قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: هيمن متحور "دلتا" من كوفيد-19 على الولايات المتحدة بعد أن اجتاح بلدانًا عدة، وأدى في طريقه إلى انهيار المنظومة الصحية في الهند وغيرها. لكن تقريرًا في "نيويورك بوست" أكد ألا داعي للهلع، فالتجربة البريطانية مع هذا المتحور خير دليل على ذلك.

بحسب الصحيفة الأميركية، تفشى متحور "دلتا" في بريطانيا، لكن عدد الوفيات نتيجته وحالات الإصابة التي استدعت استشفاءً كانت أقل من المتوقع، واللقاحات أثبتت فاعليتها، ما دفع بالصحيفة الأميركية إلى استهجان حالة الخوف التي نشرها الإعلام بسبب هذا المتحور "دلتا".

قال تقرير "نيويورك بوست": "صحيح أن متحور دلتا الذي كشف عنه أول مرة في الهند يبدو أشد عدوى من متحور ألفا أو المتحور البريطاني، وأكثر قابلية للانتقال بنحو 50 في المئة، وهذا الأمر سهّل هيمنة متحور دلتا على المشهد الصحي في العالم اليوم"، إلا أن أرقامًا قدمتها صحيفة "وول ستريت جورنال" بينت أن المتوسط الأسبوعي للإصابات التي تستدعي استشفاءً في بريطانيا اليوم يقارب 2000 حالة، فيما كان العدد نحو 40 ألفًا في يناير الماضي، كما أن معدل الوفيات اليومي بكورونا في بريطانيا لا يصل إلى 20 حالة، فيما تجاوز العدد 1000 وفاة في يناير.

وقالت دراسة جديدة أن متحور "دلتا" يكاد يكون حساسًا لجرعة واحدة من اللقاح، وهذا يؤكد البحوث التي قالت إنه قادر على التهرب جزئيًا من المناعة التي يحققها اللقاح في الجسم البشري.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "نيويورك بوست".

مواضيع قد تهمك :