قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيو اورلينز: اعلنت شركة quot;بي بيquot; انها احرزت quot;تقدما كبيراquot; في عملية احتواء البقعة النفطية في خليج المكسيك لكن ذلك لم يمنع على ما يبدو ادارة اوباما من تشكيل لجنة تحقيق مستقلة حول الكارثة البيئية. وحققت شركة بريتيش بتروليوم نجاحا ملحوظا في معركتها لاحتواء بقعة النفط التي ما زالت تنتشر منذ انفجار منصة ديبواتر هورايزن في 22 نيسان/ابريل وغرقها. ونجحت الشركة البريطانية في مد انبوب يسمح بسحب حوالى خمس مئات الاف الليترات من النفط الخام التي تنتشر يوميا في البحر.

وبالرغم من هذا التقدم اعلن مسؤول في الادارة الاميركية طالبا عدم كشف اسمه الاثنين ان اوباما الذي وجه انتقادات شديدة اللهجة في الايام الاخيرة لشركة بي بي يستعد لتشكيل لجنة تحقيق. ويبدو ان التساؤلات حول ادارة القطاع كان لها وقع داخل ادارته نظرا الى ان كريس اوينز المسؤول عن الاستثمار النفطي في البحر تقاعد الاثنين في خضم الازمة. وكانت هيئة ادارة الموارد المنجمية، التي كان ينتمي اليها، تعرضت لانتقادات لتساهلها في عملية تفتيش منصة ديبواتر هورايزن.

وكمية النفط التي تمكنت بي بي من سحبها بواسطة انبوب يبلغ قطره عشرة سنتيمترات يدخل في البئر على عمق 1500 متر تخزن على متن سفينة على سطح المياه على بعد حوالى 80 كلم من سواحل لويزيانا (جنوب). وقالت وزيرة الامن الداخلي جانيت نابوليتانو ان quot;الامور تتحسنquot; مضيفة quot;اننا في خضم الازمة وحلها لن يكون قريباquot;. وقال داغ ساتل المسؤول في بي بي لشبكة quot;سي ان انquot; انه quot;بدأ تشغيل الانبوب قبل اكثر من 24 ساعةquot; وتم سحب quot;الف برميل من النفطquot; (حوالى 160 الف ليتر يوميا).

وقال ساتل quot;انه تقدم كبيرquot; حتى وان كانت كمية النفط المستعاد لا تمثل سوى خمس ال800 الف ليتر التي تنتشر يوميا في البحر بحسب بي بي. وهذه الكمية قد تكون اكبر بخمس او عشرين مرة بحسب تقديرات اخيرة وضعها خبراء. ويؤكد هذه الفرضية اكتشاف خبراء اميركيين بقع نفط ضخمة على عمق كبير. ويعتبر نجاح عملية الضخ نبأ سارا لبي بي التي يمكنها الاعتماد على هذا الاعلان لتحسين صورتها في الولايات المتحدة بعد ان نزل متظاهرون الى الشارع الاسبوع الماضي احتجاجا على التلوث الذي سببته.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة quot;فرانكفورتر الغمايني تسايتونغquot; قال توني هايورد رئيس مجلس ادارة بي بي ان الكارثة البيئية في خليج المكسيك quot;ستغير وجه الصناعة النفطيةquot; لكنها quot;لن تقضي عليهاquot;. واضاف ان quot;الولايات المتحدة والعالم بحاجة الى النفط. وحوالى 30% من الانتاج النفطي الاميركي يأتي من خليج المكسيكquot;.

لكن مهمة بي بي صعبة. وكشفت هيئة صحافة التحقيق الاميركية quot;سنتر فور بابليك انتغريتيquot; الاثنين ان مصفاتين لتكرير النفط تشغلهما بي بي في الولايات المتحدة مسؤولتان وحدهما عن 97% من الانتهاكات المسجلة في القطاع في السنوات الثلاث الاخيرة معظمهما quot;لاخطاء فاضحة ومتعمدةquot;.

واعلن بوب دادلي المسؤول في بريتيش بيتروليوم الاثنين لقناة quot;اي بي سيquot; ان الشركة ستلبي quot;كافة الدعاوى المشروعةquot; ما فوق سقف ال75 مليون دولار الذي ينص عليه القانون الاميركي. وكلفت البقعة النفطية شركة بي بي حتى الان 625 مليون دولار. وبعث ثمانية اعضاء في مجلس الشيوخ الاميركي الاثنين رسالة الى وزير العدل اريك هولدر لطلب فتح تحقيق لتحديد المسؤوليات المدنية والجنائية المحتملة للشركة في قضية البقعة النفطية. وجاء في الرسالة quot;نطلب منكم فتح تحقيق لتحديد ما اذا كانت بريتيش بيتروليوم ادلت بتصريحات خاطئة وكاذبة للحكومة الفدراليةquot; حول امكاناتها لاحتواء بقعة النفط.