قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تألق النجم المصري محمد صلاح فتصدر ليفربول ترتيب الدوري الإنكليزي مؤقتا بفوزه على ضيفه كارديف سيتي، وقلب يوفنتوس تأخره أمام أمبولي وهزمه 2-1 بهدفي كريستيانو رونالدو، فيما فشل دورتموند المتصدر في متابعة انطلاقته القوية واقترب بايرن ميونيخ منه.

عاد النجم المصري محمد صلاح إلى هوايته المفضلة فسجل هدفا وتمريرتين حاسمتين، وقاد ليفربول إلى صدارة مؤقتة للدوري الإنكليزي لكرة القم، بفوزه السهل على ضيفه كارديف سيتي 4-1، السبت في افتتاح المرحلة العاشرة.

ورفع ليفربول رصيده إلى 26 نقطة من 8 انتصارات وتعادلين، بفارق 3 نقاط عن مانشستر سيتي المتصدر السابق والذي يلتقي مضيفه توتنهام الاثنين في ختام المرحلة. فيما يلعب تشلسي الثالث مع ضيفه بيرنلي الأحد، أرسنال الرابع مع مضيفه كريستال بالاس، ويستضيف مانشستر يونايتد العاشر والمأزوم ايفرتون.

وعبر الالماني يورغن كلوب مدرب ليفربول عن أهمية النقاط في موسم يشتد فيه الصراع على الصدارة "عدد النقاط يصنع فارقا كبيرا. الفارق بين 23 (نقطة) و26 كأنه 20 نقطة، لكنه في الواقع ثلاث نقاط فقط".

وتابع "لا أصدق ان خمسة أندية تملك هذا العدد الكبير من النقاط. أصبح الأمر أكثر قوة، جيد للناس ومشجعي الأندية".

وبكر صلاح، أفضل لاعب في الدوري الموسم الماضي، بهز شباك الخصم بعد معمعة داخل المنطقة وتسديديتين للهولندي جورجينيو فينالدوم والسنغالي ساديو مانيه صدهما الدفاع والحارس، لتصل الكرة الى "الفرعون" فتابعها داخل المرمى (10).

وبعد اعتكافه عن الاحتفال بعد التسجيل في المباراة الاخيرة في دوري ابطال أوروبا، بدت الفرحة على أفضل لاعب افريقي، فيما شرع جمهور ليفربول بانشاد الاغنية الخاصة به. وكان صلاح سجل هدف الفوز لفريقه ضد هادرسفيلد في الدوري ثم حقق ثنائية في مرمى النجم الأحمر الصربي في المسابقة القارية.

وحصل ليفربول على فرصة خطيرة لمضاعفة الغلة، لكن رأسية الهولندي فيرجيل فان دايك بعد عرضية من صلاح ارتدت من القائم الأيسر (13).

وفي الشوط الثاني، عزز مانيه تقدم ليفربول بتسجيله الهدف الثاني بعدما راوغ مدافعين وسدد يسارية قوية في الشباك (66).

لكن كارديف قلص الفارق عندما حاول قائد الدفاع فان دايك تشتيت عرضية فارتدت من قدمه عن طريق الخطأ الى الاسكتلندي كالوم باترسون وهزت شباك الحارس البرازيلي أليسون (77) ليكون أول هدف يتلقاه ليفربول على أرضه في الدوري منذ شباط/فبراير الماضي.

لكن السويسري شيردان شاكيري بديل آدم لالانا، لم يترك كارديف يهنأ بهدفه، فاستلم عرضية صلاح وراوغ داخل المنطقة قبل أن يسدد بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة الهدف الثالث لفريق كلوب (84).

وقضى مانيه نهائيا على آمال الضيوف بتسجيله الرابع بعد تمريرة متقنة من صلاح (87)، رافعا رصيده إلى خمسين هدفا في الدوري.

وقال شاكيري بعد المباراة "أنا فخور لتسجيل هدفي الأول أمام الجماهير. طلب مني المدرب الاستمتاع ومساعدة الفريق. نحن فريق كبير ويجب أن نفوز بهكذا مباريات كي ننجح".

أما زميله مانيه فقال لشبكة "بي بي سي": "سيطرنا على المباراة في النهاية، وأمام فرق مماثلة يجب أن تكون صبورا وتحاول عدم خسارة الكرة. في النهاية سجلنا أربعة أهداف وكان فوزا مستحقا".

