قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجدت فكرة تعيين المدرب الإسباني رافائيل بينيتيز على رأس الجهاز الفني بتشيلسي الإنكليزي رفضاً شديداً من قبل جماهير النادي في اعقاب ورود اسمه ضمن قائمة المدربين المرشحين لخلافة الإيطالي ماوريسيو ساري الذي قرر الرحيل والعودة إلى بلاده للإشراف على نادي يوفنتوس الإيطالي.

واستغلت جماهير النادي اللندني مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن رفضها في عودة بينيتيز إلى قلعة "الستامفورد بريدج" بعد تجربته المتواضعة مع الفريق في موسم (2012-2013)، رغم إنها انتهت بإحرازه لقب مسابقة الدوري الأوروبي (اليوروبا ليغ) وحلوله ثالثاً في جدول ترتيب الدوري الإنكليزي.

وكشف تقرير صحيفة "ذا صن" البريطانية عن تهديد الجماهير لإدارة النادي بمقاطعة مباريات الفريق الموسم القادم في حال اصرت على التعاقد مع بينيتيز ، بعدما اجمعوا على بيع تذاكر الموسم القادم أو تمزيقها في حال تم ذلك.

وساءت العلاقة بين نادي تشيلسي والمدرب الإسباني رافائيل بينيتيز ، عندما كان الأخير يشرف على تدريب ليفربول في الفترة من عام 2004 وحتى عام 2010 ، حيث لا تزال الجماهير تتذكر جيداً تصريحاته المستفزة التي أدلى بها عام 2007 ، عندما اشاد بليفربول معتبراً إياه ناديه الوحيد في إنكلترا، على الرغم من انه عمل في ناديي تشيلسي و نيوكاسل.

وكان بينيتيز قد تولى تدريب تشيلسي في شهر نوفمبر من عام 2012 بصفة موقتة خلفاً للمدرب الإيطالي روبيرتو دي ماتيو إلا ان تجربته الشاقة قد استمرت حتى نهاية الموسم ، بعدما ظلت جماهير النادي تطالب بإقالته في كل مباراة ، رافضة استمراره مهما كانت النتائج المحققة تحت إشرافه.

ويشار الى أن قائمة المدربين المرشحين لتولي الجهاز الفني بتشيلسي ، قد تضمنت أيضاً اسماء اخرى على غرار الإيطالي ماسيميليانو أليغري (المدرب السابق ليوفنتوس) و الإنكليزي فرانك لامبارد (مدرب الحالي لديربي كاونتي ) بالإضافة إلى البرتغالي جوزيه مورينيو والذي سبق له أن اشرف على الفريق مرتين.