قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حضت الحكومة الاسرائيلية السلطات الألمانية الأحد على ابداء "الحزم" بعدما تعرض لاعب اسرائيلي لشتائم معادية للسامية خلال مباراة لكرة القدم في برلين.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال ايمانويل نحشون المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية "نحن مصدومون جراء التغريدة المعادية للسامية التي استهدفت ألمونغ كوهين وننتظر من السلطات الألمانية ان تتعامل بحزم مع مطلقها".

وحصلت الحادثة مساء الجمعة على هامش مباراة بين نادي يونيون برلين المحلي ونادي اينغولشتات، والكابتن هو اللاعب الاسرائيلي ألمونغ كوهين (30 عاما).

وأبعد الاخير من اللقاء في الشوط الثاني. في هذه الاثناء، وضع مستخدم للأنترنت عرف عن نفسه بأنه مشجع للنادي البرليني، على تويتر تغريدة معادية للسامية، تدعو اللاعب الى "الذهاب الى غرف الغاز".

وعلى اثر شكوى من "التحريض على الكراهية" رفعها نادي يونيون برلين، قررت شرطة برلين فتح تحقيق لمعرفة مصدر هذه التغريدة.

وتحدث أحد مسؤولي لجنة اوشفيتز الدولية، كريستوف هوبنر، عن حادث "مثير للقلق". وقال إن "مظاهر الكراهية" هذه، و"تخيلات العنف والعدوان مثيرة للاشمئزاز ومزعجة بسبب إشارتها المباشرة إلى غرف الغاز في أوشفيتز، وليس فقط الى الناجين من المعسكرات".

ودان نادي يونيون برلين، المؤهل لبلوغ الدرجة الأولى في الدوري الألماني للموسم المقبل، والذي واجه في الماضي حوادث عنصرية مع بعض أنصاره، الإهانات المعادية للسامية "المثيرة للاشمئزاز".