- فوزان لبورنموث وواتفورد -

وحقق بورنموث فوزه الثالث في أربع مباريات على حساب مضيفه فولهام 3-صفر. وسجل للفائز الذي قلص الفارق الى نقطة مع توتنهام الخامس كالوم ولسون (14 من ركلة جزاء) وديفيد بروكس (71)، فيما أكمل فولهام الذي يملك فوزا يتيما في عشر مباريات، المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد لاعب وسط الاسكتلندي كيفن ماكدونالد (73)، ثم سجل بورنموث هدفه الثالث عن طريق ولسون الذي حقق الثنائية (85).

وتابع واتفورد صحوته بعد أربع مباريات متتالية دون أي فوز وحقق فوزه الثاني تواليا على ضيفه هادرسفيلد تاون الذي تراحع الى قاع الترتيب 3-صفر. وسجل لواتفورد الذي حقق فوزه السادس الأرجنتيني روبرتو بيريرا بعد مجهود فردي مميز (10) والإسباني جيرار ديلوفيو بعد مراوغة الدفاع وتسديدة جميلة (19) والنيجيري اسحاق ساكسيس من مسافة قريبة (80).

وبعمر 38 عاما و26 يوما، أصبح الظهير الإسباني برونو أكبر لاعب منذ عام 2014 يلعب تمريرة حاسمة في الدوري بحسب وكالة "أوبتا" للاحصائيات، فترجم غلين موراي كرته (48)، وقاد برايتون الى تحقيق فوزه الثالث تواليا على ضيفه ولفرهامبتون 1-صفر.

وتعادل ساوثمبتون السادس عشر مع ضيفه نيوكاسل وصيف القاع من دون اهداف.

وانتظر ليستر سيتي  حتى الدقيقة 89 لمعادلة ضيفه وست هام 1-1 عبر النيجيري ويلفريد نديدي، بعد أن تأخر بهدف البارغوياني فاليان بالبوينا (30).

ولعب وست هام الذي غاب عنه نجمه النمسوي ماركو أرناوتوفيتش، بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 38 لطرد لاعب وسطه مارك نوبل.


ملخص مباراة ليفربول وكارديف سيتي:

ملخص مباراة بورنموث وفولهام:

ملخص مباراة واتفورد وهادرسفيلد تاون:

ملخص مباراة برايتون وولفرهامبتون:

ملخص مباراة ساوثمبتون ونيوكاسل: 

يوفنتوس يقلب تأخره أمام أمبولي ويعزز صدارته بثنائية رونالدو

قلب يوفنتوس تأخره أمام مضيفه أمبولي الصاعد وهزمه 2-1 بهدفي نجمه الجديد البرتغالي كريستيانو رونالدو، السبت في المرحلة العاشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، ليحافظ على سجله الخالي من الهزائم هذا الموسم.

ورفع يوفنتوس، حامل اللقب في آخر 7 مواسم، رصيده إلى 28 نقطة في الصدارة بفارق 7 نقاط عن نابولي الثاني الذي يستقبل روما السابع في مباراة قمة الأحد.

وعادل يوفنتوس الذي عرقله جنوى في المرحلة السابقة، أفضل بداية له في الدوري بعد 10 مباريات، على غرار موسم 2013 عندما حقق 28 نقطة.

ودخل يوفنتوس المباراة منتشيا من تفوقه على مانشستر يونايتد الإنكليزي في عقر داره منتصف الأسبوع وصدارته مجموعته بعلامة كاملة في دوري أبطال أوروبا.

وغاب عن يوفنتوس لاعبو الوسط الكرواتي ماريو ماندزوكيتش والألمانيان سامي خضيرة وايمري جان، وانسحب المدافع جورجو كييليني من عملية الاحماء مصابا وحل بدلا منه داينيلي روغاني، فيما أراح المدرب ماسيميليانو اليغري الظهير المتألق البرتغالي جواو كانسيلو.

وقال مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري "بدأ الفريق المباراة بمقاربة جيدة، لكن بعد 10 دقائق تقلص ايقاع تمريراتنا وسمحنا ببعض المرتدات لأمبولي. أمبولي فريق صعب لمواجهته، وتعين علنيا مواجهة مرتداتهم وهكذا سجلوا هدفهم".

وتابع "في الشوط الثاني، صنعنا عدة فرص واستحقينا الفوز، لكن علينا أن نرفع القبعة لأمبولي لتنظيمهم".

وسجل المهاجم المخضرم فرانشيسكو كابوتو، هداف الدرجة الثانية في الموسم الماضي، هدف الأسبقية للفريق التوسكاني بتسديدة يسارية قوية سكنت الزاوية اليمنى العليا لمرمى الحارس البولندي فويتشي تشيسني  (28)، مانحا الأمل لبطل الدرجة الثانية في الموسم الماضي في تحقيق فوزه الأول منذ المرحلة الأولى.

وهذه أول مرة يتأخر فيها يوفنتوس بين الشوطين هذا الموسم، برغم سيطرته واكتفاء أمبولي بالمرتدات.

وبعد ضغط هائل وتسديدة يسارية من لاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش أصابت العارضة (48)، حصل يوفنتوس على ركلة جزاء بعد خطأ من لاعب الوسط الجزائري الشاب اسماعيل بن ناصر (20 عاما) على الأرجنتيني باولو ديبالا، ترجمها رونالدو عكس اتجاه الحارس (53).

ولم يكتف رونالدو بالتسجيل من نقطة الجزاء للمرة الأولى مع يوفنتوس، فأطلق تسديدة عابرة للقارات من نحو 25 مترا سكنت المقص الأيمن لمرمى أمبولي (70)، رافعا رصيده الى 7 أهداف مع فريق "السيدة العجوز" بعد انتقاله من ريال مدريد الإسباني بنحو 100 مليون يورو.

- "لا اتذكر الهدف جيدا" -

وقال رونالدو "كانت مباراة معقدة. عرفنا انها ستكون صعبة، خصوصا بعد مباراة في دوري الابطال وكنا مرهقين قليلا. بقينا في المباراة، رفعنا استحواذنا، صنعنا المزيد من الفرص بعد الاستراحة وفي النهاية استحقينا الفوز".

وعلق على تسديدته الرائعة "لا اتذكر الهدف جيدا، يجب أن أشاهده مرة أخرى! حصل الأمر بسرعة، لكني شعرت بالثقة وبحثت عن المرمى".

وتابع "هذا أسبوع هام، قدمنا اداء جيدا ضد مانشستر يونايتد في أولد ترافورد ولعبنا جيدا هنا أيضا في ظروف صعبة".

وعن هدف رونالدو الثاني، قال مدربه "كانت لحظة ساحرة من لاعب رائع وهذا ما سيحاول الأطفال نسخه في ملاعب المدارس. من الأسهل ادخال الشغف إلى قلوب الأطفال بهذه الطريقة بدلا من شرح التكتيك لهم. أشدد مجددا أن هناك الكثير من النظريات في الملاعب الإيطالية ويؤلمني أن أرى الأطفال يذهبون إلى التمارين ولا يستمتعون. يجب أن نركز على الأمور البسيطة أولا".

وحقق أتالانتا الثاني عشر فوزه الثاني تواليا على حساب ضيفه بارما 3-صفر، بأهداف ريكاردو غاليولو (55 خطأ في مرمى فريقه)، الأرجنتيني خوسيه لويس بالومينو (72) وجانلوكا مانشيني (80).

وتعادل تورينو التاسع مع ضيفه فيورنتينا الخامس 1-1. افتتح ماركو بيناسي التسجيل لفيورنتينا (2)، قبل أن يعادل المضيف عن طريق الفرنسي ألبان لافونت (13 خطأ في مرمى فريقه).

ملخص مباراة يوفنتوس وأمبولي:

ملخص مباراة أتالانتا وبارما: 

ملخص مباراة تورينو وفيورنتينا:

دورتموند يفشل في متابعة انطلاقته القوية وبايرن يقترب منه

فشل بوروسيا دورتموند المتصدر في متابعة انطلاقته القوية بعد ان حرمه مهاجم ضيفه هرتا برلين العاجي سالومون كالو من فوز خامس على التوالي، فارضا عليه التعادل 2-2، فيما اقترب بايرن ميونيخ من المتصدر بفوزه على مضيفه ماينتس 2-1 السبت في المرحلة التاسعة من الدوري الألماني لكرة القدم.

