قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حقق نادي يوفنتوس الإيطالي إنجازاً تاريخياً يضاف لإنجازاته الكبيرة والعديدة في أعقاب تتويجه بلقب الدوري الإيطالي للموسم الجاري (2018-2019) بعد تغلبه على ضيفه فيورونتينا بهدف دون رد في الجولة الثالثة والثلاثين وقبل خمس جولات عن نهاية منافسات البطولة.

واصبح يوفنتوس أول فريق ضمن الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى ينجح في الاحتفاظ بلقبه للموسم السابع على التوالي بعد فوزه بلقب الدوري المحلي ثماني مرات متتالية.

هذا وبدأت سلسلة يوفنتوس من الألقاب في موسم (2011-2012) عندما نال اللقب دون خسارة، وهو أول لقب يحققه بعد عودته من مصاف دوري الدرجة الثانية والأول له منذ عام 2003، لينجح بعدها في الاحتفاظ بلقب البطولة لسبعة مواسم على التوالي.

وكان يوفنتوس قد نجح الموسم الماضي في معادلة رقم نادي أولمبيك ليون الفائز بلقب الدوري الفرنسي سبع مرات على التوالي خلال الفترة من عام 2002 وحتى عام 2008 ، إلا انه بطل إيطاليا تمكن هذا الموسم من تحقيق إنجاز فريد، بأن يكون الفريق الوحيد الفائز بلقب أحد الدوريات الكبرى لثمانية أعوام على التوالي.

ويعكس هذا الإنجاز التاريخي السيطرة المطلقة التي فرضها يوفنتوس على مجريات البطولة مستغلاً تراجع منافسيه وخاصة الغريمين إنتر ميلان و أي سي ميلان ، اللذين تضررا كثيراً بالضائقة المالية التي واجهتهما خلال  المواسم الماضية.

الجدير ذكره بأنه في الوقت الذي نجح فيه يوفنتوس بالاحتفاظ بلقب الدوري الإيطالي للعام الثامن على التوالي ، فإن بطولة الدوري الإنكليزي لا تزال تبحث عن بطل يحتفظ بلقبها لموسمين على التوالي، بعدما عجز كافة الأبطال عن تحقيق هذا الإنجاز منذ ان فعلها مانشستر يونايتد في الفترة من عام 2007 وحتى عام 2009 في انتظار ما سيفعله مانشستر سيتي هذا الموسم.