قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال المدرب الفرنسي آرسين فينغر إنه نادم على البقاء 22 عامًا مدربًا لآرسنال، واعتبر أن ذلك كان بمثابة سجن.

وانفصل فينغر البالغ من العمر 68 عن آرسنال بنهاية الموسم الماضي، بعد مسيرة مليئة بالنجاحات والإخفاقات استمرت لـ 22 عامًا مع الفريق اللندني.

ونقلت صحيفة "ديلي إكسبريس" عن فينغر قوله: "أشعر بالآسف لأنني بقيت في نفس النادي لمدة 22 عامًا. أنا شخص يحب التحرّك لكني أحبّ التحديات أيضًا. لهذا انتهى بي الأمر إلى أن أكون أسيرًا لتحدياتي الخاصة".

كما أكد فينغر أنه تخلى عن قضاء الوقت مع عائلته للذهاب للعمل وقال: "آسف لأنني ضحيت بكل شيء، لقد أهملت العديد من الناس، أهملت أسرتي، أهملت العديد من الناس المقربين منّي".

وتولى فينغر قيادة آرسنال العام 1996 حتى يونيو 2018، وخلال هذه الفترة قاد الغانرز إلى التتويج بـ 3 ألقاب في الدوري الإنجليزي، منها دوري بلا هزيمة موسم 2003/2004، إضافة إلى 7 ألقاب في كأس الاتحاد الإنجليزي، و6 ألقاب في كأس الدرع الإنجليزية.

لكن فينغر أخفق في قيادة آرسنال للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، إذ خسر المباراة النهائية موسم 2005/2006 أمام برشلونة بنتيجة 1/2.

وأوضح فينغر أنه رفض مقترحات لتدريب المنتخب الفرنسي، لكنه لم يحدد ما إذا كانت هذه الدعوات قبل أو بعد تولي ريمون دومينيك تدريب فرنسا بين 2004 إلى 2010)، وأوضح: "أُتيحت لي الفرصة لا حصر لها من السنين لأكون مدربًا فرنسا. لست متأكدًا ما إذا كان ذلك قبل أو بعد دومينيك".

وعمّا إذا كان مواطناه تييري هنري وباتريك فييرا يمكن أن يصبحا مدربيْن، قال فينغر: "غالبًا ما يسألونني إذا كان هنري وفييرا سيكونان مدربين جيدين وأقول دائمًا نعم. لديهم كل الصفات وأذكياء أيضًا، يعرفون كرة القدم لديهم قدرات ممتازة".