وكان دورتموند يطمح، بقيادة المدرب السويسري لوسيان فافر، الى تحقيق الفوز السابع في البوندسليغا، والحادي عشر في جميع المسابقات (ثلاثة انتصارات في المراحل الثلاث الأولى من دوري ابطال اوروبا، وفوز في الدور الأول من كأس ألمانيا)، لكن نادي العاصمة أوقعه في فخ التعادل للمرة الثالثة في البطولة المحلية.

على ملعب سيغنال ايدونا بارك، تقدم بوروسيا دورتموند عن طريق الإنكليزي بعد لعبة مشتركة مع ماريو غوتسه (27)، لكن هرتا أدرك التعادل قبل قليل من نهاية الشوط الأول بعد أن قاد مكسيميليان ميتلشتادت هجمة مرتدة سريعة انهاها العاجي سالومون كالو في شباك الحارس السويسري لدورتموند رومان بوركي (41).

وفي الشوط الثاني، أضاع المغربي أشرف حكيمي فرصة غنية لمنح دورتموند التقدم من جديد بعد كرة بينية من أكسل فيتسل مرت بجوار القائم الأيمن (48)، لكنه عوض بتمريرة بينية الى سانشو أنهاها الأخير في الشباك هدفا ثانيا له ولصاحب الأرض (61).

وفرض كالو نفسه بطلا للقاء بادراكه التعادل الثاني للضيوف من ركلة جزاء بعد ارتكاب الفرنسي دان-أكسل زاغادو خطأ ضد ديفي سيلكه (90+1).   

-بايرن ثانيا موقتا-

وصار رصيد دورتموند 21 نقطة مقابل 16 لهرتا برلين الذي انتقل موقتا درجة الى الأمام في المركز الخامس، فيما تقلص الفارق الى نقطتين مع غريمه بايرن ميونيخ، محتكر اللقب في المواسم الستة الأخيرة الذي انتقل الى المركز الثاني موقتا بفارق نقطتين امام بوروسيا مونشنغلادباخ الذي سقط أمام فرايبورغ 1-3 أمس في الافتتاح، وأمام فيردر بريمن الذي يستضيف غدا باير ليفركوزن.

ورغم بدايته المتعثرة، يطمح الفريق البافاري الذي يتولى دفة قيادته هذا الموسم المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش، إلى احراز اللقب الثامن والعشرين في النسخة الـ 56 من البوندسليغا، أي نصف القاب البطولة باسمها الحالي منذ موسم 1963-1964.

وصرح كوفاتش "الفوز كان صعبا، لم يكن لافتا كما كنا نتمنى، لكن في وضعنا الراهن، نحن سعداء لأننا حققنا ثلاثة انتصارات متتالية".

واضاف "أعتقد بأن الفوز كان مستحقا. إننا راضون، ونأمل بأن تستمر الحال بهذا الشكل".

ودارت محركات بايرن ميونيخ بشكل عملي مع الدقيقة 27 عندما وصلت الكرة الى يوشوا كيميش في الجهة اليمنى فأطلقها قوية أصابت العارضة وارتطمت بالأرض ثم بالقائم الأيمن قبل أن يبعدها الدفاع.

وتدخلت تقنية التحكيم بالفيديو لإلغاء هدف لبايرن سجله الإسباني تياغو الكانتارا الذي تابع بيسراه في الشباك كرة "طائرة" وصلته من سيرج غنابري الذي قام بمجهود فردي كبير استخلص خلاله الكرة من الخصوم ثلاث مرات لكن خطأ احتسب ضده في المرة الثالثة وكان وراء إلغاء الهدف (32).

ولم يتأخر الفريق البافاري في التسجيل بطريقة صحيحة عندما أرسل النمسوي دافيد ألابا كرة طويلة من المنطقة الدفاعية الى كيميش في الجهة اليمنى فعكسها الى نقطة الجزاء وتابعها ليون غوريتسكا وهي "طائرة" في الشباك (39) مسجلا هدفه الثاني مع بايرن منذ انتقاله إليه من شالكه.

