قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيلفرستون (المملكة المتحدة): وصف السائق المكسيكي سيرخيو بيريز إصابته بفيروس كورونا المستجد قبل أيام من جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة الرابعة من بطولة العالم للفورمولا واحد، بـ"أحد أحزن الأيام في مسيرتي"، لاسيما أنه كان يمني النفس بتحقيق نتيجة إيجابية الأحد لفريقه رايسينغ بوينت على حلبة سيلفرستون.

وبات بيريز الخميس أول سائق يصاب بفيروس كورونا المستجد منذ الانطلاق المتأخر لبطولة العالم، وهو سيغيب عن سباق الأحد والذي يليه بعد أسبوع على الحلبة ذاتها، نتيجة الحجر الصحي لعشرة أيام الذي تفرضه السلطات الصحية البريطانية ضمن مسعاها للحد من تفش كبير جديد للفيروس.

وقرر رايسنيغ بوينت الذي حصد 40 نقطة من السباقات الثلاثة الأولى (22 لبيريز و26 للكندي لاندو نوريس)، تعويض غياب بيريز بسائقه السابق الألماني نيكو هولكنبرغ الذي قاد للفريق جين كان اسمه فورس إنديا موسم 2011-2012 وبين 2014 و2016 قبل أن يتركه للانتقال الى رينو الذي تخلى عنه في نهاية الموسم الماضي وأصبح بالتالي من دون فريق.

وغاب بيريز الخميس عن المؤتمر الصحافي المخصص لجائزة بريطانيا الكبرى لوجوده في العزل الذاتي بعد نتيجة "غير حاسمة" لفحص "كوفيد-19"، بحسب ما أفاد فريقه بداية، قبل ان تأتي نتيجة الفحص المعاد إيجابية.

وفي أول تصريح له بعد الكشف عن إصابته بالفيروس، قال ابن الثلاثين عاما في مقطع فيديو "أنا حزين للغاية. إنه بالتأكيد أحد أحزن الأيام في مسيرتي. من حجم التحضير الذي وضعناه في نهاية هذا الأسبوع لنكون جاهزين 100 بالمئة، كنت أعرف أن لدي سيارة رائعة في تصرفي، وأن الفريق قام بعمل رائع".

وتابع "أنا حزين حقا لحدوث ذلك، لكنه يظهر مدى هشاشتنا جميعا أمام هذا الفيروس. أتبع جميع تعليمات +فيا+ (الاتحاد الدولي للسيارات)، وفريقي".

وكشف "فيا" الخميس أن "بيريز دخل في حجر صحي ذاتي تماشيا مع تعليمات سلطات الصحة العامة ذات الصلة، وسيستمر في اتباع الإجراء الذي تفرضه تلك السلطات"، مضيفا "بمساعدة المنظم المحلي لسباق جائزة بريطانيا الكبرى، السلطات الصحية المحلية ومندوب +فيا+ المعني بـ(كوفيد-19)، تم تنفيذ مبادرة تتبع وتعقب كاملة وتم عزل جميع الذين هم على اتصال وثيق (ببيريز)".

وشدد على أن "الإجراءات التي وضعت قيد التنفيذ من قبل فيا وفورمولا واحد، تؤمن احتواءً سريعا لحادث لن يكون له تأثير أوسع على حدث نهاية هذا الأسبوع".

"آمل أن أراكم قريبا على حلبة السباق"
وعن كيفية إصابته بالفيروس، قال بيريز إنه بعد سباق "المجر (في 17 الحالي)، سافرت بطائرة خاصة الى المكسيك لرؤية أمي لمدة يومين لأنها تعرضت لحادث كبير. لذا بمجرد أن غادرت المستشفى، تمكنت من رؤيتها".

وأوضح "ثم عدت إلى أوروبا بنفس الطريقة، مع تطبيق جميع البروتوكولات (الصحية). لكني أصبت به (الفيروس)، لا أعرف من أين. ليس لدي عوارض على الإطلاق، ما يظهر مدى ضعفنا جميعا أمام ما يحصل. أود أن أشكر جميع زملائي السائقين على كل الدعم الذي قدموه لي، وفريقي والسلطات والمشجعين".

وختم "هذه بالتأكيد لحظات صعبة بالنسبة لي حاليا، لكني متأكد من أني سأعود أقوى. ابقوا آمنين، اعتنوا بأنفسكم، بعائلاتكم، وآمل أن أراكم قريبا على حلبة السباق".

وخلافا لما حصل في السباق الأسترالي الافتتاحي الذي كان مقررا في 15 مارس قبل أن يلغى بعد إصابة أحد العاملين في طواقم ماكلارين بفيروس "كوفيد-19"، وضع المعنيون تدابير وقائية وعملية صارمة في حال تم الكشف عن إصابات بين السائقين أو العاملين في البطولة التي انطلقت متأخرة جدا في الخامس من يوليو بسبب الجائحة.

وبهدف الحد من أي انتقال للعدوى، يُقَسم المشاركون في السباقات (من سائقين وأفراد فرق) الى مجموعات. ويطلب من كل مجموعة الحدّ قدر الامكان من مخالطة الآخرين مثل أفراد المجتمع والصحافيين، أو حتى التقليل من التخالط بين كل مجموعة وأخرى ضمن المشاركين في البطولة.

عاد هولك
وتقسم الفرق أيضا الى مجموعات صغيرة بحسب اختصاص كل منها. وفي حال إصابة أي فرد بـ"كوفيد-19"، تعمل الفرق على استبداله بفرد آخر متواجد ومستعد في مقرّ الفريق. ويهدف ذلك الى ضمان قدرة الفرق على خوض المراحل المقررة، وعدم الاضطرار الى إبعاد كل أفرادها بحال إصابة أحدهم، ما سيؤثر على فرص خوض البطولة.

وعلى كل المشاركين في بطولة العالم للفئة الأولى، من سائقين وطواقم وإداريين وميكانيكيين وصحافيين، الخضوع لفحوص دورية يصل عددها الإجمالي الى خمسة آلاف أسبوعيا، للتأكد من عدم إصابتهم.

وبعد أن بات بيريز أول سائق يصاب بالفيروس، كان متوقعا أن يستعين رايسينغ بوينت بأحد سائقي الاحتياط لدى مرسيدس، بحسب اتفاق موقع بين الطرفين، وهما البلجيكي ستوفيل فاندورن والمكسيكي إستيبان غوتييرز، لكنه قرر اللجوء الى هولكنبرغ بحسب ما أكد الجمعة في بيان قبيل التجارب الحرة للسباق البريطاني.

وعَنوَنَ رايسينغ بوينت خبر الاستعانة بالألماني بجملة "عاد هولك من أجل سيلفرستون"، مضيفا في البيان "نيكو هولكنبرغ سيقود لبي دبليو تي رايسينغ بوينت أف 1 تيم خلال عطلة نهاية الأسبوع الحالي في جائزة بريطانيا الكبرى".

وتابع "خبرة نيكو في سباقات الفورمولا واحد المعاصرة وسجله القوي على الحلبة تضمنان بأنه السائق المثالي للحلول بدلا من سيرخيو بيريز في نهاية هذا الأسبوع"، مضيفا " في محاولة لتقليل الاضطراب وضمان أفضل فرصة ممكنة للبناء على بداية الفريق القوية لموسم 2020، ستكون معرفة نيكو بالفريق ثمينة جدا".

مواضيع قد تهمك :