كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن الموعد الجديد لبطولة كأس العالم للأندية بصيغتها الجديدة المقررة إنطلاقها في الصين خلال شهري يونيو و يوليو من عام 2021 ، وهي ذات الفترة التي ستقام فيها بطولة كأس أمم إفريقيا عام 2021 بالكاميرون.

ومن شأن هذا التزامن في الجدول الزمني للبطولتين ان يقلل من فرص نجاح بطولة الأمم الإفريقية على مستوى الإقبال الجماهيري وحقوق البث التلفزيوني ، رغم فارق التوقيت الشاسع بين الصين والكاميرون ، بالإضافة إلى إحتمالية تواجد عدد من اللاعبين الدوليين الذين سيضطرون إلى الغياب عن أنديتهم في مونديال الأندية او منتخباتهم الوطنية في الكأس الإفريقية ، وذلك لأن كأس العالم للأندية الجديدة ستعرف مشاركة 24 نادياً من اقوى وأفضل الأندية في العالم ، مما يرفع من شأن البطولة ويجعلها تجذب اهتمام الجماهير الكروية.

و رغم ان الاتحاد الدولي و رئيسه السويسري جياني إنفانتينو حريصان على تفادي التداخل الزمني بين البطولات القارية والعالمية التي تدخل ضمن روزنامته ، إلا انه بدا و كأنه غير مكترث بموعد إقامة بطولة كأس أمم إفريقيا التي تتبع مباشرة للاتحاد الإفريقي.

ورغم تواجد سبعة أعضاء من الاتحاد الإفريقي (منهم رئيسه الملغاشي احمد احمد) ضمن عضوية مجلس "الفيفا" ، إلا أنه لم يكن لهم موقف حاسم بضرورة أخذ هذا التداخل الزمني في الاعتبار خاصة ان الاتحاد الإفريقي رضخ و استجاب في وقت سابق للضغوطات التي تطالبه بتغيير تاريخ إقامة كأس أمم إفريقيا من شهر يناير إلى فصل الصيف بعد إنتهاء الموسم مراعاة لمصالح الأندية الأوروبية .

يشار الى أن الاتحاد الإفريقي وجد نفسه في موقف حرج بعد نحو عام من التغيير الجذري الذي أجراه على روزنامة بطولاته القارية ، وذلك لأن الاتحاد الدولي قام بجدولة بطولة عالمية مثيرة في نفس التاريخ الذي ستلعب فيه كأس الأمم الإفريقية.