قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سخر المدرب ماسيميلياتنو أليغري الذي قاد يوفنتوس هذا الموسم الى لقبه الثامن تواليا في الدوري الإيطالي لكرة القدم، السبت من التقارير حول رحيله قريبا عن فريق "السيدة العجوز"، مجددا عزمه البقاء في تورينو.

وصرح أليغري (51 عاما) الذي أحرز يوفنتوس بقيادته خمسة ألقاب منذ موسم 2014-2015، بعد ثلاثة بإشراف أنطونيو كونتي، "أنأ أحب أن أقرأ كل شيء"، مضيفا "أحيانا، أتساءل ماذا كان سيحصل لو أني لم أحرز لقبا في هذه السنوات الأخيرة؟ ربما كانوا قطعوني وأحرقوني".

وأشار أليغري الى أنه سيجتمع مع رئيس النادي أندريا أنييلي من أجل أن يناقش معه مشروعه للموسم المقبل، موضحا "لقد سبق أن أكدت للرئيس أني سأبقى، لكن الآن يجب أن نتحدث".

وتابع "منذ ستة أشهر وأنا أفكر بيوفنتوس جديد، لكن علي أولا أن ألتقي أنييلي لنرى ما إذا كنا متفقين، ثم علينا أن نناقش الأمور الفنية".

وخرج يوفنتوس الباحث عن لقب ثالث في دوري أبطال أوروبا وأول منذ 1996، من ربع نهائي المسابقة هذا الموسم على يد أيكس أمستردام الهولندي، ما أدى الى انتقادات كثيرة لإدارة أليغري للفريق الذي عزز صفوفه هذا الموسم بضم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو، بأمل تتويج قاري طال انتظاره.

وأحرز يوفنتوس في 1996 لقبه الثاني في المسابقة القارية الأم (الأول في 1985)، ثم بلغ النهائي خمس مرات دون أن ينجح في اعتلاء منصة التتويج.

كما فقد يوفنتوس هذا الموسم لقبه في كأس إيطاليا بخروجه من ربع النهائي بخسارته على أرض أتالانتا صفر-3.

وأوردت التقارير الصحافية الإيطالية سلسلة أسماء قالت إنها مرشحة للحلول بدلا من أليغري، مثل كونتي أو مدرب لاتسيو سيموني إنزاغي، وصولا الى مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان، والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الذي قاد توتنهام الإنكليزي هذا الموسم الى نهائي دوري الأبطال.

واعتبر مدرب ميلان وكالياري السابق أن "الشائعات المتعلقة بأسماء المرشحين لخلافتي، جزء من اللعبة"، مؤكدا "أنا ممتن للرئيس (أنييلي) الذي قال أيضا أنه يريد الاستمرار معي. قلت له قبل مواجهة أياكس أني سأبقى. إني مدين له وللنادي".