لم يكن نادي مانشستر سيتي ان يتوج بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز سوى بشق الانفس لو تم احتساب نتائج مبارياته خلال عام 2018 بدلاً من احتسابها خلال موسم رياضي، لكونه سيجد صعوبة في فك الارتباط مع منافسيه ليفربول وتوتنهام هوتسبير.

وتشير الأرقام التي نشرتها صحيفة "ذا صن" البريطانية الى أن مانشستر سيتي وليفربول حصدا ذات الرصيد النقطي في عام 2018 ، والبالغ 88 نقطة خلال 37 مباراة لعباها في موسمي (2017-2018) و (2018-2019).

ولا يتفوق مانشستر سيتي على ليفربول سوى في الفارق التهديفي، حيث يمتلك "السيتي" في رصيده 68 هدفاً بفارق 6 اهداف عن "الليفر" الذي أحرز 62 هدفاً.

وكان مانشستر سيتي قد نال لقب الدوري الإنكليزي الموسم الماضي بحصده 100 نقطة ، بعد سيطرة شبه مطلقة على منافسات البطولة، فيما اكتفى ليفربول بالمركز الرابع برصيد 75 نقطة أي انه تخلف عن البطل بفارق 25 نقطة كاملة .

وفي الموسم الجاري، انقلبت الأمور وسجل ليفربول نتائج باهرة جعلته يتصدر سلم الترتيب بخسارة وحيدة برصيد 54 نقطة بعد مرور إحدى وعشرين جولة من عمر البطولة متقدماً بفارق 4 نقاط عن حامل اللقب مانشستر سيتي الذي سجل ثلاث خسائر هذا الموسم .

كما تؤكد نتائج عام 2018 ، بأن مانشستر يونايتد كان سيخسر لقب الوصافة الذي حققه الموسم الماضي بسبب تراجع نتائجه في الموسم الجاري ، حيث كان سيكتفي بالمركز الرابع في الترتيب النهائي خلف توتنهام هوتسبير بعدما تميز الأخير في احتفاظه بإيقاع ثابت في نتائجه سواء تعلق الامر بعام 2018 او موسم رياضي كامل.

في حين ان نتائج عام 2018 لم تكن كافية لإنقاذ ستوك سيتي و سوانزي و ويست بروميتش ألبيون من الهبوط لدوري الدرجة الأولى (بريمير شيب).