قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

سقط ليفربول في فخ التعادل أمام جاره إيفرتون وفشل في استعادة الصدارة من مانشستر سيتي، ووضع يوفنتوس يدا على لقب ثامن تواليا عندما تغلب على مطارده المباشر نابولي، فيما أبقى أتلتيكو مدريد على آماله في منافسة برشلونة على اللقب بعدما أعاد الفارق بينهما إلى سبع نقاط. 

فشل ليفربول في استعادة الصدارة من مانشستر سيتي بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه وجاره إيفرتون 1-صفر، وواصل تشلسي صحوته بفوزه الثمين على مضيفه وجاره فولهام 2-1، فيما استهل المدرب الإيرلندي الشمالي برندن رودجرز عودته إلى الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم ومشواره مع فريقه الجديد ليستر سيتي، بخسارة أمام مضيفه واتفورد 1-2 الأحد في المرحلة التاسعة والعشرين.

في المباراة الأولى على ملعب "غوديسون بارك"، أهدر ليفربول نقطتين ثمينتين في سعيه إلى إحراز اللقب الأول منذ 1990، وتراجع إلى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف مانشستر سيتي حامل اللقب والذي كان تغلب على مضيفه بورنموث 1-صفر السبت في افتتاح المرحلة.

وكان ليفربول صاحب الفرص الأخطر في المباراة خصوصا نجمه الدولي المصري محمد صلاح الذي أهدر هدفين محققين بمعدل واحد في كل شوط.

وأهدر صلاح الفرصة الأولى في الدقيقة 28 عندما تلقى كرة من جوردان هندرسون خلف الدفاع فانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة ولعبها بيسراه لكن الحارس جوردان بيكفورد أبعدها بيده اليمنى (28).

أما الثانية فكانت في الدقيقة 56 عندما تلقى كرة داخل المنطقة فانفرد ببيكفورد لكنه تباطأ في تسديدها ليتدخل المدافع مايكل كين في توقيت مناسب ويحولها إلى ركنية لم تثمر.

وكانت أخطر فرصة لإيفرتون الذي كاد ان يفتتح التسجيل مطلع الشوط الثاني بضربة رأسية لدومينيك كالفيرت-ليوين إثر تمريرة عرضية من المدافع لفرنسي لوكاس ديني تصدى لها الحارس البرازيلي أليسون (52).

وحذا حذوه لاعب الوسط البرازيلي فابينيو عندما تهيأت أمامه كرة أمام المرمى فتباطأ في متابعتها داخل الشباك ليتدخل المدافع الفرنسي لوكاس ديني في توقيت مناسب لابعادها (69).

وحاول مدرب ليفربول تنشيط خطي الوسط والهجوم في منتصف الشوط الثاني بإشراكه جيمس ميلنر والبرازيلي روبرتو فيرمينو العائد من الإصابة، مكان الهولندي جورجينيو فاينالدوم والبلجيكي ديفوك اوريجي (63)، لكن دون جدوى.

- تشلسي يواصل الصحوة -

وفي الثانية على ملعب ملعب "كرافن كوتايج" في لندن، حسم تشلسي الدربي اللندني الثاني تواليا عندما تغلب على فولهام 2-1 بعدما كان تغلب على توتنهام 2-صفر الأربعاء.

وهو الفوز الثاني تواليا لتشلسي منذ خسارته المذلة أمام مانشستر سيتي صفر-6 في المرحلة الخامسة والعشرين، فعزز موقعه في المركز السادس برصيد 56 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف جاره الآخر أرسنال المتعادل مع توتنهام 1-1 السبت، ونقطتين خلف مانشستر يونايتد الذي خطف المركز الرابع الأخير المؤهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوزه على ضيفه ساوثمبتون 3-2 السبت أيضا، علما بأن تشلسي يملك مباراة مؤجلة.

في المقابل، مني فولهام بخسارته الـ20 هذا الموسم والخامسة تواليا والأولى بقيادة مدربه المؤقت سكوت باركر خليفة الإيطالي كلاوديو رانييري المقال من منصبه.

