: آخر تحديث
لا يقلل من حظوظ مانشستر سيتي في الحفاظ على الكأس

تاريخ الدوري الإنكليزي يعزز فرصة ليفربول في التتويج باللقب

نجح نادي ليفربول في إعتلاء صدارة ترتيب الدوري الإنكليزي بينما تواصل أندية مانشستر سيتي وتوتنهام وتشيلسي اللحاق به على أمل تعثره قبل 16 جولة من نهاية منافسات البطولة.

وتمتلك الفرق الأربعة فرصة لإنهاء منافسات الموسم على منصة التتويج باللقب، على اعتبار انه لا تزال هناك 48 نقطة متاحة ، غير ان حظوظ هذه الفرق تبقى متباينة من فريق لآخر ، وبحسب رصيدها الحالي ونتائجها في قادم الجولات .

ويكشف تاريخ الدوري الإنكليزي منذ نسخته الأولى في موسم (1992-1993) بأن متصدر الترتيب  حتى الجولة الواحدة والعشرين لم يكن دوماً هو الفائز باللقب ، كما ان صاحبي المركزين الثاني والثالث لم يكونا دوماً الخاسرين في نهاية المطاف ، حيث شهدت مواسم عديدة تتويج أحد الملاحقين باللقب، بينما خسر المتصدر الرهان خاصة ان الدوري يشهد منافسة شديدة في رمقها الأخير.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإنه منذ إطلاق بطولة الدوري الإنكليزي في نسختها الجديدة (البريميرليغ) فقد نجح 17 بطلاً في إحراز اللقب ، بعدما تصدروا جدول الترتيب بنهاية الجولة الواحدة والعشرين ، كان اخرهم مانشستر سيتي الموسم الماضي وقبله نادي تشيلسي 2017، وأيضاً ليستر سيتي الذي احدث مفاجأة تاريخية ونال اللقب في عام 2016 رغم انه لم يكن يبتعد عن ملاحقه المباشر مانشستر سيتي سوى بفارق ثلاث نقاط فقط ، بينما يبتعد ليفربول حالياً بفارق اربع نقاط.

وفي المقابل يحق لجماهير مانشستر سيتي وتوتنهام وتشيلسي ان يتفاءلوا طالما انه سبق لصاحب المركز الثاني في انهاء السباق متوجاً باللقب، حيث عرف الترتيب النهائي لبطولة الدوري المحلي تغييراً من الجولة الواحدة والعشرين وحتى الجولة الأخيرة خلال تسعة مواسم تمكن خلالها الملاحق المباشر من اللحاق بالمتصدر وخطف منه الصدارة ثم اللقب ، إذ فعلها مانشستر يونايتد في موسم ( 1995-1996) على حساب نيوكاسل ، ثم كررها في الموسم الموالي على حساب ليفربول ، وأعاد الكرة في موسم (1998-1999) على حساب تشيلسي و استون فيلا  ثم على حساب أرسنال في موسم (2002-2003) .

وتخشى جماهير ليفربول ومانشستر سيتي حدوث أسوأ سيناريو ، من خلال تكرار ما حدث في النسخة الاولى من البطولة بنظامها الجديد في موسم (1992-1993) عندما نجح نوريتش سيتي في تصدر جدول الترتيب وسط ملاحقة من بلاكبيرن روفرز قبل ان يقلب عليهما مانشستر يونايتد الطاولة ويخطف منهما لقب البطولة .

وكانت آخر مرة خسر خلالها المتصدر لصدارته بعد الجولة الواحدة والعشرين في موسم (2013-2014) عندما نجح مانشستر سيتي في الفوز باللقب بأقصى مدة زمنية تصدر خلالها جدول الترتيب على حساب أرسنال ثم ليفربول.

يشار الى أن الملاحق لم يتمكن من اللحاق بالمتصدر منذ موسم (2002-2003) ، حيث ابتعد عنه بفارق اربع نقاط او اكثر عند إنقضاء الجولة الواحدة والعشرين، وهذا ما يعزز من آمال ليفربول في إنهاء حالة الصيام عن التتويج بلقب الممتاز منذ عام 1990.

شاهد الإحصائية


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النجم الساحلي يهزم الهلال ويتوج بلقب كأس زايد للأندية الأبطال
  2. محمد صلاح ضمن شخصيات
  3. ليفربول يواجه برشلونة وتوتنهام يقصي مانشستر سيتي
  4. لعنة التعثر خارج الديار تواصل مطاردتها لغوارديولا في دوري أبطال أوروبا
  5. كبار الأندية الأوروبية يتنافسون لخطف كوليبالي من نابولي
  6. رئيس نادٍ جزائري يعترف بتقديم رشاوى للتلاعب بنتائج المباريات
  7. كوالياريلا يحرز 22 هدفاً في
  8. يوفنتوس وبنفيكا يضعان اللمسات الأخيرة لإتمام صفقة جواو فيليكس
  9. لوكاس ليفا ينفي سخريته من صحافي معاق بنادي ميلان
  10. أياكس يطيح بيوفنتوس وبرشلونة يجدد فوزه على مانشستر يونايتد
  11. مويس كين اصغر لاعب يسجل في 4 مباريات متتالية بالدوري الإيطالي
  12. يوفنتوس يسقط أمام سبال بأدنى معدل أعمار في تشكيلته بالدوري الإيطالي
  13. نايجولان يوجه انتقادات لاذعة لإيكاردي بسبب تمرده على إنتر ميلان
  14. الهلال يحبط الأهلي ويتأهل إلى نهائي كأس زايد للأندية الأبطال
  15. قطر في ورطة... الكويت ترفض شروط
في رياضة