قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: تصدر الدولي المغربي السابق مصطفى حجي لائحة ثلاثة من أبرز لاعبي كرة القدم المغربية، اقترحتها صحيفة (ماركا) الإسبانية، على قرائها، عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنيت، لاختيار أفضل لاعب في تاريخ البلد. ويتعلق الأمر بأحمد فرس ومصطفى حجي وعبد المجيد الظلمي.

وتضمن استفتاء الصحيفة الإسبانية اقتراحات لاختيار أفضل لاعبين في تاريخ بلدان من مختلف قارات العالم، بينها الأرجنتين وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا والبرتغال والمملكة العربية السعودية ومصر والسويد وإنجلترا وإيطاليا وهولندا.

ميسي والعويران وكرويف

ومن بين باقي اختيارات المصوتين، يتقدم ميسي أرجنتينيا بنسبة 64 بالمائة من الأصوات متبوعا بمارادونا بنسبة 25 بالمائة ثم ديستيفانو بنسبة 11 بالمائة. فيما يتقدم بيكنبارو على مستوى ألمانيا بنسبة 68 بالمائة، وبيلي على مستوى البرازيل بنسبة 51 بالمائة، ومحمد صلاح على مستوى مصر بنسبة 90 بالمائة، وعلى صعيد المملكة العربية السعودية يتقدم سعد العويران بنسبة 45 بالمائة متبوعا بماجد عبد الله بنسبة 33 بالمائة ثم يوسف الثنيان بنسبة 22 بالمائة. ويتقدم إنييستا على مستوى إسبانيا بنسبة 41 بالمائة، وزين الدين زيدان على مستوى فرنسا بنسبة 74 بالمائة، وباولو مالديني على مستوى إيطاليا بنسبة 55 بالمائة، وإبراهيموفيتش على مستوى السويد بنسبة 85 بالمائة، ويوهان كرويف على مستوى هولندا بنسبة 84 بالمائة، ورونالدو على مستوى البرتغال بنسبة 71 بالمائة، وبوبي شارلتون على مستوى إنجلترا بنسبة 59 بالمائة.

الجوهرة السوداء

إلى حدود الأحد، ناهز عدد المشاركين لاختيار أفضل لاعب مغربي 408380 مصوتا.
ويتقدم مصطفى حجي نتيجة الاستفتاء الخاص بأفضل لاعب في تاريخ المغرب بنسبة 46 بالمائة، مبتوعا بأحمد فرس بنسبة 29 بالمائة، ثم عبد المجيد الظلمي ثالثا بنسبة 25 بالمائة.
ويرى عدد من المتتبعين أنه كان على لائحة (ماركا) ألا تنحصر في ثلاثة لاعبين، باقتراح أسماء أخرى كان لها حضور في تاريخ كرة القدم المغربية، مشيرين، في هذا الصدد، إلى لاعبيْن آخرين حازا الكرة الذهبية الأفريقية، هما محمد التيمومي وبادو الزاكي، فضلا عن العربي بنمبارك، الذي سبق أن لقبه النجم البرازيلي بيلي بــالجوهرة السوداء.
وسبق لأربعة لاعبين مغاربة أن فازوا بالكرة الذهبية الأفريقية: أحمد فرس في 1976، أول لاعب عربي ومغربي يتوج بهذه الجائزة المرموقة؛ ومحمد التيمومي في 1985، وبادو الزاكي في 1986؛ ثم مصطفى حجي في 1998.
ولم تتقيد (ماركا) في اقتراحاتها على قرائها لاختيار أفضل اللاعبين في تاريخ عدد من البلدان بسقف واحد، إذ فيما اقترحت ثلاثة أسماء مغربية، مثلا، وسعت لائحتها الإسبانية لتشمل ستة لاعبين هم كاسياس وغزافييه وراؤول وإنييستا وخينتو ولويس سواريز.

كرة ذهبية

ويبقى مصطفى حجي الذي يشغل، اليوم، منصب المدرب المساعد لهيرفي رونار، مدرب المنتخب المغربي، من أبرز الأسماء التي مرت في تاريخ كرة القدم المغربية.
وتواصل مسار حجي الاحترافي، بين 1991 و2005، في أكثر من فريق وفي أكثر من بلد، حيث بدأ مع نانسي الفرنسي، قبل أن ينتقل إلى سبورتنغ لشبونة البرتغالي ثم ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني وكوفنتري الإنجليزي وأستون فيلا الإنجليزي وإسبانيول الإسباني والإمارات الإماراتي وساربروكن الألماني.
ولعب حجي للمنتخب المغربي على مدى 11 سنة، وذلك ما بين 1993 و2004، شارك رفقته، خلالها، في نهائيات كأس العالم بالولايات المتحدة في 1994 وبفرنسا في 1998؛ كما يبقى آخر لاعب مغربي توج بالكرة الذهبية الأفريقية.