قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ألغيت المباراة المرتقبة بين الإسباني رافايل نادال والسويسري روجيه فيدرر في الدور نصف النهائي لدورة إنديان ويلز الأميركية الدولية في كرة المضرب، أولى دورات الماسترز للألف نقطة، بإعلان الأول انسحابه بسبب إصابة في الركبة اليمنى.

كان مقررا أن يلتقي نادال مع فيدرر للمرة الـ39 في مسيرتيهما الاحترافية، والأولى منذ تشرين الأول/أكتوبر 2017.

لكن المنظمين نشروا بيانا صباح اليوم (11 بالتوقيت المحلي، 18 بتوقيت غرينتش) أعلنوا فيه انسحاب الماتادور الإسباني الذي خرج بعدها في مؤتمر صحافي ليؤكد عدم قدرته على خوض اللقاء المرتقب.

وعانى نادال من آلام في الركبة اليمنى في الدور ربع النهائي أمام الروسي كارن خاتشانوف تطلبت تدخل المعالج الفيزيائي لوضع رباط لاصق أسفلها، علما بأن الإصابة في الركبة سبق لها أن أبعدت نادال فترات عن الملاعب في مراحل سابقة.

وقال نادال "بعد مباراة الأمس (الجمعة)، شعرت بشيء ما في ركبتي اليمنى، لم أرغب في الحديث كثيرا عن ذلك لأنني كنت أرغب في أن أحاول فعل كل ما يمكن كي أكون قاردا على المنافسة".

وأضاف "بعدما قمت بالإحماء هذا (السبت) الصباح وشعرت أن ركبتي لن تسمح لي باللعب بالمستوى الذي أحتاجه للعب مثل هذه المباراة" ضد فيردرر.

- سابقة فلاشينغ ميدوز 2018 -

وأوضح نادال (32 عاما) أنه سيعود إلى بلده ولن يشارك في دورة ميامي، ثاني دورات الماسترز، التي تنطلق الأسبوع المقبل دون أن يكشف عن مدى خطورة إصابته أو مدة غيابه.

لكنه قال "سأذهب إلى المنزل وأبدأ الاستعدادات للانتقال للعب على الملاعب الترابية كي أكون جاهزًا للمشاركة في دورة مونتي كارلو" (13-21 نيسان/أبريل المقبل).

وتابع ملك الملاعب الترابية المتوج في إنديان ويلز 3 مرات "يمكنكم أن تتخيلوا أنني لست سعيدًا بضرورة اتخاذ هذا القرار، إنه أمر صعب ومحبط، لأنني لعبت جيدًا في هذه الدورة، إنها دورة أحب أن أشارك فيها".

ويبدو أن نادال استفاد من دروس العام الماضي واختار عدم المجازفة على عكس ما فعله خلال بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى، العام الماضي.

وكان نادال أصيب في الركبة ذاتها، وتحديدا ضد خاتشانوف في ثمن النهائي. وبعدما تخطى ربع النهائي على حساب النمسوي دومينيك ثييم، قبل أن يضطر للانسحاب أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو في الدور نصف النهائي.

وأنهت تلك الإصابة موسم الماتادور الإسباني.

وعاد نادال بقوة هذا الموسم وبلغ المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة، اولى البطولات الأربع الكبرى، في ملبورن قبل أن يخسر أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

- لقب سادس لفيدرر في انديان ويلز -

وأوضح نادال بحسرة كبيرة وهو على وشك البكاء "أشعر بهذا الألم في الركبة طوال الوقت. لقد عانيت من هذه المشكلة (الركبة اليمنى) لفترة طويلة، أحيانًا تكون أفضل، وأحيانًا تكون أسوأ، لكنها لا تزال قائمة".

وبينما سأله صحافي ما إذا كان سيحد في المستقبل ظهوره على الملاعب الصلبة أو الأسمنتية، استبعد نادال هذه الفكرة، وقال "أنا لاعب كرة مضرب ويجب أن ألعب على جميع الأرضيات، ربما سأضبط روزنامتي".

وكان نادال شكا بالامس من الأرضية الصلبة للملاعب، معتبرا أنها قد تتسبب بمعاناة اللاعبين.

وأوضح "أحب اللعب على الأرضية الصلبة، لكن ربما جسدي لا يحب بالقدر ذاته. أشعر بأن العديد من اللاعبين يحبون اللعب على هذه الأرضية أيضا، لكن ربما أجسادهم لا تتفق معهم في ذلك".

وأضاف "لا أتحدث فقط عن مسيرة اللاعبين، ولكن أيضًا عن ما بعد مسيرتهم الاحترافية. ربما سندفع الثمن عندما نبلغ 45 عامًا أو أكثر ولن يكون ذلك جيدًا جدًا. عندما نرى اللاعبين القدامى يمشون، ذلك صعب أحيانا".

وبانسحابه، ضمن فيدرر (37 عامًا) التأهل للمباراة النهائية دون أن يلعب، وسيلاقي ثييم الفائز على الكندي ميلوش راونيتش 7-6 (7-3) و6-7 (3-7) و6-4.

ويسعى فيدرر إلى اللقب السادس في دورة إنديان ويلز للانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب في الدورة والذي يتقاسمه حتى الآن مع ديوكوفيتش.

وكان فيدرر توج مطلع الشهر الحالي باللقب الـ100 في مسيرته الاحترافية عندما أحرز دورة دبي.