قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

عززت إدارة نادي ريال مدريد الإسباني الخيارات التكتيكية لمدرب الفريق الفرنسي زين الدين زيدان بفضل الصفقات التي أبرمتها أو التي يرتقب إتمامها خلال الانتقالات الصيفية الحالية .

وكانت إدارة ريال مدريد قد دعمت صفوف الفريق بعدة صفقات، مثل لاعب الوسط البلجيكي إدين هازارد من نادي تشيلسي الإنكليزي ،  والظهير الأيسر الفرنسي فيرلاند ماندي من نادي اولمبيك ليون الفرنسي ، وقلب الدفاع ​البرازيلي إيدير ميليتاو​ من نادي بورتو البرتغالي ، والمهاجم الصربي لوكا جوفيتش من نادي آينتراخت فرانكفورت الألماني.

وتترقب جماهير "الأبيض الملكي" حسم إدارة النادي للصفقة الأغلى بالتعاقد مع لاعب الإرتكاز الفرنسي بول بوغبا من نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي أو الدنماركي كريستيان ايريكسن من نادي توتنهام هوتسبير الإنكليزي.

ويؤكد تقرير "ماركا" الإسبانية بأن زيدان اصبح يمتلك تشكيلة ثرية في كافة الخطوط ، لأنه أصبح يمتلك لاعبين في كل مركز ، مما سيرفع من درجة المنافسة بين اللاعبين ويضمن له اختيارات متميزة .

الخطة الأولى: 

سيفاضل زيدان بين خطتين تكتيكيتين خلال مباريات الفريق في الموسم المقبل ، حيث ستقوم الأولى على اللعب بالأسلوب التقليدي من خلال إنتهاج خطة 4-3-3 ، وهو الاسلوب الذي كان له تأثير إيجابي على أداء ونتائج ريال مدريد خلال فترة توليه تدريب الفريق في الفترة من عام 2016 وحتى عام 2018 ، و التي نجح بفضلها في إحراز ثلاثة ألقاب في مسابقة دوري أبطال أوروبا .

وسيراهن زيدان وفق هذه الخطة على البلجيكي تيبو كورتوا في حراسة المرمى ، على ان يكون أندري لونين احتياطاً له ، بالإضافة إلى خط دفاع يضم الإسباني سيرجيو راموس و الفرنسي رافائيل فاران في قلب الدفاع ، والبرازيلي مارسيلو و دانييل كارباخال في خط الظهر ، مع تواجد أربعة لاعبين في دكة البدلاء على اعلى مستوى، لكن مع خبرة اقل يضم البرازيلي ​إيدير ميليتاو​ و الإسباني ناتشو و الفرنسي فيرلاند ميندي و الإسباني ألفارو أودريوزولا.

وسيعتمد المدرب الفرنسي في خط الوسط على ثلاثي يتكون من الفرنسي بول بوغبا كلاعب إرتكاز وأمامه الكرواتي لوكا مودريتش و الألماني توني كروس ، على ان ينافسهم في هذا الخط كل من الإسباني ايسكو و البرازيلي كاسيميرو ، حيث يمتلك الأخير قدرة على الحلول مكان بوغبا أو مودريتش.

وفي خط الهجوم، يتواجد ثلاثي مكون من الفرنسي كريم بن زيمة ، وعلى الجانبين كل من البلجيكي إدين هازارد و البرازيلي فينيسيوس جونيور، على أن يكون الثلاثي الصربي لوكا يوفيتش و البرازيلي رودريغو غويس والإسباني لوكاس فاسكيز على دكة الاحتياط .

وتمنح هذه الخطة لريال مدريد افضلية هجومية لاكتساح الخصوم ، حيث تحتاج إلى دور دفاعي لثلاثي الهجوم إنطلاقاً من منطقة المنافس لتخفيف الضغط على لاعبي خط الدفاع والوسط.

الخطة الثانية : 

تقوم على دور أقل هجومياً وأكثر توازناً بين خطوط الفريق الثلاثة، كما انها تعزز من دور وسط الملعب، والموازنة بين الدفاع والهجوم.

ووفق هذه الخطة، فإن زيدان سيعتمد على نفس الأسماء مع تعديل أدوار كل من هازارد و فينيسيوس و مودريتش ليشكلوا ثلاثيا وسطيا هجوميا خلف رأس الحربة الصريح بن زيمة ، وحتى يتمتع هازارد و فينيسيوس بحرية اكبر للتحرك، على ان يتولى الثنائي بوغبا وكروس تغطيتهما في حالة تقدمهما إلى الهجوم ، لإيقاف الهجمات المرتدة ، فيما سيجد بن زيمة معه جناحاً قريباً منه يدعمه امام دفاعات الخصوم سواء هازارد او فينيسيوس او مودريتش .