قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طلب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى البريطاني سيباستيان كو من اللجنة الأولمبية الدولية إرجاء أولمبياد طوكيو الصيفي 2020، معتبرا ان إقامته في موعده "غير ملائمة وغير مرغوب بها" في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وجاء هذا الطلب في رسالة حصلت وكالة فرانس برس على نصها الإثنين، بعث بها كو الى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ الأحد، قبل إعلان اللجنة الدولية ان خيار إرجاء الألعاب المقررة بين 24 تموز/يوليو والتاسع من آب/أغسطس بات خيارا مطروحا، على ان يتم اتخاذ القرار النهائي بشأنه في غضون أربعة أسابيع.

وبعدما شددت اللجنة الأولمبية الدولية والمنظمون اليابانيين في الآونة الأخيرة على ان تحضيراتهم تمضي من أجل إقامتها في موعدها، على رغم تفشي وباء "كوفيد-19"، أعلنت اللجنة مساء الأحد في أعقاب ضغوط متزايدة من رياضيين واتحادات يطلبون التأجيل، ان الإرجاء وليس الإلغاء بات من الخيارات المطروحة للبحث.

وفي رسالة مؤرخة أمس الأحد 22 آذار/مارس، أوضح كو ان كل مسؤولي المناطق في اتحاد القوى "يجمعون على ان إقامة الألعاب الأولمبية في تموز/يوليو هذا العام غير ممكنة وغير مرغوب بها".

ويعد اتحاد ألعاب القوى من أهم الاتحادات الرياضية العالمية، وبات أكبر اتحاد يطلب رسميا من اللجنة الأولمبية الدولية إرجاء دورة طوكيو.

وحدد كو، العداء السابق المتوج بذهبيتين أولمبيتين في سباق 1500 م، ثلاثة أسباب لطلب التأجيل، أولها "مبدأ تكافؤ فرص المنافسة" بين الرياضيين نظرا لأن العديد منهم غير قادر على الاستعداد بشكل ملائم للألعاب في ظل القيود الواسعة المفروضة على حركة التنقل والسفر لمكافحة تفشي وباء تسبب بوفاة أكثر من 14 ألف شخص حتى الآن.

ورأى كو ان هذا يهدد "نزاهة الألعاب" الأولمبية الصيفية التي تقام مرة كل أربعة أعوام، ويراها العديد من الرياضيين بمثابة فرصة قد لا تتكرر.

أما السبب الثاني فهو ان الرياضيين، وفي ظل عدم تمكنهم من التمرن بالشكل المطلوب حاليا، قد يدفعون أنفسهم لبذل مجهود أكبر مع اقتراب موعد الألعاب "وهو ما يزيد من احتمال تعرضهم لإصابات قد تتسبب بآثار خطرة على الرياضيين في العام المقبل وربما لفترات أبعد".

أما السبب الثالث فهو معاناة الرياضيين "للاختيار، اذا كان بالفعل لديهم خيار، لجهة متى وكيف يتمرنون، وأي خطر يسببه ذلك على صحتهم وعلى صحة عائلاتهم"، وان "عدم اليقين بشأن إقامة الألعاب الأولمبية في تموز/يوليو، والرغبة المتأصلة والحافز من أجل التميز الموجودين لدى كل رياضيينا، يسببان معاناة فعلية يمكننا، جميعا، ان نضع حدا لها".

مواضيع قد تهمك :