قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد : لن يخشى البلجيكي تيبو كورتوا حارس ريال مدريد الإسباني تسديد ركلة ترجيحية ضد ليفربول الإنكليزي، إذا احتاجه فريقه في نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم السبت في باريس.

ويملك كورتوا رصيداً زاخراً في التصدي لركلات الجزاء او الترجيح، فقد أوقف ثلاث ركلات من أصل خمس واجهها، بينها واحدة للأرجنتيني ليونيل ميسي، أفضل لاعب في العالم سبع مرات، خلال مواجهة باريس سان جرمان الفرنسي في ذهاب دور الـ16.

كانت لحظة حاسمة، إذ قلب ريال تأخره ليفوز بمجموع المباراتين 3 2.

لعب البلجيكي دوراً محورياً في فوز ريال مدريد بركلات الترجيح على جاره أتلتيكو مدريد في نهائي الكأس السوبر الإسبانية، مبعداً ركلة الغاني توماس بارتي.

يُذكر أن ريال مدريد فاز في آخر مباراة نهائية في دوري الأبطال وصلت إلى ركلات الترجيح، على مواطنه أتلتيكو مدريد عام 2016.

قال كورتوا انه سيقوم بواجبه بين الخشبات واضاف انه مستعد لتولي تسديد الركلات بحال طُلب منه هذا الأمر "أتذكر في التحضيرات للموسم مع تشلسي ضد باريس سان جرمان سجلت ركلة، وفي درع المجتمع ضد أرسنال أهدرت أخرى".

تابع حارس تشلسي السابق "وضعني (المدرب الإيطالي أنتوني) كونتي هناك لأنه يعرف قدرتي على التنفيذ بشكل جيد، لكن يبدو ان الوقوف على تلك النقطة، في لحظة هامة، تبدو مختلفة".

تابع الحارس المميّز "بالطبع لن أكون بين أول خمسة (مسدّدين)، لكن ربما بعد ذلك، إذا احتجتَ للتسديد، يجب أن تسدّد. لا اخشى ذلك. انها لحظة كي تلمع فيها".

أضاف ابن الثلاثين عاماً الذي لعب معاراً بين 2011 و2014 مع أتلتيكو مدريد "فزنا بحصة (ركلات ترجيح) ضد أتلتيكو مدريد في الكأس السوبر قبل سنوات عندما ابعدت ركلة. هذا الموسم قمت بصد ثلاث".

وكان النجم المصري محمد صلاح تحدّث عن رغبته بالثأر من ريال مدريد بعد خسارة نهائي 2018، عندما تعرّض لاصابة قوية بكتفه وارتكب حارس مرماه الألماني لوريس كاريوس اخطاء فادحة منحت الفوز للفريق الملكي.

إشادة بأليسون

تعاقد ليفربول مع البرازيلي أليسون بيكر ليصبح أغلى حارس في العالم مقابل 75 مليون يورو، ومذذاك الوقت أصبح الحارس الأمين لعرين الفريق الأحمر.

قال كورتوا "هو حارس رائع. واجهته في إنكلترا ومع ريال، هو أحد أفضل الحراس في العالم".

أضاف "هو من نوعية رائعة وانقذ ليفربول في أكثر من مرة. في هذه الايام، انت بحاجة لدفاع وحارس جيد، وفي الطرف المقابل لمهاجمين يسجلون الأهداف لتصل إلى مبتغاك".

أردف "كانت الأمور مختلفة قبل 15 أو 20 سنة. كي تكون حارس مرمى اليوم، عليك أن تكون صانع ألعاب من الخلف، يجب أن تلعب كـ+ليبرو+ (لاعب حرّ) لتبني الكرة من الخلف وتجري وراءها لتنتزعها".

شرح الحارس البالغ طوله مترين "يتوقعونك أن تكون هادئاً مع الكرة وتمرّر كرات حاسمة، لكنك لا تملك من يقف خلفك لانقاذك لانك اللاعب الأخير.. أحياناً تحصل اخطاء، لكن أتمنى ألا يأتي دوري. لا أتمنى ذلك لأي حارس آخر".