قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يبدو أن النجم الويلزي غاريث بيل جناح نادي ريال مدريد، لا يشعر بالسعادة داخل أروقة نادي العاصمة الإسبانية، وه ما ظهر جليا خلال احتفاله بالتسجيل في إحدى المباريات الأخيرة للفريق الملكي.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن النجم الويلزي لا يشعر بالسعادة مع فريق ريال مدريد، مشيرة إلى أن بيل يشعر بأنه يصبح كبش فداء للجمهور وزملائه في حال تعثر الفريق.

وأشارت الصحيفة إلى أن احتفال غاريث بيل بالهدف الذي أحرزه لفريقه أمام ليفانتي بالدوري الإسباني بطريقة صامتة تدل على حزنه الكبير. 

من جهته البلجيكي ثيبو كوارتوا حاس مرمى الفريق الملكي كان قد كشف أن بيل أصبح يجلس بشكل منعزل في غرفة ملابس الميرنغي.

وكان الأرجنتيني سانتياغو سولاري مدرب نادي ريال مدريد، قد تفادى الإجابة بشكل واضح على سلسلة من الأسئلة التي وجهت إليه بشأن لاعبه الويلزي غاريث بايل، في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء عشية الـ"كلاسيكو" المرتقب ضد ضيفه برشلونة.

الا أن جزءا كبيرا من المؤتمر الصحافي لسولاري اليوم في مدريد، طغت عليه أسئلة الصحافيين بشأن رفض بيل الاحتفال بهدف سجله ضد ليفانتي (2-1) الأحد في المرحلة 25.

ورفض المدرب الأرجنتيني التعليق على تصرف بيل الذي بدأ كأساسي في مباراتين فقط من الثماني التي خاضها فريقه منذ عودة الدولي الويلزي (29 عاما) من الإصابة في كانون الثاني/يناير الماضي.

ووجه الصحافيون اليوم سبعة أسئلة على الأقل الى سولاري حول انضباط بيل والتزامه والأداء الذي يقدمه، الا أنه كان في كل مرة يجيب بتأكيد التركيز على المباراة ضد برشلونة على ملعب سانتياغو برنابيو.

وردا على سؤال عما اذا تحدث الى بيل بشأن ما جرى في مباراة ليفانتي، قال سولاري "بعض الأمور تبقى في غرف الملابس، تبقى خاصة".

وبدأ بيل تلك المباراة على مقاعد البدلاء، ودخل كبديل وتمكن من تسجيل ركلة جزاء في الشوط الثاني ضمنت الفوز لفريقه، الا أنه لم يحتفل وقام بإبعاد زملائه الذين اقتربوا منه للقيام بذلك.