ستكون العداءة البريطانية دينا آشر سميث مرشحة لإحراز ذهبية سباق 200 م ضمن بطولة العالم لألعاب القوى الأربعاء، لا سيما بعد انسحاب الجامايكية ايلين طومسون قبل لحظات من انطلاق تصفيات الدور نصف النهائي لهذه المسافة الثلاثاء في الدوحة.

وكانت طومسون مرشحة فوق العادة لاحراز ذهبية هذا السباق لكنها لم تأخذ مكانها لدى انطلاق تصفيات نصف نهائي السباق علما بان الحارة رقم ستة كانت مخصصة لها قبل ان يعلن المذيع الرسمي في ستاد خليفة عدم مشاركتها قبل انطلاق السباق من دون ذكر الاسباب التي حالت دون ذلك.

وكانت مواطنتها شيلي-آن فرايزر-برايس الفائزة بسباق 100 م قررت عدم المشاركة في 200 م، بل في التتابع 4 مرات 100 م مع منتخب بلادها.

وباتت آشر سميث الفائزة بفضية سباق 100 م المرشحة الابرز لا سيما ايضا بعد انسحاب العداءتين الهولندية دافني شيبرز حاملة ذهبية سباق 200 م في النسختين الأخيرتين من بطولة العالم لألعاب القوى، والعاجية ماري جوزيه تا لو صاحبة فضية السباق في لندن 2017، من هذه المسافة بداعي الاصابة.

وأصدر الاتحاد الهولندي بيانا على حسابه على تويتر أكد فيه انسحاب بطلته بقوله "للأسف، لن تكون دافني شيبرز عند انطلاق سباق 200 م اليوم"، بعدما اضطرت أيضا الى الانسحاب الأحد من نهائي سباق 100 م بعد معاناتها من أوجاع في العضلة الضامة بعد الدور نصف النهائي.

وتعيش شيبرز موسما صعبا منذ سقوطها على السلم في شباط/فبراير وتعرضها لاصابة في ظهرها حينها.

أما تا لو فانسحبت لإصابة في ركبتها تعرضت لها في نصف نهائي تصفيات 100 م، لكنها خاضت السباق النهائي ونالت البرونزية.

وقالت تا لو على حسابها على انستاغرام "بعد نهاية تصفيات نصف نهائي سباق 100 م مباشرة، شعرت بأوجاع في ركبتي. لم أكن وارد اقلاق راحة مدربي لانني اكره الانسحاب".

وأضافت "توجهت الى اخصائي العلاج الفيزيائي الذي قام بعمل رائع ما سمح لي بخوض السباق النهائي (...) ونجحت بإحراز البرونزية".

وختمت "للأسف، لن اكون جاهزة اليوم لخوض سباق 200 م على الرغم من أن قلبي يريد لكن ركبتي ترفض ذلك".

وارتفعت معنويات آشر-سميث &معنوياتها بإحرازها باكورة ميدالياتها في بطولة عالمية في سباق 100 م مسجلة أفضل رقم شخصي لها والأفضل في بريطانيا مع 10.83 ثانية، لتصبح أول عداءة من المملكة المتحدة منذ كاتي كوك عام 1983، تحرز ميدالية في أحد سباقات السرعة في بطولة العالم.&

وشاركت آشر -سميث بطلة أوروبا العام الماضي وعام 2016 في هذه المسافة في لندن قبل سنتين وحلت رابعة، لكنها أحرزت فضية سباق التتابع 4 مرات 100 م مع منتخب بلادها.

وقالت "احرازي باكورة ميدالياتي الفردية في بطولة العالم أعطاني دفعة معنوية هائلة. الخسارة أمام فرايزر-برايس (في سباق 100 م) ليست عيبا، فهي أسطورة حقيقية".

أما افضل رقم شخصي لآشر-سميث في سباق 200 م فهو 21.89 ثانية، وسجلتهفي برلين عام 2018.

- لقب رابع تواليا لفايدك؟ -

يسعى البولندي بافل فايدك الى ‘حراز لقبه الرابع تواليا في رمي المطرقة.

وعلى رغم تألقه في بطولات العالم، فشل البولندي في مشاركتيه الأولمبيتين في إحراز أي ميدالية (لندن 2012 وريو دي جانيرو 2016).

في المقابل، طوق عنقه بالمعدن الأصفر في بطولات العالم في نسخة موسكو 2013 مع رمية 81.97 م، ليتغلب على البطل الاولمبي حينها المجري كريستيان بارس، ثم احتفظ بلقبه في بكين 2015 مع 80.88 م ثم مرة جديدة في لندن قبل سنتين مع 79.81 م

وسيكون مواطنه فويتشيك نوفيتسكي أبرز منافسيه لكونه يحمل أفضل رقم هذا العام بتسجيله 81.74 م في لقاء بوزنان البولندي في الثاني من تموز/يوليو، لكنها كانت رميته الوحيدة متخطيا 80 م هذا الموسم، في حين نجح فايدك بذلك ثلاث مرات لكن أفضل رقم له هذا العام هو 80.88 م.

كما يقام الاربعاء أيضا السباق النهائي لمنافسات 110 م حواجز.