قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أصبح ليفربول الإنكليزي أول بطل يخسر في مستهل حملة الدفاع عن لقبه منذ 1994، وذلك بسقوطه مجددا في ملعب "سان باولو" الخاص بنابولي الإيطالي وهذه المرة صفر-2، فيما انقذ الحارس الألماني مارك-أندريه تير-شتيغن برشلونة الإسباني من الهزيمة وأهداه التعادل سلبا مع مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني.

في المجموعة الخامسة، حل ليفربول ضيفا على نابولي في اعادة لدور مجموعات الموسم الماضي حين خسر ذهابا صفر-1 ثم فاز إيابا بالنتيجة ذاتها وأقصى الفريق الإيطالي بفارق الأهداف بعدما حل ثانيا خلف باريس سان جرمان الفرنسي.

وخلافا للموسم الماضي حين كانت المجموعة تضم سان جرمان، يبدو ليفربول ونابولي مرشحين بقوة للحصول على بطاقتي المجموعة الخامسة الى الدور ثمن النهائي بما أنها تجمعهما بريد بول سالزبورغ النمسوي وغنك البلجيكي اللذين تواجها الثلاثاء وخرج الأول منتصرا بنتيجة كاسحة 6-2 بفضل ثلاثية لابن الـ19 عاما النروجي إيرلينغ هالاند.

وبخسارته الثلاثاء بهدفين في الوقت القاتل للبلجيكي درايس مرتنز من ركلة جزاء في الدقيقة 82، والبديل الإسباني فرناندو يورنتي (2+90)، أصبح ليفربول أول فريق يبدأ حملة الدفاع عن لقبه بخسارة منذ ميلان الإيطالي حين سقط خارج ملعبه أمام أياكس الهولندي صفر-2 ايضا في أيلول/سبتمبر 1994.

وبرر المدرب الألماني لليفربول يورغن كلوب في تصريح لشبكة "بي إن سبورتس" الخسارة بـ "لحظات من سوء الحظ"، معتبرا أن "ركلة الجزاء غير صحيحة. لم نكن سيئين جدا وكانت مباراة متساوية. كان بإمكاننا التسجيل أكثر من مرة، وهم لعبوا على الهجمات المرتدة ثم جاءت ركلة الجزاء التي غيرت مجريات المباراة".

أما بالنسبة للهدف الثاني، فأقر كلوب "لم نتلق سابقا هدفا بهذه السذاجة".

وخلافا لمباراة الموسم الماضي في "سان باولو" حين فشل في التسديد بين الخشبات الثلاث ولو لمرة واحدة، قدم ليفربول أداء جيدا في لقاء الثلاثاء وحصل على العديد من الفرص إن كان عبر السنغالي ساديو مانيه أو المصري محمد صلا دون يسجلها.

لكن الكلمة الأخيرة كانت لفريق المدرب كارلو أنشيلوتي في الوقت القاتل عندما أهدى الاسكتلندي أندرو روبرتسون ركلة جزاء لصاحب الارض باسقاطه خوسيه كاييخون داخل المنطقة، فانبرى لها مرتنز بنجاح (82)، قبل أن يوجه يورنتي الضربة القاضية لليفربول إثر خطأ فادح من الهولندي فيرجيل فان دايك في تمرير الكرة، فوصلت الى الإسباني الذي أودعها الشباك في الوقت البدل عن ضائع.

ملخص مباراة ليفربول ونابولي:

ملخص مباراة سالزبورغ وغنك:

تير-شتيغن ينقذ برشلونة مع عودة ميسي

وفي السادسة، أنقذ تير-شتيغن برشلونة من الخسارة على أرض بوروسيا دورتموند، وساهم في منحه نقطة التعادل السلبي في مباراة شهدت مشاركة النجم الارجنتيني ليونيل ميسي للمرة الاولى هذا الموسم مع النادي الكاتالوني بعد ابلاله من الاصابة.

وصد تير-شتيغن عدة كرات خطيرة لدورتموند، ابرزها ركلة جزاء للقائد ماركو رويس في الشوط الثاني (55)، لتنتهي الجولة الأولى في هذه المجموعة والفرق الأربعة مع نقطة واحدة لكل منها، وذلك بعدما أفلت إنتر ميلان الإيطالي من الخسارة أمام ضيفه سلافيا براغ التشيكي بادراكه التعادل 1-1 بهدف في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للبديل نيكولو باريلا الوافد الجديد الى "نيراتسوري".

وجلس نجم برشلونة ميسي على مقاعد البدلاء بعد عودته الأحد الى التمارين الجماعية اثر غيابه منذ نحو شهر بداعي الإصابة التي أبعدته عن المباريات الأربع التي خاضها فريقه حتى الآن في الليغا.

وقال تير-شتيغن بعد المباراة "يتمتع دورتموند بخصوصية دوما، وبالطبع كانت مباراة صعبة الليلة. النتيجة لا بأس فيها".

وبدوره، رأى رويس "بصراحة، تبا! أهدرت ركلة جزاء وحصلنا على أربع أو خمس فرص، لو سجلنا واحدة لفزنا. لم نترك لهم المساحات. بالطبع اردنا الفوز وهذا طموحنا. لكن اذا لعبنا كل المباريات بهذه الطريقة لن نواجه مشكلات".

وامتلك برشلونة الاستحواذ في الشوط الاول (62%)، لكن المضيف حصل على أخطر فرصة للتسجيل عن طريق نجمه رويس، بيد انه لم يكن قادرا في التفوق على مواطنه تير-شتيغن من مسافة قريبة (25).

وعرقل المدافع البرتغالي نلسون سيميدو الانكليزي الشاب جايدون سانشو في موقع بعيد عن المرمى، فاحتسب الحكم ركلة جزاء صدها تير شتيغن ببراعة أمام القائد رويس (55). وهذه رابع ركلة جزاء يصدها تير شتيغن من اصل ست واجهها في دوري الابطال.

وشهدت الدقيقة 59 دخول ميسي بدلا من فاتي في باكورة مشاركاته هذا الموسم مع فريقه الكاتالوني.

وبعد تسديدة رائعة من البديل يوليان براندت انفجرت في العارضة (77)، تابع تير شتيغن تألقه وصد كرة مزدوجة لرويس المنفرد (78).

واختتم ميسي فرص المباراة في الرمق الاخير بكرة ابعدها في الدفاع بصعوبة (90+3).

ملخص مباراة دورتموند وبرشلونة:

ملخص مباراة إنتر وسلافيا براغ:

- سقوط تشلسي وفوز كبير لأياكس -

وفي المجموعة الثامنة، مني تشلسي الانكليزي حامل لقب الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" بخسارته الاوروبية الاولى منذ 2017-2018، بعد سقوطه أمام ضيفه فالنسيا الاسباني صفر-1 سجله رودريغو مورينو في الدقيقة 74 من اللقاء الذي فرط فيه النادي اللندني بفرصة انقاذ نقطة بعدما أهدر ركلة جزاء عبر روس باركلي الذي سدد في العارضة (88).

وكان فالنسيا يخوض مباراته الاولى بعد اقالة مدربه مارسيلينو غارسيا الأربعاء اثر سقوطه امام برشلونة 2-5 وتعيين ألبرت سيلاديس بدلا منه.

وعلى ملعب "يوهان كرويف أرينا"، فاز أياكس الهولندي على ضيفه ليل الفرنسي 3-صفر في مباراة حصلت على هامشها أعمال شغب من جمهور الأخير ما أدى الى توقيف أكثر من 300 شخص.

وسجل كوينسي بروميس، لاعب الوسط الهجومي القادم من اشبيلية الاسباني (18) والمكسيكي الشاب إدسون ألفاريس (50) والأرجنتيني نيكولاس تاليافيكو (62) الأهداف.

ملخص مباراة تشلسي وفالنسيا:

ملخص مباراة أياكس وليل:

- تعثر ليون وسقوط بنفيكا -

وفي السابعة، تجنب ليون الفرنسي الهزيمة الثالثة تواليا أمام ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي من أصل ثلاث مواجهات معه في المسابقة، وخرج بنقطة بفضل الهولندي ممفيس ديباي الذي ادرك التعادل من ركلة جزاء (51)، بعد أن افتتح الإيراني سردار أزمون التسجيل للضيوف رغم الاصابة التي أجبرته بعد ذلك على ترك المباراة (41).

وسقط بنفيكا البرتغالي على أرضه ضد لايبزيغ الألماني بهدف للسويسري هاريس سيفيروفيتش (84)، مقابل ثنائية لتيمو فيرنر (69 و78).

ملخص مباراة ليون وزينيت سان بطرسبورغ:

ملخص مباراة بنفيكا ولايبزيغ: