قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اظهرت إدارة نادي برشلونة الإسباني رغبتها الجادة في التعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ، وإعادته لصفوف الفريق بعد عامين من رحيله عن "الكامب نو" باتجاه "حديقة الامراء".

ورغم رغبة نيمار بالعودة إلى نادي برشلونة ، إلا ان إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ترفض رحيله دون إستعادة الاموال التي دفعتها للتعاقد معه في صيف عام 2017 ، حيث تقدر قيمة عودته نحو 265 مليون جنيه استرليني ، وهي قيمة تأخذ في& الاعتبار قيمة فسخ عقده مع برشلونة و الرواتب التي تقاضاها خلال تواجده في نادي العاصمة الفرنسية.

ووفقاً لصحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن إدارة برشلونة مستعدة لإعادة نيمار إلى صفوف الفريق ، ولكنها غير جاهزة لتلبية مطالب باريس سان جيرمان المالية ، لذلك قدمت ثلاثة عروض تتضمن إدراج لاعبين في الصفقة من اجل تقليص تكاليف عودة النجم البرازيلي من جهة، والتخلص من هؤلاء اللاعبين من جهة أخرى .

ومن اللافت للنظر ان الإدارة الكتالونية ترغب التخلص من المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي ولاعب الوسط البرازيلي فيليب كوتينيو ، بعدما فشلا& في تقديم الإضافة الفنية للفريق رغم ان صفقتيهما كانت الأكبر في تاريخ النادي ، كما ترغب أيضاً في الاستغناء عن خدمات الثنائي الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي قلّ عطاؤه الفني بعدما تجاوز 30 عاماً من عمره ، والمدافع الفرنسي صامويل أومتيتي الذي خسر مكانته في التشكيلة الأساسية.

العرض الأول :
يقترح دفع 90 مليون جنيه استرليني وإدراج ديمبيلي أو كوتينيو في الصفقة ، مع إدراج راكيتيتش أو أومتيتي.&

العرض الثاني :
يتضمن دفع 130 مليون جنيه استرليني مع إدراج & كوتينيو أو ديمبيلي دون دخول أي لاعبين آخرين في الصفقة.

العرض الثالث :
يتمثل بدفع 45 مليون جنيه استرليني مع إدراج كوتينيو و ديمبيلي معاً في الصفقة.

وبحسب الخبراء، فإن إدارة برشلونة سوف تخرج فائزة من هذه الصفقة، مهما كان نوعية العرض الذي ستوافق عليه إدارة باريس سان جيرمان، على اعتبار انها سوف تضمن عودة نيمار مجدداً بأقل تكلفة ممكنة، لأن رحيل كوتينيو أو ديمبيلي أو اومتيتي أو راكيتيتش لن يترك فراغاً في صفوف الفريق، فيما أن بقاءهم سيكون سلبياً بالنظر لما يتقاضونه من رواتب عالية .

يشار الى أن إدارة برشلونة ترى في عودة نيمار إضافة هامة للفريق من الناحية الفنية من خلال إعادة تشكيل ثلاثي هجومي مع الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز ، كما أنها تعتبر عودته مثمرة من الناحية المادية نظراً لاستفادتها من حقوق الدعائية للاعب .