قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أفادت تقارير صحافية إنكليزية عن توقيف مشجع لتشلسي على خلفية اساءات عنصرية وجهها الى المهاجم الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين خلال مباراة فريقه توتنهام ضد ضيفه اللندني ضمن الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، شهدت أيضا اساءات لمدافع تشلسي الألماني أنطونيو روديغر.

وأثارت المباراة ضجة واسعة بسبب الاساءات العنصرية لروديغر من قبل مشجعي توتنهام، بعد حادثة على أرض الملعب بينه وبين سون أدت الى طرد الأخير بعد العودة الى تقنية المساعدة بالفيديو "في ايه آر".

وتوقف اللقاء لبعض الوقت في الشوط الثاني بسبب الاساءة للمدافع ذي البشرة السوداء، مع اطلاق القيمين على الملعب نداءات عبر مكبرات الصوت قالوا فيها إن "تصرفا عنصريا من قبل المشجعين يؤثر على المباراة".

وعلى رغم ان التركيز انصب على ما تعرض له روديغر، أفادت تقارير صحافية في وقت متأخر ليل الإثنين، لاسيما لصحيفة "ذا غارديان" وشبكة "سكاي سبورتس"، عن توقيف مشجع لتشلسي على خلفية اساءات عنصرية وجهها الى اللاعب الكوري الجنوبي.

وأكدت شرطة لندن لوكالة فرانس برس توقيف شخص على خلفية شبهة الاساءة العنصرية خلال المباراة، من دون ان تحدد الى أي نادٍ ينتمي.

وأوضحت الشرطة ان المشجع طرد من الملعب وأوقف خلال المباراة.

وبحسب التقارير الإنكليزية، أوقفت الشرطة ستة أشخاص على هامش المباراة بسبب مخالفات مختلفة، لكن الاساءة لروديغر لم تكن من ضمنها.

وبعدما تعهد توتنهام بفتح تحقيق في ما تعرض له روديغرن أكد نادي شمال لندن ليل الإثنين ان هذا التحقيق لم يصل بعد لخلاصة قاطعة.

وأوضح "نحن قادرون على متابعة كل مشجع من خلال الكاميرات وأمضينا ساعات عدة في مراجعة التسجيلات (...) تواصلنا أيضا مع متخصصين بقراءة حركة الشفاه لدراسة التسجيلات، وتواصلنا مع تشلسي من أجل الحصول على معلومات إضافية من لاعبيه".

وتابع توتنهام "لقد أخذنا افادات أيضا من أطراف آخرين كانوا حاضرين في ذاك الوقت، والشرطة ستقوم بمراجعة الأدلة الى جانبنا"، مشددا على انه سيواصل التحقيق "بشكل معمق" في هذه القضية.

وبلغت مفاعيل المسألة المستوى السياسي في إنكلترا، مع ترحيب وزير الرياضة نايجل آدامس بقرار توتنهام التحقيق في ما جرى على ملعبه.

وبعد دعوات، لاسيما من الاتحاد المحلي، الى الحكومة لفتح تحقيق من قبلها، أكد المتحدث باسم رئيس الوزراء بوريس جونسون ان الحكومة "ستواصل العمل مع كل السلطات على هذه المسألة، بما فيها رابطة اللاعبين"، من دون ان يستبعد "اتخاذ إجراءات جديدة في حال دعت الحاجة".

ورأى المتحدث ان الهيئات الكروية "زادت بشكل ملحوظ جهودنا (لمكافحة العنصرية)، لكن ننتظر منها ان تواصل جعل هذه المسألة أولوية".