وفي مستهل الشوط الثاني، أدرك ماينتس التعادل عندما عكس دانيال بروزينسكي من الجهة اليمنى كرة تابعها الهولندي جان فيليب بويتوس في شباك العملاق مانويل نوير (48).

والهدف هو الخامس لماينتس هذا الموسم، والأول منذ 15 أيلول/سبتمبر بعد تسجيل أربعة أهداف في أول ثلاث مباريات صام بعدها لاعبوه عن التهديف في المباريات الخمس السابقة.

وتقدم الضيوف مجددا عندما مرر الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي كرة عرضية رائعة من الجهة اليمنى الى الكانتارا المنفرد في اليسرى فتابعها الأخير سهلة في الشباك (62).

وتابع الكانتارا تألقه وكاد يسجل الهدف الثالث لفريقه لكن القائم كان لكرته بالمرصاد (77)، وهرب المدافع نيكلاس شوله من الجميع وسار بالكرة بسرعة قياسية حتى انفرد بالحارس فلوريان مولر، لكنه سدد في جسم الأخير (80).

وخسر هانوفر أمام ضيفه أوغسبورغ 1-2. وبكر أوغسبورغ في زيارة شباك مضيفه عن طريق راني خضيرة الذي تابع بنجاح كرة وصلته من ركلة ركنية (8).

وفي الشوط الثاني، حصل أوغسبورغ بمساعدة تقنية التحكيم بالفيديو على ركلة جزاء باحتساب لمسة يد ضد الياباني غينكو هاراغوتشي نفذها بنجاح الإيسلندي الفريد فينبوغاسون (63).

وقلص هانوفر الفارق بفضل التوغولي إخلاص ديبو بتسديدة قوية ومفاجئة من خارج المنطقة (72).

وسقط فورتونا دوسلدورف العائد الى النخبة أمام ضيفه فولفسبورغ بثلاثية نظيفة افتتحها الهولندي فاوت فيغورست من ركلة جزاء احتسبت إثر خطأ ارتكبه روفين هينينغز بلمسه الكرة بيده (41).

وعزز فولفسبورغ تقدمه في الشوط الثاني بهدف ثان للكرواتي يوسيب بيركالو الذي استغل تمريرة من فيغورست (73)، ثم أكد دانيال غينتشك الفوز بالثالث بتسديدة من خارج المنطقة.

واكتسح هوفنهايم ضيفه شتوتغارت برباعية نظيفة تعاقب على تسجيلها يوشوا بيرنيت (48) والبرازيلي جويلينتون (51) والجزائري اسحاق بلفوضيل (57 و60).

واستفاد هوفنهايم الذي رفع رصيده الى 13 نقطة مقابل 5 نقاط فقط لشتوتغارت الذي تراجع الى المركز الثامن عشر الأخير، من النقص العددي في صفوف منافسه الذي خسر في وقت مبكر خدمات مدافعه الأرجنتيني اميليانو إينسوا بالحمراء (8).

ملخص مباراة بوروسيا دورتموند وهرتا برلين:

ملخص مباراة بايرن ميونيخ وماينتس:

ملخص مباراة هانوفر وأوغسبورغ: 

ملخص مباراة فورتونا دوسلدورف وفولفسبورغ: 

ملخص مباراة هوفنهايم وشتوتغارت:

أتلتيكو مدريد في صدارة الليغا مؤقتا وفالنسيا يتابع تواضعه

تصدر اتلتيكو مدريد، وصيف بطل الموسم الماضي، الترتيب موقتا بفوزه السبت على ضيفه ريال سوسييداد 2-صفر في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ورفع اتلتيكو رصيده الى 19 نقطة، وتقدم بفارق نقطة واحدة على برشلونة حامل اللقب الذي يستضيف غدا غريمه ريال مدريد في الكلاسيكو الأول من بطولة الموسم الحالي.

على ملعبه "واندا متروبوليتانو"، حقق فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، بعد ثلاثة أيام من خسارته القاسية أمام بوروسيا دورتموند الألماني (صفر-4) في دوري أبطال أوروبا، فوزه الخامس محليا (مقابل أربعة تعادلات وهزيمة واحدة).

وشن الفرنسي انطوان غريزمان ودييغو كوستا وساوول نيغيز "غارات" متلاحقة ومكثفة شكلت خطورة كبيرة على مرمى سوسييداد دون أن يتمكنوا من زيارة الشباك.

ونجح المدافع الأوروغوياني دييغو غودين في الدقيقة الأخيرة إثر تمريرة عرضية من الإرجنتيني أنخل كوريا ارتطمت بقدم المدافع راوول نافاس ووصلت الى قائد اتلتيكو الذي تابعها قوية بيمناه في الشباك (45).

وفي الشوط الثاني، تابع فريق العاصمة ضغطه مع نزول المدافع الدولي البرازيلي فيليبي لويس بدلا من الدولي الفرنسي لوكاس هرنانديز، وتحكم بالمجريات تماما، فيما وقف حارسه السلوفيني يان أوبلاك متفرجا كما في الشوط الأول.

وأهدر الكولومبي سانتياغو أرياس الذي لعب أساسيا بعد حصول زميله خوانفران على خمسة انذارات متراكمة ادت الى غيابه عن اللقاء، في مناسبتين قبل أن ينجح لويس في اضافة الهدف الثاني بعدما راوغ داخل المنطقة المدافع غوروسابيل وأرسل الكرة عالية بيمناه في أعلى الزاوية اليسرى للحارس ميغل أنخل مويا (60).

وفاز جيرونا على ضيفه رايو فايكانو 2-1، وتابع فالنسيا نتائجه المتواضعة بتعادل سلبي مع مضيفه اتلتيك بلباو، فيما اكتسح سلتا فيغو ضيفه إيبار برباعية بيضاء.

في المباراة الأولى، كان الفوز الثالث هذا الموسم لجيرونا الذي أرغم جاره الكاتالوني برشلونة على التعادل على ملعبه كامب نو (2-2) في المرحلة الخامسة، مقابل ثلاث هزائم وأربع تعادلات فصار رصيده 13 نقطة، فيما وقف رصيد رايو فايكانو العائد الى دوري النخبة عند ست نقاط في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

وأنهى جيرونا الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين سجلهما كريستيان "بورتو"، الأول من ركلة جزاء تسبب بها أليخاندرو غالفيز بإعاقته الهندوراسي أنطوني لوزانو (34)، والثاني بتسديدة من داخل المنطقة إثر تمريرة من بورخا غارسيا (45).

وفي الشوط الثاني، أعاد غالفيز الأمل للضيوف عندما قلص الفارق من متابعة ناجحة لكرة نفذت من ركلة ركنية (61)، لكن هدفه لم يكن كافيا لتجنيب فريقه الهزيمة السادسة (مقابل فوز وثلاثة تعادلات).

وفي المباراة الثانية، فشل أي من فالنسيا وأتلتيك في هز شباك الآخر فصار رصيد الأول 11 نقطة في المركز الثالث عشر مقابل 10 نقاط لاتلتيك بلباو السادس عشر.

-ثلاثية لأسباس-

وتغلب سلتا فيغو على إيبار برباعية بيضاء مناصفة على مدار شوطي المباراة كان نصيب اياغو أسباس منها ثلاثة أهداف.

وأنهى سلتا الشوط الأول بهدفين سجلهما أسباس اثر تمريرة من دافيد خونكا (5)، ثم من هجمة مرتدة قادها برايس منديز (36).

وفي الشوط الثاني، تلقى منديز كرة متقنة من هوغو مايو وعزز تقدم أصحاب الأرض بالهدف الثالث (56).

واستغل أسباس خطأ قاتلا عندما حاول آخر مدافعي إيبار اعادة الكرة الى حارسه أسيير ريسغو فسبقه اليها مهاجم سلتا وراوغه قبل أن يضعها بسهولة في الشباك (82).

وكان أسباس الذي رفع رصيده الى ثمانية أهداف فتصدر ترتيب الهدافين بالتساوي مع الأوروغوياني كريستيان ستواني مهاجم جيرونا، على وشك تسجيل سوبر هاتريك من خطأ دفاعي آخير، لكن كرته مرت بجوار القائم الأيسر (84).

وفاز ليفانتي على ليغانيس بهدفين نظيفين سجلهما روجر مارتي مستفيدا من تمريرة خوسيه كامبانيا (14)، وروبن روتشينا يعد تمريرة من خوسيه لويس موراليس (90).

