قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

توج سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون الأحد بلقب خامس في بطولة العالم للفورمولا واحد، معادلا رقم الأرجنتيني الراحل خوان مانويل فانجيو، بفارق لقبين عن حامل الرقم القياسي الألماني ميكايل شوماخر.

في جائزة المكسيك الكبرى، المرحلة التاسعة عشرة من البطولة، والتي انتهت بفوز سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن، حل هاميلتون رابعا، بفارق مركزين خلف منافسه سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل.

وكانت النتيجة كافية لتتويج البريطاني (33 عاما) بعد أعوام 2008 (مع ماكلارين)، و2014، 2015 و2017 مع مرسيدس، نظرا للفارق الكبير مع فيتل في صدارة الترتيب العام قبل مرحلتين فقط من نهاية البطولة.

وقال هاميلتون بعد تلقيه تهنئة فيتل "إنه شعور غريب، تجربة تدفع الى التواضع. تحقيق الرقم نفسه لفانجيو هو شعور سوريالي".

ودخل هاميلتون سباق جائزة المكسيك الكبرى على حلبة "أوتودرومو هرمانوس رودريغيز"، متقدما بفارق 70 نقطة على فيتل بطل العالم أربع مرات تواليا مع فريقه السابق ريد بول بين العامين 2010 و2013. وكان هاميلتون يحتاج الى إنهاء السباق في المركز السابع، ليتوج باللقب بصرف النظر عن نتيجة فيتل.

وحقق هاميلتون انطلاقة قوية من المركز الثالث في المكسيك، خلف ثنائي ريد بول الأسترالي دانيال ريكياردو الأول وفيرشتابن، وتمكن من التقدم الى المركز الثاني خلف الهولندي، بينما تراجع ريكياردو بعد انطلاق متعثر الى المركز الثالث، وخلفه زميل هاميلتون الفنلندي فالتيري بوتاس، ففيتل. إلا أن الألماني تمكن سريعا من العودة الى المركز الرابع.

وبدا هاميلتون قادرا على تحقيق مركز أفضل في السباق، إلا أنه شكا لفريقه مرارا معاناته مشاكل مع إطاراته، والتي أدى تآكلها السريع لخروجه عن الحلبة في اللفة 47، وتراجعه الى المركز الرابع خلف ريكياردو، علما أن الأخير اضطر لاحقا الى الانسحاب بسبب مشكلة في المحرك.

وهي المرة الثامنة هذا الموسم التي يفشل فيها ريكياردو في إنهاء السباق، والتي أتت بعد تصاعد الدخان من الجهة الخلفية لسيارته.

وتمكن فيرشتابن من الحفاظ على المركز الأول الذي انتزعه عند الانطلاق، وعبر خط النهاية بفارق 17,108 ثانية عن فيتل، علما أنه طلب من فريقه تخفيف قوة المحرك خشية تعرضه لمصير زميله.

وحقق الهولندي الشاب (21 عاما) فوزه الثاني تواليا في جائزة المكسيك، والثاني هذا الموسم بعد جائزة النمسا الكبرى، والخامس في مسيرته.

وحل ثالثا زميل فيتل في فيراري الفنلندي كيمي رايكونن، متقدما على هاميلتون وزميله في مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس.