قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلن الاتحاد الفرنسي لكرة المضرب الثلاثاء إرجاء بطولة رولان غاروس، ثانية البطولات الأربع الكبرى، حتى أيلول/سبتمبر بسبب فيروس كورونا المستجد، في خطوة لقيت انتقادات من لاعبين ولاعبات لكون الموعد الجديد يأتي بعد أيام فقط من نهاية بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية.

وأشار الاتحاد الى ان البطولة التي تقام في باريس وتعد تتويجا للموسم الترابي، ستنطلق في 20 أيلول/سبتمبر بعدما كانت مقررة بين 24 أيار/مايو والسابع من حزيران/يونيو، وذلك بسبب تفشي "كوفيد-19".

ويبدو أن القرار اتخذ دون استشارة الأطراف الأساسيين المعنيين، أي اللاعبين واللاعبات، بحسب ما بدر عن الكندي فاسيك بوسبيسيل، وهو أحد أعضاء مجلس اللاعبين في رابطة المحترفين "ايه تي بي".

ورأى الاتحاد الفرنسي "أن الأزمة الصحية المرتبطة بفيروس +كوفيد-19+ تؤثر على جميع السكان. من أجل ضمان صحة وسلامة جميع الذين كانوا يعملون في التحضير للبطولة، قرر الاتحاد الفرنسي لكرة المضرب أن ينظم نسخة 2020 من بطولة رولان غاروس بين 20 أيلول/سبتمبر و4 تشرين الأول/أكتوبر".

وفي غياب أي تعديل إضافي على روزنامة منافسات الكرة الصفراء، من المقرر ان تبدأ البطولة الفرنسية بعد أسبوع من نهائي فردي الرجال في بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية، آخر البطولات الأربع الكبرى للموسم.

وسبق لرابطتي اللاعبين واللاعبات ان أعلنتا وقف الدورات في الأسابيع المقبلة بسبب الفيروس الذي تسبب بشلل شبه تام في مختلف الأحداث الرياضية، وفرضت إجراءات مكافحته قيودا صارمة على حركة التنقل والسفر. وبموجب المعلن حتى الآن، ألغت رابطة المحترفين دوراتها حتى 26 نيسان/أبريل، ورابطة المحترفات حتى الثاني من أيار/مايو.

وأفاد الاتحاد الفرنسي في بيانه أنه "على الرغم من عدم قدرة أي شخص على التنبؤ بما سيكون عليه الوضع في 18 أيار/مايو (موعد انطلاق تصفيات البطولة الفرنسية)، فإن إجراءات الحجر (الصحي) الحالية جعلت من المستحيل بالنسبة لنا مواصلة استعداداتنا. ونتيجة لذلك، لا يمكننا إقامة البطولة في المواعيد التي كانت مقررة سابقا".

وأوضح "من أجل التصرف بمسؤولية وحماية صحة موظفيه ومقدمي الخدمات والممونين خلال فترة التنظيم، اختار الاتحاد الفرنسي لكرة المضرب الخيار الوحيد الذي سيسمح له بالحفاظ على نسخة 2020 من البطولة، مع انضمامه الى الجهود المبذولة في المعركة ضد +كوفيد-19+".

وانضمت رولان غاروس الى لائحة طويلة من الأحداث الرياضية التي تم تأجيلها بسبب الفيروس، وأبرزها كأس أوروبا 2020 لكرة القدم التي ستقام في صيف 2021 بحسب ما قرر الثلاثاء الاتحاد القاري (ويفا).

وأشار رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة المضرب برنار جيوديسيلي الى "أننا اتخذنا قرارا صعبا لكنه شجاع في هذا الظرف غير المسبوق الذي تطور بشكل كبير منذ نهاية الأسبوع الماضي. نحن نتصرف بمسؤولية ويجب أن نعمل معا في المعركة من أجل ضمان صحة الجميع وسلامتهم".

وفرضت الدول الأوروبية إغلاقا شبه تام الثلاثاء في محاولة لوقف الانتشار السريع للفيروس الذي بات مصنفا وباء عالميا، حيث طُلِبَ من المواطنين في جميع أنحاء فرنسا بالبقاء في منازلهم بعدما أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون الحرب على الوباء.

- "جنون" -

وأثار اختيار الموعد الجديد لرولان غاروس انتقادات واسعة، لاسيما لأنه من غير المعهود إقامة بطولتين كبيرتين في فترة زمنية متقاربة لهذا الحد.

ومن أبرز المعترضين على القرار، المصنفة أولى عالميا سابقا اليابانية ناومي أوساكا. وغردت بطلة فلاشينغ ميدوز 2018 وأستراليا 2019 في حسابها على تويتر "عذرا؟؟؟" بالفرنسية.

من جهتها، أعربت الرومانية سورانا سيرستيا عن تفاجئها بالقرار، وكتبت "ماذا؟ مرة أخرى، لا نعلم بالأمر سوى عبر تويتر...".

أما بوسبيسيل، فاعتبر أن القرار "جنون. إعلان بالغ الأهمية من رولان غاروس بتغيير المواعيد الى أسبوع واحد بعد بطولة الولايات المتحدة المفتوحة"، موضحا انه تم اتخاذه في غياب "أي تواصل مع اللاعبين أو رابطة اللاعبين المحترفين... ليس لدينا أي قول في هذه الرياضة".

وبعدما كانت تشكل ختام موسم الدورات المقامة على ملاعب ترابية، ستقام البطولة الفرنسية بحسب الموعد الجديد في خضم موسم الملاعب الصلبة والذي يبدأ في الثالث من آب/أغسطس مع دورة واشنطن، ما سيفرض على الأرجح تعديلات على روزنامة الدورات المقررة في أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر، بعد إلغاء دورات لرابطتي المحترفين والمحترفات.

وكانت دورة إنديان ويلز للماسترز أولى الدورات الهامة التي ألغيت بعدما كانت مقررة في الأول من آذار/مارس. كما اتخذ قرار إرجاء نهائيات كأس الاتحاد لمنتخبات السيدات التي كانت مقررة في منتصف نيسان/أبريل.

مواضيع قد تهمك :