسمي عن التعاقد مع الظهير الفرنسي بينجامين ميندي من نادي موناكو الفرنسي مقابل 52 مليون باوند إسترليني.

وبحسب ما أوردته صحيفة "ذا صن " البريطانية، فإن نادي ريال مدريد يحتفظ بالرقم الأعلى في الإنفاق على التعاقدات منذ فترة الانتقالات الصيفية لعام 2009 ، وهو الميركاتو الذي تزامن مع عودة العجوز الإسباني فلورنتينو بيريز إلى رئاسة النادي الملكي بعد أربعة أعوام من ابتعاده عنها لصالح رامون كالديرون.
 
وشهد ذلك الصيف ارتفاع درجة حرارة إنفاق بيريز، بعدما أقدم على التعاقد مع 9 لاعبين دفعة واحدة، منهم 8 لاعبين بمقابل مالي، وهي التعاقدات التي كلفت الخزينة الملكية 219.8 مليون جنيه إسترليني ، منها 80 مليون جنيه إسترليني لاستقطاب المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي ، و 56 مليون باوند لانتداب البرازيلي ريكاردو كاكا من نادي ميلان الإيطالي، و 60 مليون باوند تقاسمها بالتساوي كل من ناديي ليفربول الإنكليزي واولمبيك ليون الفرنسي لتسريح لاعبيهما الإسباني تشابي ألونسو والفرنسي كريم بن زيمة ، فضلاً عن قيامه بتعاقدات أخرى لم تكلف خزينته الكثير من الأموال.
 
أما مانشستر سيتي فقد انفق خلال الميركاتو الصيفي الحالي ما يصل إلى 216.15 مليون جنيه إسترليني بإبرامه لـ 7 تعاقدات، منها ثلاث صفقات تصنف من العيار الثقيل بتعاقده مع الظهير الفرنسي بينجامين ميندي مقابل 52 مليون باوند في أغلى انتداباته هذا الصيف، والظهير الإنكليزي كايل ووكر من نادي توتنهام هوتسبر لقاء 50 مليون باوند، ومتوسط الميدان الهجومي البرتغالي برناردو سيلفا من نادي موناكو نظير 42.5 مليون جنيه إسترليني، بالإضافة إلى إبرامه صفقة الحارس البرازيلي ايدرسون مورايس من نادي بنفيكا البرتغالي مقابل 34 مليون باوند ، والظهير البرازيلي دانييلو من نادي ريال مدريد الإسباني لقاء 26 مليون جنيه إسترليني، والبرازيلي دوغلاس لويز من نادي فاسكو دا غاما البرازيلي بـ 10 ملايين باوند، وأخيراً الإسباني إيريك جارسيا بقيمة تقارب من المليونين جنيه إسترليني.
 
وتؤكد التقارير الإنكليزية بأن مانشستر سيتي لا يزال مستمراً في صفقاته خلال الانتقالات الصيفية الحالية، تلبية للاحتياجات التكتيكية التي طلبها مدربه بيب غوارديولا ، مما يؤكد بأن تسجيل "السيتزن" لرقم إنفاق قياسي جديد يطيح برقم ريال مدريد، ماهو إلا مسألة وقت ليس إلا، خاصة أن المدرب الإسباني يستهدف التعاقد مع مهاجم من الطراز الرفيع، والذي لن تقل قيمة صفقته عن الخمسين مليون يورو على غرار التشيلي اليكسيس سانشيز ، أما في حال نجح في خطف المهاجم الفرنسي كيليان مبابي نجم نادي موناكو الفرنسي، فإن الرقم المالي سيتجاوز حاجز الـ 300 مليون باوند في صيف واحد، مما يرشح هذا الرقم للصمود طويلاً ويصعب كسره.