قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يجد الإسباني روبرتو باوتيستا أغوت، المصنف 22 عالميا، نفسه دخيلا بين ثلاثة عمالقة في المربع الأخير لبطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى التي يشهد دورها نصف النهائي مواجهة من العيار الثقيل بين السويسري روجيه فيدرر والإسباني رافايل نادال.

رغم أعوامه الـ31، سيخوض باوتيستا أغوت غمار نصف نهائي إحدى البطولات الكبرى للمرة الأولى في مسيرته بعدما أقصى الأرجنتيني غيدو بيا السادس والعشرين بالفوز عليه 7-5 و6-4 و3-6 و6-3، ليكون بين ثلاثي جمع في ما بينه حتى الآن 53 لقبا في الغراند سلام.

وسيحاول الإسباني الذي انتظر بداية الموسم الحالي لبلوغ ربع نهائي إحدى بطولات الغراند سلام للمرة الأولى في مسيرته قبل أن ينتهي مشواره في بطولة أستراليا على يد اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس، أن يواصل المغامرة الأفضل في مسيرته، لكنه يصطدم في دور الأربعة بالصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول وحامل اللقب الذي تخطى بدوره البلجيكي دافيد غوفان بسهولة 6-4 و6-صفر و6-2.

وبعدما بدا أنه سيعاني في مواجهة البلجيكي المصنف 23 عالميا بخسارته ارساله في الشوط السابع، انتفض ديوكوفيتش وهيمن بعدها على المواجهة، محققا فوزه الـ70 في البطولة الإنكليزية وحاجزا مقعده في دور الأربعة للمرة الـ36 في الغراند سلام.

وعلق الصربي البالغ 32 عاما على مجريات مباراته وغوفان بالقول "بدأ اللعب بشكل جيد وفرض أسلوب لعبه من الخط الخلفي. كان يمكن أن تسير الأمور بطريقة مختلفة لو خسرت المجموعة الأولى، لكني كنت مسرورا للغاية (بطريقة لعبي) بالمجموعة الثانية والثالثة".

وتابع "لعبت مباراة صعبة في الدور الثالث (ضد البولندي هوبرت هوركاش). بخلاف ذلك، لقد فزت (بمبارياته) بثلاث مجموعات ولعبت بشكل جيد طوال البطولة. هذا بالضبط ما أردته، وآمل أن أتمكن من السير في الاتجاه الصحيح في نصف النهائي أيضا".

ولن تكون مباراة دور الأربعة سهلة على الإطلاق بالنسبة لديوكوفيتش، الساعي الى احراز لقبه الخامس في ويمبلدون والسادس عشر الكبير في مسيرته، لاسيما أنه خسر المواجهتين اللتين خاضهما في 2019 ضد الإسباني، في نصف نهائي دورة الدوحة وثمن نهائي بطولة ميامي للماسترز، لكنه يتفوق على منافسه من حيث مجموع الموجهات بينهما حيث تغلب عليه 7 مرات من أصل 10 مباريات.

ويدرك باوتيستا أغوت الذي أقر بأنه لم يتوقع وصوله الى هنا بدليل أنه "خططت لأن أكون متواجدا الآن في إيبيزا" مع ستة من أصدقائه وقد قام بالحجوزات أيضا، أن المهمة لن تكون سهلة بتاتا ضد ديوكوفيتش لأن "نوفاك الرقم واحد في العالم ويلعب بشكل جيد جدا على الملاعب العشبية. يتوجب علي أن ألعب كرة مضرب ممتازة إذا كنت أريد الفوز عليه".

وخلافا لباوتيستا أغوت، فإن التواجد في نصف نهائي الغراند سلام أمر روتيني بالنسبة لديوكوفيتش الذي يصل الى دور الأربعة في البطولة الإنكليزية للمرة الثامنة في الأعوام العشرة الأخيرة والتاسعة من أصل 15 مشاركة.

- الفوز لـ100 لفيدرر في الغراند سلام -

وستكون الأنظار شاخصة بالتأكيد الى المواجهة الأهم في نصف النهائي والتي تجمع فيدرر، صاحب العشرين لقبا كبيرا، بغريمه نادال الذي يتخلف عنه بلقبين فقط.

وأصبح السويسري أول لاعب يحقق 100 فوز في احدى البطولات الأربع الكبرى، وذلك بتغلبه على الياباني كي نيشكوري 4-6 و6-1 و6-4 و6-4.

وبعد أن أصبح في الدور الثالث أول لاعب أو لاعبة يحقق الفوز في 350 مباراة في بطولات الغراند سلام الأربع، نجح فيدرر الذي يحتفل بميلاده الثامن والثلاثين في 8 آب/أغسطس المقبل، في أن يعزز رقمه القياسي في ويمبلدون من حيث عدد الانتصارات ويصبح أول من يصل الى الرقم 100 في احدى البطولات الكبرى.

كما أصبح السويسري، المصنف ثانيا في ويمبلدون، أكبر لاعب يصل الى نصف نهائي احدى البطولات الكبرى منذ الأميركي جيمي كونورز عام 1991 في فلاشينغ ميدوز الأميركية.

ولم يكن التأهل الى نصف نهائي ويمبلدون للمرة الثالثة عشرة سهلا على فيدرر، الساعي الى لقبه التاسع في البطولة الإنكليزية والأول في الغراند سلام منذ أستراليا المفتوحة أوائل 2018، إذ واجه مقاومة شرسة من نيشيكوري الذي بدا بقدوره تجديد الفوز على الأسطورة السويسرية، بعد أن تغلب عليه في المواجهة الأخيرة بينهما في دور المجموعات من بطولة الماسترز في لندن نهاية العام الماضي.

لكن السويسري نجح في تعويض خسارته للمجموعة الأولى وخرج منتصرا في نهاية المطاف للمرة الثامنة أمام الياباني من أصل 11 مواجهة بينهما، معززا رقمه القياسي كأكثر اللاعبين خوضا لدور الأربعة في الغراند سلام بتأهله اليه للمرة الخامسة والأربعين.

وتحقق ما أراده الجميع، إذ سيتواجه فيدرر في دور الأربعة مع نادال، المصنف ثالثا في ويمبلدون والذي يبلغ هذا الدور للمرة السابعة في هذه البطولة والثانية والثلاثين في الغراند سلام.

وتوج نادال بطلا لويمبلدون مرتين عامي 2008 و2010 بعد احرازه رولان غاروس أيضا في المرتين، وبالتالي سيحاول هذا العام تحقيق ثنائية البطولتين في عام واحد للمرة الثالثة في مسيرته ومعادلة انجاز السويدي بيورن بورغ (1978، 1979 و1980).

لكن فيدرر يقف حائلا دون تحقيق هذا الانجاز، وسيسعى جاهدا الى الثأر من غريمه الإسباني الذي تغلب عليه في نصف نهائي رولان غاروس هذا العام في طريقه لاحراز اللقب للمرة الثانية عشرة.

وعلق فيدرر على مواجهة نادال قبل انتهاء مباراة الأخير مع كويري، بالقول "لدينا الكثير من المعلومات عن رافا، وهو يعرف الكثير عنا. أعلم أن الناس دائما متحمسون جدا (لمواجهة بين اللاعبين). لقد فعلوا الأمر ذاته في باريس هذا العام (نصف نهائي رولان غاروس). سأحب مواجهته هنا في ويمبلدون، لكني أتعامل معها (المواجهة) كأي مباراة أخرى".

ويتفوق نادال على فيدرر بـ24 انتصارا في 40 مباراة، بينها نهائي ويمبلدون أعوام 2006 و2007 حين فاز توج السويسري بطلا، ثم 2008 حين رد الإسباني اعتباره بعد مباراة لا تزال عالقة في الأذهان حسمها 6-4 و6-4 و6-7 (5-7) و6-7 (8-10) و9-7.

وعلق الإسباني على مواجهته فيدرر، بالقول أنه "أمر رائع. من الصعب التخيل بأننا سنجد أنفسنا في وضع مماثل، لكن ها نحن. أنا متحمس للعب ضد روجيه هنا في ويمبلدون مرة أخرى بعد هذه الفترة الطويلة جدا (منذ مواجهتهما الأخيرة في البطولة عام 2008).