- عودة كيبا -

وعاد حارس المرمى الدولي الإسباني كيبا أريسابالاغا إلى عرين تشلسي أساسيا بعدما أبقاه مدربه الإيطالي ماوريتسيو ساري على مقاعد البدلاء امام توتنهام الاربعاء بسبب حادثة ملعب ويمبلي عندما خالف تعليمات مدربه قبل دقيقتين من نهاية الوقت الإضافي من نهائي كأس الرابطة التي خسرها أمام مانشستر سيتي بركلات الترجيح 3-4، برفض استبداله بالحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو.

وكشف ساري أنه لم يخبر كيبا بأنه سيلعب أساسيا حتى اجتماع الفريق يوم المباراة، وقال "لقد لعب بشكل جيد جدا. لقد كان قرارا طبيعيا. لقد ارتكب خطأ فادحا، ودفع ثمنه. والآن القضية أقفلت".

وأضاف "أستطيع أن أقتله، لكنني لا أعتقد أنه الصواب. لو مع رجل آخر كان بإمكاني القيام بذلك بطريقة أخرى، لكنني أعرفه جيدا. لديه عقلية جيدة. كان سلوكه خلال الأسبوع جيدا جدا".

ومنح الأرجنتيني غونزالو هيغواين التقدم لتشلسي عندما تلقى كرة عرضية من الإسباني سيثار أسبيليكويتا فتابعها بيمناه على يسار الحارس الإسباني سيرجيو ريكو (20).

وأنقذ كيبا مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة على الطاير للصربي ألكسندر ميتروفيتش من مسافة قريبة وحولها إلى ركنية كانت مصدر هدف التعادل عندما حركها راين سيسينيون للهولندي راين بابل فرفعها داخل المنطقة وتابعها كالوم تشامبرز بيمناه "على الطاير" على يسار كيبا (28).

وأعاد البرازيلي جورجينيو التقدم لتشلسي بتسديدة بيمناه من حافة المنطقة إثر كرة من البلجيكي إدين هازار فتابعها في الزاوية اليسرى البعيدة لريكو (31).

وكاد ميتروفيتش يدرك التعادل بتسديدة قوية من خارج المنطقة مرت فوق العارضة (60)، ثم أنقذ كيبا مرماه من هدف محقق بإبعاده رأسية قوية لميتروفيتش من مسافة قريبة (88).

- رودجرز يستهل مشواره بخسارة -

وفي الثالثة، دشَّن رودجرز عودته إلى الدوري الإنكليزي وبدايته مع ليستر سيتي بخسارة أمام واتفورد 1-2.

وكان ليستر سيتي تعاقد الثلاثاء الماضي مع رودجرز الذي كان يشرف على تدريب سلتيك الاسكتلندي، خلفا للمدرب الفرنسي كلود بويل الذي أقيل من منصبه على خلفية النتائج السيئة.

وكانت مباراة اليوم الأولى لرودجرز في الدوري الإنكليزي منذ إقالته من منصبه مدربا لليفربول في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر 2015 فاسحا المجال أمام التعاقد مع المدرب الألماني يورغن كلوب.

وأشرف رودجرز على ليفربول بين عامي 2012 و2015، وقاده الى مركز الوصافة عام 2014، قبل أن ينضم الى سلتيك عام 2016، ويقوده الى تحقيق ثلاثية الدوري والكأس المحلية وكأس الرابطة مرتين تواليا.

وقال رودجرز "سأحتاج إلى وقت من أجل فرض العديد من الأفكار التي نرغب بها"، مضيفا "هناك العديد من الإشارات الإيجابية. استمتعت رغم عدم حصولنا على النتيجة".

وبكر واتفورد بالتسجيل في الدقيقة الخامسة عبر تروي ديني بضربة رأسية اثر ركلة حرة انبرى لها الإسباني جيرار دولوفو، وأدرك جايمي فاردي التعادل لليستر سيتي في الدقيقة 75 بتسديدة بيمناه من خارج المنطقة مستغلا تمريرة من البلجيكي يوري تيلمانز فتابعها داخل المرمى رافعا رصيده إلى 10 أهداف على لائحة الهدافين هذا الموسم.

وخطف أندري غراي هدف الفوز لواتفورد في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عندما تلقى تمريرة من ديني وتابعها داخل مرمى الحارس الدولي الدنماركي كاسبر شمايكل.

وأتت خسارة ليستر اليوم بعد أيام من تحقيقه الفوز على ضيفه برايتون 2-1 في المرحلة الثامنة والعشرين الثلاثاء، والتي تابعها رودجرز من أرض ملعب كينغ باور ستاديوم بعد ساعات من تعيينه رسميا.

