قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يخشى بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون من أن يؤدي استمرار موجة الحر التي تضرب أوروبا، الى التأثير على حظوظ فريقه مرسيدس في الفوز على أرضه وبين جماهيره، وذلك في سباق عطلة نهاية الأسبوع الحالي الذي يقام على حلبة هوكنهايم الألمانية ضمن المرحلة 11 من بطولة العالم للفورمولا واحد.

وقال بطل العالم خمس مرات ومتصدر الترتيب الحالي بفارق كبير يبلغ 39 نقطة عن زميله في مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس، أنه يتمنى هطول الأمطار لأنه إذا بقيت الحرارة على وضعها، فإن فريقه سيعاني في سباق الأحد، موضحا "أتوقع أنه، إذا بقي الطقس بهذه الحرارة المرتفعة، فسنكون أمام مشكلة".

وأفاد البريطاني، الفائز بالسباق الألماني أربع مرات أعوام 2008 و2011 (مع ماكلارين) و2016 و2018 مع مرسيدس، أنه "تنتظرنا سباقات حارة، وهذا الأمر لن يكون بطبيعة الحال سهلا علينا، بالتالي نحن أمام تحد. من المؤكد أن هطول الأمطار سيكون جيدا!".

وأقر أن تصميم سيارة مرسيدس لا يتناسب مع الحرارة المرتفعة و"ليس من السهل تغيير هذا الأمر... نأمل أن يكون الوضع مقبولا في عطلة نهاية الأسبوع".

وحقق هاميلتون انتصارا رائعا الموسم الحالي على حلبة هوكنهايم بعد أن انطلق من المركز الرابع عشر، مستفيدا من خروج منافسه في فيراري الألماني سيباستيان فيتل بعد أن فقد السيطرة على سيارته تحت الأمطار وهو في صدارة السباق.

اختبر هاميلتون وزميله بوتاس حجم معاناة سيارة مرسيدس في الأجواء الحارة الشهر الماضي خلال سباق النمسا حين حلا في المركزين الخامس والثالث تواليا خلف الهولندي ماكس فيرشتابن (ريد بول) وشارل لوكلير من موناكو (فيراري).

وكانت المرة الأولى هذا الموسم التي يفشل فيها الفريق الألماني في أن يكون صاحب المركز الأول إن كان عبر هاميلتون (7 انتصارات حتى الآن ومرتان في المركز الثاني) أو بوتاس (انتصاران و5 مرات في المركز الثاني من أصل 10 سباقات).

وفي ظل الحرارة المرتفعة التي وصلت الى 40 درجة مئوية الخميس في هوكنهايم، أقر بوتاس أيضا "من الواضح أنه (التبريد) نقطة ضعف كبيرة بالنسبة لنا. لدينا تعديل جديد لأنظمة التبريد لكي تكون أكثر فاعلية. من المأمول أن تمنحنا درجات إضافية (أن تتحمل حرارة مرتفعة أكثر من السابق)، لكني لست متأكدا بأن أحدا توقع التسابق في حرارة تصل الى 40 درجة مئوية".

- تكرار انجاز شوماخر في 2004 -

وبعد أن فاز قبل أسبوعين في سليفرستون بين جماهيره، يأمل هاميلتون الآن أن يهدي فريقه الألماني مرسيدس الفوز على أرضه، من أجل تعزيز صدارته للترتيب العام بعد أن حقق حتى الآن أفضل بداية موسم في مسيرته بفوزه بسبعة من أصل عشرة سباقات.

وأصبح هاميلتون أول سائق يحقق هذا العدد من الانتصارات في السباقات العشرة الأولى منذ الألماني الأسطورة ميكايل شوماخر عام 2004 حين فاز مع فيراري بـ12 من السباقات الـ13 الأولى.

وتطرق البطل البريطاني الى هذه المسألة بالقول "على مدار جميع الأعوام التي مرت، أعتقد أننا فزنا ربما بعشرة سباقات في موسم واحد، لكن لم يحدث أبدا أن فزنا بسبعة في أول عشرة، لذلك فمن المؤكد أنه أمر نفخر به".

وخلال الموسم التاريخي الذي حققه شوماخر عام 2004 في طريقه الى لقبه الخامس تواليا مع فيراري والسابع في مسيرته الأسطورية، فاز الألماني بـ13 سباقا من أصل 18 في انجاز قياسي يأمل هاميلتون هذا الموسم أن يعادله أو يحطمه في السباقات الـ11 المتبقية.

ومن أجل تحقيق هذا الهدف، كشف هاميلتون أنه يعتزم العمل على تحسين أدائه في التجارب التأهيلية التي أصبح ملكها دون منازع بعد أن انطلق من المركز الأول في 86 سباقا حتى الآن.

ورأى البريطاني أن "هناك دائما أشياء يمكن أن تتعلمها من هذه السباقات. على الرغم من أننا كنا أقوياء للغاية في آخرها (على حلبة سيلفرستون)، لكن لا تزال هناك مجالات يمكن أن تكون أفضل"، موضحا "على سبيل المثال، التجارب التأهيلية لا تزال غير مثالية حتى الآن، لذلك يجب أن أعمل على ذلك. لكن بشكل عام كانت سرعة السباق قوية حقا".

وتوقع هاميلتون أن يرى تحسنا من فيراري وريد بول في عطلة نهاية الأسبوع الحالي، مرحبا بهذا الأمر من أجل روح التنافس على "أمل أن يصبحوا أقرب (من حيث السرعة مقارنة مع مرسيدس) مع تقدم الموسم".