ملخص مباراة اتلتيكو مدريد وريال سوسييداد:

ملخص مباراة جيرونا ورايو فايكانو:

ملخص مباراة فالنسيا واتلتيك بلباو:

ملخص مباراة سلتا فيغو وإيبار: 

ملخص مباراة ليفانتي وليغانيس: 

فوز رابع تواليا لليل الوصيف وممفيس ينقذ ليون وتعادل موناكو

حقق ليل الثاني فوزه الرابع تواليا على حساب كاين 1-صفر وقلص الفارق موقتا الى خمس نقاط مع باريس سان جرمان المتصدر قبل مباراته المنتظرة الاحد مع مرسيليا، فيما أنقذ الهولندي ممفيس ديباي فريقه ليون من الخسارة السبت في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ونجح ليل بمتابعة بداية موسمه الرائعة محققا فوزه الثامن في 11 مباراة، وهو يدين بالفوز إلى مهاجمه البرتغالي الشاب رافايل لياو صاحب هدف المباراة الوحيد (56).

كما تابع مونبلييه الثالث والذي خسر مباراته الوحيدة في المرحلة الأولى، مشواره الجيد متغلبا على مضيفه تولوز مونبلييه بثلاثية حملت توقيع غايتان لابورد (21) وأندي دولور (24) وجونيور سامبيا (90+3).

ورفع مونبلييه رصيده الى 22 نقطة، بفارق ثلاث نقاط ليل الثاني ونقطتين عن ليون الرابع الذي استفاد من زيادته العددية وتفوق على مضيفه أنجيه 2-1، بتمريرة حاسمة وهدف من نجمه الهولندي ممفيس ديباي.

وبعد عدة فرص لأنجيه على مرمى الحارس البرتغالي انطوني لوبيش، طرد قائده العاجي اسماعيل تراوري بعد خطأ عنيف على موسى ديمبيلي (34).

وانتظر ليون الذي تعادل مع هوفنهايم الألماني 3-3 الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا، حتى دخول ديباي في الدقيقة 55، ليمرر بعدها كرة حاسمة للجزائري الأصل حسام عوار فترجمها في المرمى الخالي (63).

واستقبل ديباي بعد ذلك تمريرة من ديمبيلي وسجل بنفسه الهدف الثاني (87)، قبل أن يقلص أنجيه الفارق في الدقيقة الأخيرة عبر الإسباني كريستيان لوبيز (90).

وقال مدرب ليون برونو جينيزيو "كانت بدايتنا معقدة جدا، ولم ننجح بصناعة الفرص حتى الاستراحة، لأننا افتقدنا للعب العامودي والعمق في ادائنا". 

وتابع "كما عانينا من التوتر ما سمح لأنجيه بالحصول على ثلاث أو أربع فرص خطرة. لحسن الحظ كان أنطوني (لوبيش) حاسما وسمح لنا بالبقاء في المباراة. في الشوط الثاني أظهرنا وجها مختلفا.. كان دخول ممفيس (ديباي) حاسما وسمح لنا بصناعة الفارق".

وأخفق موناكو مع مدربه الجديد وأفضل هداف في تاريخ المنتخب الفرنسي تييري هنري في تحقيق فوزه الثاني هذا الموسم، لكنه تعادل مع ضيفه ديجون 2-2 بعد اربع خسارات متتالية.

وسجل لفريق الإمارة الألماني بنيامين هنريكس (29) والبولندي كميل غليك (78)، ولديجون ميكايل ألفونس (34) والجزائري مهدي عبيد (57).

وبقي موناكو الذي قاده هنري للمرة الأولى في ملعب "لويس الثاني" في المركز التاسع عشر بالتساوي مع غانغان الاخير.

وحقق نانت الثاني عشر فوزه الثاني تواليا على مضيفه أميان الثامن عشر 2-1، بهدفي البرازيلي غابريال بوشيليا (15) والأرجنتيني اميليانو سالا (71) مقابل هدف للمخضرم ماتيو بودمير (81).

وتعادل غانغان مع ضيفه ستراسبورغ السابع 1-1، بهدف نيكولا بينيزيه (6) مقابل هدف المالي لوسيان كيفن زوهي (88).

ملخص مباراة موناكو وديجون:

ملخص مباراة ليون أنجيه: