قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

حظيت الإجراءات التي اتخذها السعودي تركي آل الشيخ في نادي ألميريا بإشادة كبيرة من قبل الصحافة الإسبانية التي لم تكن تتوقع حدوثها بهذه السرعة وبإتقان عملي كبير .

و كان تركي آل الشيخ الذي يشغل منصب رئيس هيئة الترفيه في بلاده قد استحوذ على ملكية النادي الإسباني في بداية شهر اغسطس الماضي ، حيث باشر مساعيه وجهوده لإعادة هيكلة النادي على كافة الأصعدة بداية من مجلس الإدارة مروراً بالجهاز الفني ونهاية بعناصر الفريق الفنية ، بعدما رسم لهذه الهيكلة خطة عمل واستراتيجية واضحة، رصد لتحقيقها ميزانية مالية لضمان تنفيذها بأقصى سرعة ممكنة.

وأعدت صحيفة "ماركا" الإسبانية الشهيرة تقريراً استعرضت خلاله الخطوات التي قام بها الرياضي السعودي لإحداث التغيير على النادي ، واصفة إياها بـ"الجنون" نتيجة التغيير الجذري الذي أحدثه خلال ثلاثة اسابيع فقط ، مما يعكس حرصه على النهوض بالنادي ، في تكرار لسيناريو نادي بيراميدز المصري ، والذي اصبح الآن احد اقطاب الكرة المصرية بعدما تولى ملكيته في ظرف اقل من عام .

و افرزت إجراءات و قرارات الملياردير السعودي وجها جديداً لنادي ألميريا على كافة المستويات مما جعل الصحافة تصفها بـ"الثورة الرياضية".

الجهاز الفني

وشملت ثورة التغيير استقطاب جهاز فني جديد من خلال التعاقد مع المدرب البرتغالي ذي الاصل الانغولي بيدرو ايمانويل ليحل محل اوسكار فرنانديز الذي كان قد عين في منصبه قبل اسابيع قليلة ، حيث اعطى ذلك التعاقد إشارة واضحة من قبل المالك الجديد على انه يريد إحداث تغييراً شاملاً ليبدأ من الصفر، حتى تكون بصمته واضحة للعيان في حال النجاح ، مع تحمله مسؤولية أي إخفاق باتخاذه إجراءات جديدة اخرى .

ويمتلك المدرب الجديد سيرة ذاتية جيدة ، حتى وإن كان اسمه يفتقد للشهرة بعدما درب لسنوات في البرتغال وخارجها ، كما انه يتمتع بعدة تجارب فنية ، حيث عمل مساعداً للمدرب الأول بنادي بورتو البرتغالي ، كما درب نادي التعاون السعودي وقاده لإحراز لقب كأس الملك واحتلال المركز الثالث في دوري الأمير محمد بن سلمان .

اللاعبين

وبعد التعاقد مع المدرب جاء الدور على اللاعبين ، حيث عزز آل الشيخ صفوف الفريق باستقطابه 13 لاعباً كلفته أكثر من 20 مليون يورو ، وهي قيمة تعتبر كبيرة بالنسبة لنادٍ ينافس في دوري الدرجة الثانية الإسبانية ، لأن الاسماء التي تم التعاقد معها ، قد جاءت من اندية كبيرة و معروفة على غرار المهاجم الإنكليزي ارفين ابياه القادم من نادي نوتينغهام فوريست الإنكليزي في صفقة هي الاغلى على صعيد أندية الدرجة الثانية، بعدما بلغت قيمتها نحو تسعة ملايين يورو ، كما تعاقد مع المهاجم الأوروغوياني داروين نونيز قادماً من نادي بينارول الاوروغوياني مقابل 8 ملايين يورو.

ومن اللافت للنظر بأن التعاقدات التي أبرمها تركي آل الشيخ لصالح نادي ألميريا قد تركزت على لاعبين في مقتبل العمر ، وهو ما يكشف بأنه يستهدف مشروعاً بأهداف بعيدة المدى ليكونوا ارضية النهضة الكروية، التي يريدها لهذا النادي ، لأنه يدرك جيداً سهولة إقناعهم بالمشروع وأهدافه بعكس الاسماء الكبيرة .

يشار الى أن ثورة تركي آل الشيخ لن تقتصر على التركيبة البشرية و الإدارية بالنادي ، ولكنها ستمتد إلى تاريخه ، حيث يرغب في تغيير شعار النادي وإعادة تصميم قميص الفريق رغم تعبيره سابقاً عن اعجابه بالشعار الحالي، ولكنه يريد قطيعة مع الماضي طالما أنه يطمح لقيادة النادي إلى مستقبل مشرق.