قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يبحث المنتخب السعودي لكرة القدم عن رابع ألقابه في مسابقة كأس الخليج لكرة القدم عندما يشارك في النسخة الرابعة والعشرين "خليجي 24" التي تنطلق غدا الثلاثاء في العاصمة القطرية الدوحة وتستمر حتى الثامن من كانون الأول/ديسمبر المقبل.

ويعول المنتخب السعودي على لاعبي نادي الهلال متصدر الدوري والمتوج بلقب مسابقة دوري أبطال آسيا الأحد للمرة الثالثة في تاريخه عقب تجديد الفوز على مضيفه أوراوا ريد دايموندز الياباني 2-صفر إيابا بعدما كان تغلب عليه 1-صفر ذهابا في الرياض.

واستدعى مدرب السعودية الفرنسي هيرفي رونار ثمانية لاعبين من الهلال هم ياسر الشهراني ومحمد كنو وعبدالله عطيف وسالم الدوسري وسلمان الفرج وهتان باهبري ونواف العابد ومحمد البريك، سيلتحقون بصفوفه بعد عودتهم من اليابان.

وشدد رونار على المشاركة بالمنتخب الأول وبأفضل اللاعبين في البطولة التي أكدت السعودية مشاركتها بها في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي على غرار الامارات والبحرين وهي الدول الثلاث التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر منذ مطلع حزيران/يونيو 2017.

وستكون هذه المرة الأولى التي تشارك فيها المنتخبات الوطنية للدول الثلاث في بطولة مقامة في قطر بعد الازمة. وسبق للسعودية والإمارات والبحرين أن امتنعت عن المشاركة في "خليجي 23" بين نهاية العام 2017 ومطلع 2018، نظرا لأن قطر كانت المضيفة. لكن البطولة نقلت الى الكويت كبادرة من الاتحاد الخليجي بعدما رفع الاتحاد الدولي (فيفا) الإيقاف الذي كان مفروضا على الكويت، ما دفع المنتخبات الثلاثة للمشاركة.

ويعود المنتخب السعودي للعب في الدوحة بعد ثلاث سنوات وثلاثة أشهر، حيث لعب كانت آخر مباراة له في العاصمة القطرية في 24 آب/أغسطس 2016، عندما واجه منتخب لاوس ودياً وتغلب عليه برباعية نظيفة.

وكشف رونار في تصريحات صحافية سابقة أن سبب تمسكه بمشاركة الصف الأول في البطولة يعود إلى رغبته في اللعب أمام منتخبات قوية باستمرار، وفي نفس الوقت المنافسة على اللقب.

وقال رونار "لا أحب أن أتواجد في بطولة للحضور والمشاهدة، هذا الشيء ليس من صفاتي، ولا يهم مسمى البطولة التي تشارك بها ويجب أن نقدم كل ما نملك للحصول عليها".

وأوقعت القرعة السعودية في المجموعة الثانية إلى جانب الكويت والبحرين وعمان حاملة اللقب.

وعلى مدار 22 مشاركة سابقة، لعب الأخضر 106 مباريات، فاز خلالها في 54 مباراة وتعادل كما خسر في 26 مباراة، مسجلاً 156 هدفاً ومستقبلاً 99 هدف، ولم يغب عن منصات التتويج في 16 مشاركة، حقق خلالها كأس البطولة ثلاث مرات، أعوام 1994 بالإمارات و2002 بالرياض و2003 بالكويت، وحل رصيفاً ست مرات وفي المركز الثالث سبع مرات.

وشهدت قائمة الأخضر استبعاد حارس مرمى الأهلي محمد العويس ومدافع النصر عبدالله مادو بسبب الإصابة التي تعرضا لها مع فريقيهما، فاستبدلهما رونار بالحارس محمد الربيعي ولاعب الوسط عبد الفتاح عسيري.

وضمت القائمة إلى جانب الربيعي وعسيري، فواز القرني وأمين بخاري وسعود عبد الحميد وزياد الصحفي وعبد الإله المالكي وعبد العزيز البيشي وسلطان الغنام ويحيى الشهري وفراس البريكان وياسر الشهراني ومحمد كنو وعبدالله عطيف ومحمد البريك وسالم الدوسري وسلمان الفرج وهتان باهبري ونواف العابد ومحمد خبراني وحسان تمبكتي وتركي العمار وعبدالله الحمدان.