قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نجح المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في إحداث تحسين على نتائج نادي توتنهام الإنكليزي منذ توليه مهمة الإشراف الفني على الفريق خلفاً للمدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكتينيو في شهر نوفمبر الماضي .

وكان توتنهام قد سجل نتائج كارثية في بطولة الدوري الإنكليزي مما جعله يحتل المركز الرابع عشر في جدول الترتيب ، غير ان مورينيو تمكن من ترك بصمته في معالجة مشاكل الفريق الفنية ، مما ادى الى تحسين أدائه و مردوده ، محققاً نتائج مميزة ، كان اخرها الفوز الباهر على مانشستر سيتي (حامل اللقب) بهدفين نظيفين.

وتؤكد النتائج التي حققها الفريق اللندني تحت إشراف مدربه البرتغالي ، بأنه أصبح يعيش حالة استقرار ، مما عزز من آماله في المنافسة على المركز الرابع، الذي يضمن له المشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم القادم ، وفي وقت لم يحقق توتنهام تحت إشراف مدربه الأرجنتيني سوى ثلاثة انتصارات فقط، فإن الامر اختلف كثيراً مع المدرب البرتغالي الذي قاد الفريق الى تحقيق سبعة انتصارات خلال 13 جولة .

هذا وأصبح توتنهام على بعد اربع نقاط فقط من المركز الرابع الذي يحتله نادي تشيلسي، وهو فارق بإمكانه تذليله قبل 13 جولة عن نهاية البطولة ، خاصة ان " البلوز" يعيش حالة من تذبذب المستوى.

ويعتبر المركز الرابع هدفاً أساسياً لإدارة النادي و مدرب الفريق في بطولة الدوري الإنكليزي ، بعدما تأكد صعوبة حصول توتنهام على أحد المراكز الثلاثة الأولى بالنظر الى الفارق الشاسع الذي يفصله عن ثلاثي الصدارة.

يشار الى أن الفوز الذي حققه توتنهام على مانشستر سيتي ، قد أعطاه جرعة معنوية قوية لمواصلة الأداء التصاعدي لنتائجه قبل ايام عن مواجهته المرتقبة امام لايبزيغ الألماني في الدوري الثمن النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا ، حيث سيعزز ذلك من فرصته في الذهاب بعيداً في هذه البطولة ، وتكرار سيناريو الموسم الماضي عندما تأهل للمباراة النهائية .