ملخص مباراة ايفرتون وليفربول:

ملخص مباراة فولهام وتشيلسي:

ملخص مباراة ليستر وواتفورد:

يوفنتوس يهزم نابولي ويضع يدا على اللقب

خطا يوفنتوس بطل الأعوام السبعة الأخيرة خطوة كبيرة نحو الاحتفاظ باللقب ووضع يدا على لقب ثامن تواليا عندما تغلب على مضيفه ومطارده المباشر نابولي 2-1 الأحد في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وعزز يوفنتوس، الوحيد الذي لم يخسر محليا في البطولات الخمس الكبرى حتى الآن، موقعه في الصدارة برصيد 72 نقطة ووسع الفارق إلى 16 نقطة عن نابولي الذي قدم مباراة كبيرة رغم النقص العددي في صفوفه إثر طرد حارس مرماه أليكس ميريت في الدقيقة 25، وكان بإمكانه الخروج متعادلا لو نجح قائده لورنتسو إينسينيي في تسجيل ركلة جزاء في الدقيقة 85.

وهي ركلة الجزاء الثانية التي يهدرها إينسينيي من أصل 7 سددها في مسيرته في الدوري، علما بأن الركلة الأولى التي أهدرها كانت أمام يوفنتوس أيضا.

وكانت نقطة التحول في المباراة في الدقيقة 25 عندما تلقى حارس المرمى ميريت بطاقة حمراء لعرقلته المهاجم الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو خارج المنطقة بعد كرة أعادها له مدافعه الفرنسي كيفن مالكويت، فكانت ركلة حرة مباشرة انبرى لها البوسني ميراليم بيانيتش بيمناه مفتتحا التسجيل (28) على يمين الحارس الدولي الكولومبي دافيد أوسبينا الذي اضطر كارلو أنشيلوتي إلى إشراكه مكان هدافه المهاجم الدولي البولندي أركاديوش ميليك (14 هدفا) عقب الطرد.

وحرم القائم الأيمن نابولي من التعادل بعد دقيقة واحدة بعدما رد تسديدة زاحفة للدولي البولندي الآخر بيوتر زيلينسكي.

وأنقذ أوسبينا مرماه من هدف ثان بإبعاده تسديدة قوية لبيانيتش إلى ركنية استغلها الألماني إيمري جان ليضيف الهدف الثاني بضربة رأسية اثر كرة عرضية من فيديريكو برنارديسكي (39).

وتساوى الفريقان على أرضية الملعب في الشوط الثاني بعد طرد بيانيتش للانذار الثاني (47).

وفرض نابولي أفضليته الميدانية على مجريات المباراة وهاجم كثيرا بحثا عن تقليص الفارق حتى تأتى له ذلك عبر الإسباني خوسيه كايخون الذي استغل كرة عرضية لإينسينيي من الجهة اليسرى فتابعها من مسافة قريبة (61).

وحصل نابولي على ركلة جزاء بعد اللجوء لتقنية المساعدة بالفيديو "في إيه آر" عندما سدد الإسباني فابيان رويز كرة "على الطاير" أمام المرمى لمست يد المدافع البرازيلي أليكس ساندرو، فانبرى لها إينسينيي في القائم الأيمن (84).

- كوالياريلا يعادل رونالدو -

وأكرم تورينو وفادة ضيفه كييفو فيرونا بثلاثية نظيفة.

وعانى تورينو لإلحاق الخسارة بضيفه، اذ انتظر حتى الدقيقة 76 لافتتاح التسجيل عبر مهاجمه الدولي أندريا بيلوتي، قبل أن يعزز بهدفين في الوقت بدل الضائع عبر توماس رينكون (90+2) وسيموني تساتسا (90+3).

وعزز تورينو موقعه في المركز السادس برصيد 41 نقطة بفارق الأهداف أمام لاتسيو الذي كان تغلب على جاره روما 3-صفر السبت، وأتالانتا الذي قلب الطاولة على ضيفه فيورنتينا محولا تخلفه بهدف للكولومبي لويس موريال (3) إلى فوز بثلاثة أهداف تناوب على تسجيلها السلوفيني جوسيب إيليسيتش (28) والأرجنتيني أليخاندرو غوميز (34) والألماني روبن غوسنس (59).

وثأر أتالانتا لخسارته أمام فيورنتينا في ذهاب الدوري صفر-2 في 30 أيلول/سبتمبر الماضي.

وهي المباراة الثانية بين الفريقين في 4 أيام بعدما التقيا الأربعاء الماضي في فلورنسا في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة كأس إيطاليا عندما تعادلا 3-3.

ويلتقي الفريقان في إياب مسابقة الكأس في 24 نيسان/أبريل المقبل في برغامو.

وتجمد رصيد كييفو فيرونا عند 10 نقاط في المركز الأخير، وفيورنتينا عند 36 نقطة في المركز العاشر.

وصعد سمبدوريا إلى المركز التاسع بفوزه على مضيفه سبال بهدفين لمهاجمه المخضرم فابيو كوالياريلا (4 و11) رافعا رصيده إلى 19 هدفا هذا الموسم فلحق بمهاجم يوفنتوس الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى صدارة لائحة الهدافين، مقابل هدف للسلوفيني ياسمين كورتيتش (90+4).

وعلق كوالياريلا (36 عاما) على تألقه هذا الموسم بتواضع قائلا "لا أشعر بأنني شخص مميز".

وأضاف كوالياريلا الذي استدعاه مؤخرا روبرتو مانشيني إلى تشكيلة المنتخب الإيطالي عقب تألقه اللافت ومعادلته الرقم القياسي للأرجنتيني غابريال باتيستوتا بالتسجيل في 11 مباراة متتالية في الدوري الإيطالي "أنا لست الرجل النجم، أنا جزء من فريق يعمل لهدف واحد، كل شخص مفيد ولا يوجد أحد لا غنى عنه في التشكيلة".

ورفع سمبدوريا رصيده إلى 39 نقطة، فيما تجمد رصيد سبال عند 23 نقطة وتراجع إلى المركز السادس عشر بفارق نقطتين خلف أودينيزي الفائز على ضيفه بولونيا بهدفين للأرجنتينيين رودريغو دي بول (25 من ركلة جزاء) وإينياسيو بوسيتو (79) مقابل هدف للأرجنتيني رودريغو بالاسيو (39).

وتعادل جنوى مع فروزينوني صفر-صفر.

ملخص مباراة نابولي ويوفنتوس:

ملخص مباراة تورينو وكييفو فيرونا:

ملخص مباراة أودينيزي وبولونيا:

ملخص مباراة أتلانتا وفيورنتينا:

ملخص مباراة سبال وسامبدوريا:

ثنائية موراتا تبقي آمال أتلتيكو في المنافسة على اللقب

أبقى أتلتيكو مدريد على آماله في منافسة برشلونة المتصدر على اللقب بعدما أعاد الفارق بينهما إلى سبع نقاط بفوزه على مضيفه ريال سوسييداد بفضل ثنائية مهاجمه ألفارو موراتا، فيما صعد خيتافي إلى المركز الرابع بفوزه الثمين على مضيفه ريال بيتيس 2-1الأحد في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

في المباراة الاولى عاد أتلتيكو مدريد من ملعب "أنويتا" بالنقاط الثلاث ليرفع رصيده الى 53 نقطة في وصافة الدوري، مقلصا الفارق بينه وبين برشلونة المتصدر الى سبع نقاط، ومحتفظا على الورق بفرصة خطف اللقب من النادي الكاتالوني الذي عزز ريادته السبت بحسمه الكلاسيكو أمام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-صفر.

وحقق القطب الثاني للعاصمة مدريد فوزه رغم لعبه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 62 بطرد لاعب وسطه خورخي كوكي لنليه الإنذار الثاني.

وحسم الفريق الضيف نتيجة المباراة في شوطها الأول عبر  موراتا من ضربتين رأسيتين بعدما استثمر كرتين ثابتتين بعد ركنية من الفرنسي توماس ليمار بدّل مجراها الاوروغوياني دييغو غودين برأسه وأخرى من كوكي في غضون ثلاث دقائق (30 و33)، رافعا رصيده الى ثلاثة أهداف  في مباراتيه الاخيرتين بعد هدفه في مرمى فياريال، وفي خمس مباريات له منذ عودته الى الليغا. كما سجل ثنائية بالرأس في مباراة واحدة للمرة الثانية في مسيرته في الدوريات الاوروبية.

وسبق لموراتا أن دافع عن الوان فريق ريال مدريد قبل رحيله الى يوفنتوس الايطالي (2014-2016) وعودته مجددا الى النادي الملكي، ليرحل مرة اخرى الى تشلسي الانكليزي (2017-2019).

وحافظ أتلتيكو على نظافة شباكه للمباراة الرابعة على التوالي في مختلف المسابقات في سلسلة شهدت فوزه على رايو فايكانو 1-صفر ويوفنتوس الإيطالي 2-صفر في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال اوروبا وفياريال بالنتيجة ذاتها. كما حقق فوزه الخامس خارج أرضه والثاني تواليا بعيدا عن قواعده للمرة الاولى هذاالموسم.

وخاض المهاجم الفرنسي انطوان غريزمان ومواطنه ليمار اللقاء ضمن التشكيلة الاساسية، حيث عاد هداف اتلتيكو الى ملعب فريقه السابق بدون ان يتمكن من هز الشباك.

وتعرض ريال سوسييداد، الذي تجمد رصيده عند 35 نقطة في المركز الثامن الموقت، لخسارته الاولى في مبارياته العشر الاخيرة في مختلف المسابقات، في سلسلة شهدت فوزه على ريال مدريد 2-صفر.

- خيتافي رابعا وفالنسيا سابعا -

وفي الثانية حسم خيتافي النقاط الثلاث لصالحه في الشوط الاول بتسجيله هدفين عن طريق مدافعه الاوروغوياني لياندرو كابريرا (20) وخايمي ماتا (44)، فيما سجل الهدف الوحيد لصاحب الارض البديل المخضرم سانشيس خواكين (75).

وفاز فالنسيا على أتلتيك بلباو 2-صفر بفضل رودريغو ماتشادو الذي سدد كرة "على الطاير" من خارج المنطقة استقرت في الزاوية اليسرى للمرمى (49)، والبديل المهاجم الفرنسي كيفن غاميرو بتسديدة زاحفة(89)، مسجلا رابع أهدافه في الدوري هذا الموسم.

وعاد فالنسيا الى سكة الانتصارات بعد اربع تعادلات في مختلف المسابقات، كما لم يتعرض للخسارة في مبارياته الـ11 الاخيرة في مختلف المسابقات، في سلسلة حقق خلالها ستة انتصارات مقابل 5 تعادلات.

ويصارع فريق الـ "خفافيش" على ثلاث جبهات، حيث تأهل الى نهائي كأس الملك ليقابل برشلونة الفائز باللقب في السنوات الخمس الأخيرة، والى الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" حيث سيقابل كراسنودار الروسي.

ورفع فالنسيا رصيده الى 36 نقطة في المركز السابع، فيما تجمد رصيد بلباو عند 33 نقطة في المركز الحادي عشر. 

- سلتا فيغو يقيل مدربه -

وألحق إيبار بضيفه سلتا فيغو خسارته الثالثة في مبارياته الاربع الاخيرة بفوزه عليه بهدف متأخر من مهاجمه الاسباني سيرجي إنريتش الذي كان على حدود التسلل (87).

وحصل الفريق المضيف على فرصة لافتتاح التسجيل لكن مهاجمه البرازيلي شارل دياز، خامس ترتيب الهدافين برصيد 12 هدفا، اهدر ركلة جزاء بتسديده الكرة فوق المرمى (67).

ورفع إيبار الذي خسر الاسبوع الماضي أمام أتلتيك بلباو بهدف يتيم، رصيده الى 34 نقطة في المركز التاسع الموقت، فيما تجمد رصيد سلتا فيغو عند 25 نقطة في المركز السابع عشر.

وبعد الخسارة أعلن سلتا فيغو اقالة مدربه البرتغالي ميغيل كاردوسو واستبداله بفران إسكريبا.

وأشار الفريق في بيان إلى أن "ميغيل كاردوسو وطاقمه التدريبي لن يستمران في تدريب سلتا".

وهي المرة الثانية الّتي تتم فيها إقالة كاردوسو، اذ كان خسر منصبه في نانت الفرنسي الذي تخلى عنه في تشرين الاول/اكتوبر الماضي بعد ثماني مراحل. وتسلم البرتغالي مهامه في سلتا في 12 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتنتظر جماهير الفريق ان يتمكن إسكريبا (53 عاما) من اعادة سلتا إلى سكة الإنتصارات، إذ لم يفز سوى مرة واحدة منذ 8 كانون الاول/ ديسمبر الماضي. 

وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء ليغانيس مع ليفانتي.

ملخص مباراة ريال سوسييداد وأتلتيكو مدريد: 

ملخص مباراة ريال بيتيس وخيتافي:

ملخص مباراة فالنسيا وأتلتيك بلباو:

ملخص مباراة إيبار وسلتا فيغو:

شتوتغارت يكتسح هانوفر ويتنفس الصعداء في الدوري الألماني

تنفس شتوتغارت الصعداء بفوزه الكبير على ضيفه هانوفر 5-1 في قمة القاع الأحد في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم.

وحسم شتوتغارت نتيجة المباراة في شوطها الأول بتسجيله ثلاثة أهداف عبر ماريو غوميز (4) والتركي أوجان محمد كاباك (16 و45).

وقلص الضيوف الفارق في الدقيقة 69 بواسطة البرازيلي جوناثاس كريستيان، لكن شتوتغارت رد بثنائية للسويسري ستيفن زوبير في الدقيقتين 79 و82.

وهو الفوز الخامس لشتوتغارت هذا الموسم والأول بعد 6 هزائم وتعادلين وتحديدا منذ تغلبه على ضيفه هرتا برلين 2-1 في المرحلة الخامسة عشرة.

وعزز شتوتغارت موقعه في المركز السادس عشر الذي يخوض صاحبه دورا فاصلا مع ثالث الدرجة الثانية من أجل البقاء في الدرجة الأولى، برصيد 19 نقطة موسعا الفارق إلى 5 نقاط عن هانوفر السابع عشر قبل الأخير.

وفي مباراة ثانية، تعادل فولفسبورغ مع فيردر بريمن 1-1.

وكان فولفسبورغ البادئ بالتسجيل عبر الأميركي جون بروكس في الدقيقة 54، ورد فيردر بريمن بعد 20 دقيقة بواسطة ماكس كروزه (74).

وتراجع فولفسبورغ إلى المركز السابع برصيد 39 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف إينتراخت فرانكفورت الذي كان انتزع منه المركز الخامس بفوزه على هوفنهايم 3-2 السبت، وبفارق الأهداف خلف باير ليفركوزن الفائز على فرايبورغ 2-صفر السبت أيضا.

في المقابل، عزز فيردر بريمن موقعه في المركز العاشر برصيد 33 نقطة.

ملخص مباراة شتوتغارت وهانوفر:

ملخص مباراة فولفسبورغ وفيردر بريمن:

ليل يعزز وصافته وليون يواصل مطاردته

عزز ليل موقعه في المركز الثاني بفوزه على ضيفه ديجون 1-صفر، فيما واصل ليون مطاردته بعدما أكرم وفادة ضيفه تولوز 5-1، وتابع مرسيليا صحوته بفوزه على سانت إتيان 2-صفر الأحد في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

ورفع ليل رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثاني بفارق 5 نقاط أمام ليون، فيما تجمد رصيد ديجون عند 20 نقطة في المركز التاسع عشر ورصيد تولوز عند 28 في المركز الخامس عشر.

- فوز بالنيران الصديقة -

في المباراة الأولى، يدين ليل بفوزه إلى النيران الصديقة بعدما حول المدافع ويسلي لاوتوا كرة أخطأ التعامل معها اثر تمريرة عرضية من لاعب وسط ليل جوناثان إيكوني في شباك فريقه (72).

وحقق ليل الذي تعادل في مباراتيه السابقتين في الدوري، فوزه التاسع على ارضه هذا الموسم مقابل 4 تعادلات وخسارة أمام تولوز 1-2. 

ولم يخسر ليل في مبارياته الثماني الاخيرة في الدوري إذ فاز 6 مرات وتعادل مرتين، وهي أفضل سلسلة له منذ آذار/ مارس 2016.

- ليون يستعرض عضلاته -

وفي الثانية، ألحق ليون خسارة مذلة بتولوز قبل 10 ايام من موقعة مباراة الاياب امام برشلونة الإسباني في ثمن نهائي دوري أبطال اوروبا بعد التعادل السلبي ذهابا، وبعد اسبوع من خسارته امام موناكو صفر-2.

