: آخر تحديث
لا يقلل من حظوظ مانشستر سيتي في الحفاظ على الكأس

تاريخ الدوري الإنكليزي يعزز فرصة ليفربول في التتويج باللقب

نجح نادي ليفربول في إعتلاء صدارة ترتيب الدوري الإنكليزي بينما تواصل أندية مانشستر سيتي وتوتنهام وتشيلسي اللحاق به على أمل تعثره قبل 16 جولة من نهاية منافسات البطولة.

وتمتلك الفرق الأربعة فرصة لإنهاء منافسات الموسم على منصة التتويج باللقب، على اعتبار انه لا تزال هناك 48 نقطة متاحة ، غير ان حظوظ هذه الفرق تبقى متباينة من فريق لآخر ، وبحسب رصيدها الحالي ونتائجها في قادم الجولات .

ويكشف تاريخ الدوري الإنكليزي منذ نسخته الأولى في موسم (1992-1993) بأن متصدر الترتيب  حتى الجولة الواحدة والعشرين لم يكن دوماً هو الفائز باللقب ، كما ان صاحبي المركزين الثاني والثالث لم يكونا دوماً الخاسرين في نهاية المطاف ، حيث شهدت مواسم عديدة تتويج أحد الملاحقين باللقب، بينما خسر المتصدر الرهان خاصة ان الدوري يشهد منافسة شديدة في رمقها الأخير.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإنه منذ إطلاق بطولة الدوري الإنكليزي في نسختها الجديدة (البريميرليغ) فقد نجح 17 بطلاً في إحراز اللقب ، بعدما تصدروا جدول الترتيب بنهاية الجولة الواحدة والعشرين ، كان اخرهم مانشستر سيتي الموسم الماضي وقبله نادي تشيلسي 2017، وأيضاً ليستر سيتي الذي احدث مفاجأة تاريخية ونال اللقب في عام 2016 رغم انه لم يكن يبتعد عن ملاحقه المباشر مانشستر سيتي سوى بفارق ثلاث نقاط فقط ، بينما يبتعد ليفربول حالياً بفارق اربع نقاط.

وفي المقابل يحق لجماهير مانشستر سيتي وتوتنهام وتشيلسي ان يتفاءلوا طالما انه سبق لصاحب المركز الثاني في انهاء السباق متوجاً باللقب، حيث عرف الترتيب النهائي لبطولة الدوري المحلي تغييراً من الجولة الواحدة والعشرين وحتى الجولة الأخيرة خلال تسعة مواسم تمكن خلالها الملاحق المباشر من اللحاق بالمتصدر وخطف منه الصدارة ثم اللقب ، إذ فعلها مانشستر يونايتد في موسم ( 1995-1996) على حساب نيوكاسل ، ثم كررها في الموسم الموالي على حساب ليفربول ، وأعاد الكرة في موسم (1998-1999) على حساب تشيلسي و استون فيلا  ثم على حساب أرسنال في موسم (2002-2003) .

وتخشى جماهير ليفربول ومانشستر سيتي حدوث أسوأ سيناريو ، من خلال تكرار ما حدث في النسخة الاولى من البطولة بنظامها الجديد في موسم (1992-1993) عندما نجح نوريتش سيتي في تصدر جدول الترتيب وسط ملاحقة من بلاكبيرن روفرز قبل ان يقلب عليهما مانشستر يونايتد الطاولة ويخطف منهما لقب البطولة .

وكانت آخر مرة خسر خلالها المتصدر لصدارته بعد الجولة الواحدة والعشرين في موسم (2013-2014) عندما نجح مانشستر سيتي في الفوز باللقب بأقصى مدة زمنية تصدر خلالها جدول الترتيب على حساب أرسنال ثم ليفربول.

يشار الى أن الملاحق لم يتمكن من اللحاق بالمتصدر منذ موسم (2002-2003) ، حيث ابتعد عنه بفارق اربع نقاط او اكثر عند إنقضاء الجولة الواحدة والعشرين، وهذا ما يعزز من آمال ليفربول في إنهاء حالة الصيام عن التتويج بلقب الممتاز منذ عام 1990.

شاهد الإحصائية


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إدريسي لاعب ألكمار الهولندي يختار تمثيل منتخب المغرب
  2. النتائج السلبية في
  3. زيدان يشترط على تشيلسي إبقاء هازارد ورصد 200 مليون للتعاقدات الصيفية
  4.  أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس وسيتي يقلب الطاولة على شالكه
  5. فينغر ينتقد تفريط أرسنال في خدمات رامزي ويصف رحيله بالخطأ الفادح
  6. وفاة والد جورجينا يضع رونالدو في موقف حرج
  7. رقم مميز لميسي بعد هدفه أمام بلد الوليد
  8. مشكلة في القلب تهدد موسم خضيرة مع يوفنتوس
  9. بايرن وليون يرغمان ليفربول وبرشلونة على التعادل السلبي
  10. استبعاد فريق من الدرجة الإيطالية الثالثة بعد خسارته... صفر-20!
  11. اختيار ريال مدريد كأكبر نادٍ في العالم .. والأهلي المصري الأول عربياً
  12. الأرقام تضع أغويرو كأفضل مهاجم أجنبي في تاريخ الدوري الإنكليزي
  13. اهداف وتمريرات رونالدو تعادل نصف قوة يوفنتوس
  14. المنافسة تشتعل بين صلاح واغويرو على لقب هداف الدوري الإنكليزي
في رياضة