قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن : أشاد بطل العالم سبع مرات للفورمولا واحد البريطاني لويس هاميلتون بالحكم الصادر بإدانة شرطي أبيض سابق بقتل الأميركي من أصل إفريقي جورج فلويد، معتبراً أن ما صدر عن المحكمة يشكّل "فجراً جديداً في الكفاح من أجل العدالة العرقية".

ورغم هذه الإشادة، إلاّ أن سائق مرسيدس حذّر بأنها مجرد "خطوة واحدة" على طريق مجتمع أكثر مساواة.

وأدين الشرطي السابق ديريك شوفين الثلاثاء بقتل صاحب الجذور الإفريقية الأميركي فلويد بعد محاكمة على خلفية اتهامات عنصرية.

وشوهد شوفين (45 عاماً)، وهو شرطي في قسم شرطة مينيابوليس في تسجيل مصوّر وهو جاثم على رقبة فلويد لأكثر من تسع دقائق، بينما كان الاخير مستلقياً على وجهه ومقيد اليدين على الأرض وهو يصرخ مراراً متألماً "لا أستطيع التنفس" في حادثة هزت الرأي العام في أيار/مايو 2020 وأظهرت الانقسامات العرقية العميقة في المجتمع الاميركي.

وكان هاميلتون عبّر عن غضبه بعد مقتل فلويد (46 عاماً) على خلفية معركته الشخصية ضد العنصرية، علماً أن سائق مرسيدس فاز العام الماضي بلقبه السابع في البطولة العالمية متساوياً مع الاسطورة الألماني ميكايل شوماخر.

وكتب البريطاني صاحب البشرة السمراء الوحيد في الفورمولا واحد والذي أظهر تضامنه في أكثر من مناسبة، في صفحته على إنستاغرام "العدالة لجورج!"، الأحاسيس التي أشعر بها الآن لا يمكن وصفها. تمت إدانة ديريك شوفين".

وتابع "هي المرة الاولى التي تتم فيها إدانة شرطي أبيض في مقتل رجل أسود في مينيسوتا. هذا أمر بالغ الأهمية. وفاة جورج لم تذهب سدىً".

وأردف هاميلتون الساعي هذا العام للقبه الثامن لينفرد بالرقم القياسي "نتيجة محاكمة ديريك شوفين اليوم هي الصحيحة. إدانته بجميع التُهم الثلاث تمثل فجراً جديداً في الصراع على العدالة العرقية".

ويؤكد البريطاني الذي يصّر على الركوع قبل انطلاق الجوائز الكبرى في إشارة لدعمه للحملات ضد الظلم العنصري، انه ما زال هناك الكثير من العمل يتوجب القيام به.