وبكر ليون في التسجيل بفضل مهاجمه الهولندي ممفيس ديباي بعد سلسلة من المراوغات داخل منطقة الجزاء انهاها بتسديدة صاروخية اصطدمت بالقائم ودخلت الشباك (10).

ولم يتأخر رد الفريق الضيف الذي عادل بعد خمس دقائق اثر ارتباك في دفاع ليون استثمره التوغولي ماثيو دوسيفي  بتسديدة من زاوية مغلقة تحت العارضة (15).

لكن سرعان ما انتفض ليون وضاعف النتيجة عبر مهاجمه البوركينابي برتران تراوري (30)، واضاف الثالث بفضل العائد الى التشكيلة قائده الجزائري الأصل نبيل فقير من ركلة جزاء (35)، مسجلا هدفه التاسع في الدوري.

وتابع ليون ضغطه في الشوط الثاني فعزز تقدمه بثنائية لموسى ديمبيلي في غضون ثلاث دقائق (67 و70)، رافعا رصيده الى تسعة أهداف في الدوري.

ولعب تولوز بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 83 بعد طرد يانيك كاهوزاك اثر خطأ على تراوري لنيله الانذار الثاني.

وعاد نيس الى سكة الانتصارات بعد خسارتين تواليا بفوزه على ستراسبورغ 1-صفر سجله العائد الى الملاعب بعد شهر من الغياب الجزائري يوسف عطال بيسراه إثر تمريرة عرضية من سانت-ماكسيمان (20).

ولم يخسر فريق المدرب باتريك فييرا على ارضه "أليانز ريفييرا" منذ 21 تشرين الاول/أكتوبر عندما سقط امام مرسيليا صفر-1. مذاك حقق نيس سلسلة من ثماني مباريات بدون خسارة (6 انتصارات مقابل تعادلين).

ورفع نيس رصيده الى 40  نقطة وتقدم للمركز السابع موقتا، فيما تجمد رصيد ستراسبورغ عند 37 نقطة في المركز التاسع.

- رابع هدف في سادس مباراة -

وانتزع مرسيليا المركز الرابع من ضيفه سانت إتيان عندما تغلب عليه 2-صفر، معززا سجله الخالي من الخسارة على ملعبه "فيلودروم" أمام منافسه في آخر 25 مباراة (21 فوزا و4 تعادلات)، حيث تعود آخر خسارة له الى 10 آب/ أغسطس 1979 بنتيجة 3-5.

كما لم يخسر الفريق المتوسطي في الدوري في مبارياته الخمس الاخيرة (4 انتصارات مقابل تعادل)، وهي أطول سلسلة له بدون خسارة هذا الموسم.

ورفع مرسيليا رصيده الى 44 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام سانت إتيان.

وحقق مرسيليا انتعاشة في الفترة الاخيرة وتحديدا منذ انضمام المهاجم الايطالي المشاكس ماريو بالوتيلي اليه قادما من جاره نيس. فبعدما اهدر فرصة في الدقيقة السادسة بمواجهة حارس سانت إتيان ستيفان روفييه، افتتح بالوتيلي التسجيل في الدقيقة 12، اثر كرة من ركلة ركنية لفلوريان توفان تابعها "على الطاير" مسجلا هدفه الرابع في مباراته السادسة في قميص فريقه الجديد.

وبات بالوتيلي أول لاعب يهز الشباك في مبارياته الثلاث الاولى في "فيلودروم" في الدوري منذ العاجي إبراهيم باكايوكو الذي حقق هذاالانجاز بين تموز/يوليو وآب/أغسطس 1999.

واضاف توفان الهدف الثاني من ركلة جزاء (20).

وحافظ نانت على نظافة شباكه في ثلاث من مبارياته الأربع الاخيرة في الدوري، وعاد بتعادل ثمين أمام مضيفه غانغان.

وكان نانت قاب قوسين أو ادنى من الاحتفال بالنقاط الثلاث لكن لاعبه فالنتان رونجيه أهدر ركلة جزاء احتسبها الحكم في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع (90+5). 

ورفع نانت رصيده الى 31 نقطة في المركز الرابع عشر موقتا، فيما يقبع غانغان بالمركز الاخير مع 19 نقطة.

وتختتم المرحلة الثلاثاء بلقاء بوردو مع مونبلييه، فيما تأجل لقاء نيم مع رين.

ملخص مباراة نيس وستراسبورغ:

ملخص مباراة ليون وتولوز: