قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يواصل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي ترفاته المثيرة للجدل، وهذ المرة في مباراة الشياطين الحمر أمام يوفنتوس الإيطالي في الجولة الثالثة من دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وسقط مانشستر يونايتد في معقله "أولدترافورد" في مانشستر أمام يوفنتوس من منافسات المجموعة الثامنة، بهدف سجله الأرجنتيني باولو ديبالا في الدقيقة 17. 

وتعرض جوزيه مورينيو لهتافات عدائية من قِبل جماهير يوفنتوس في المباراة خاصة في اللحظات الأخيرة من الشوط الثاني، وهو الأمر الذي لم يتقبله المدرب البرتغالي. 

وبعد نهاية المباراة رد مورينيو على جماهير النادي الإيطالي، حيث قام بحركة باتجاه أنصار يوفنتوس رافعا ثلاثة أصابع في وجههم، في اشارة الى نجاحه في قيادة فريقه السابق إنتر ميلان الى إحراز ثلاثية نادرة (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال اوروبا) عام 2010 وهو ما لم يحققه أي فريق إيطالي، حتى يوفنتوس.

وقال مورينيو "يقومون بجهود كبيرة في محاولة لإحراز الثلاثية لأنهم عادة ما يحسمون الأمور محليا. لكن الثلاثية حتى الآن وللأسف بالنسبة الى هؤلاء هي الثلاثية التي أحرزناها (مع إنتر) وليست ثلاثيتهم".

وكان مورينيو قام برفع الإشارة ذاتها في وجه مشجعي تشلسي السبت في الدوري الإنكليزي (2-2) على ملعب ستامفورد بريدج، في إشارة الى قيادته الفريق اللندني الى ثلاثة ألقاب في الدوري الإنكليزي.

حركتان إن دلتا على شيء، فهو أن مورينيو يعيش بشكل متكرر على أمجاد الماضي، ولم يعد في جعبته الكثير من الأعذار للدفاع عن أفكاره والأهم من ذلك تطوير أداء مانشستر يونايتد الذي خسر ثلاث مرات في تسع مراحل من البريمرليغ هذا الموسم.