قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الشمال يخشى التقسيم والجنوب يطالب بدعم الانفصال
اليمن في لندن... إقتصاد وسياسة ومحاربة للإرهاب

مؤتمر لندن يطرح تساؤلات حول اليمن

بعد مخاطر القرصنة خليج عدن يواجه تهديد القاعدة

تتطلع صنعاء إلى حصولها خلال الاجتماع الدولي المقتضب الذي تستضيفه لندن الاربعاء وتشارك فيه 24 دولة، على التزامات قوية بدعمها مادياً وأمنياً وسياسياً من أجل مكافحة التشدد وتعزيز التنمية في بلد يعتبر من أفقر دول العالم وبات جبهة أساسية في الحرب على القاعدة.

لندن: اعترفت الحكومة اليمنية بالحاجة الملحة للإصلاح الاقتصادي والسياسي لدعم معركتها ضد القاعدة وذلك في مسودة بيان يصدر عقب المؤتمر الدولي مساء اليوم الاربعاء. كما التزمت القوى الكبرى في مسودة البيان قبل محادثات لندن بدعم اليمن في حربه ضد القاعدة وأقرت بالحاجة الى التعامل مع التحديات المتنامية في اليمن والا هدد ذلك الاستقرار الاقليمي. ومن جانبه قال اليمن انه سيواصل المحادثات مع صندوق النقد الدولي في اطار برنامجه الاصلاحي لمحاربة الفقر الذي يخلق تربة خصبة للمتشددين.

وأكد وزير الخارجية اليمني ابوبكر القربي في لقاء مع خبراء وإعلاميين في معهد شاتهام هاوس للدراسات عشية الاجتماع ان quot;ما نريد من هذا الاجتماع هو الالتزام. نريد اعلانا من هذه المجموعة من الدول، وقد تنضم دول اخرى في المستقبل، يشمل التأكيد على الالتزام بمواجهة تحديات التنمية في اليمنquot;.

واضاف القربي الذي يشارك في الوفد الرسمي لبلاده برئاسة رئيس الوزراء علي مجور ان صنعاء تتوقع ايضا من الاجتماع التأكيد على quot;بناء قدرات اليمن على محاربة التشددquot;. واعتبر ان ذلك quot;جزء من برنامج التنمية الا انه يضم وجها آخر يتعلق بالامن، اذ يتضمن بناء قدرات الوحدات اليمنية في مجال مكافحة الارهابquot;. الا ان القربي قال ايضا ان حكومته بحاجة الى دعم سياسي.

وتواجه صنعاء تمرداً شرساً في شمال البلاد وحركة احتجاجية انفصالية واسعة النطاق في جنوب اليمن الذي كان دولة مستقلة قبل 1990. وقال القربي ان quot;النقطة الثالثة (من توقعات الحكومة) تتعلق بالوضع السياسي في اليمن وبالطريقة التي يتم تصوير الاجتماع في العالم العربي على انه اجتماع للتدخل في شؤون اليمن الداخلية وليس لمساعدة اليمن والعمل معه لمواجهة التحدياتquot;.

واضاف quot;بالتالي يجب ان يكون هناك اعلان واضح بان الاجتماع هو لدعم وحدة اليمن واستقراره quot;. وقد وصلت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الى لندن للمشاركة في اجتماع اليمن الذي يعقد الساعة الرابعة بعد الظهر بتوقيت غرينتش ويستمر ساعتين فقط، وذلك عشية مشاركتها في المؤتمر الدولي حول افغانتسان الذي تجتمع فيه اكثر من ستين دولة في العاصمة البريطانية للبحث خصوصا في سبل تعزيز استقرار افغانستان.

وصرح مسؤول اميركي ان كلينتون ستتحدث عن quot;المسؤولية المشتركةquot; لليمن والجهات المانحة في استقرار اكثر البلدان العربية فقرا. وقال هذا المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته quot;سيكون ذلك صلب رسالتها: المسؤولية أكان من جانب المجتمع الدولي ام من جانب الحكومة في اليمنquot;.

واوضح الدبلوماسي ان الوزيرة الاميركية ستتحدث عن quot;الحاجة للمسؤولية المشتركة، للعمل لكي تتقدم الاسرة الدولية بالتزاماتها للهبات التي قطعتها والمقبلة، ولكن ايضا بان على اليمن ان يفعل المزيد لجهة الشفافية والادارة الرشيدة والسيطرةquot;.

واضاف quot;عندما تتحدث عن شروط تنمية المساعدة تفكر في اولوية الشفافية والنتائج، والعمل لكي يذهب المال فعلا الى ايدي الشعب اليمني وان لا يتم اختلاسهquot;. واعتبر ان كلينتون quot;ستدفع باتجاه قيام المجتمع الدولي بخطوات نحو تحقيق التزاماتها الماضية والمستقبلية ازاء اليمن، ولكن مقابل تعزيز الجهود اليمنية في مجال الشفافية والحوكمة والسيطرةquot;.

وتمسك كلينتون بشروط quot;الشفافيةquot; قبل دفع المساعدات تهدف بحسب المسؤول الى quot;التأكد من وصول المساعدات فعلا الى الشعب اليمني والا يتم اختلاسهاquot; بحسب قوله. وكانت الدول المانحة تعهدت في مؤتمر استضافته لندن في 2006 بتقديم 4,7 مليارات دولار لليمن. وقد اتت التعهدات بالدفع حينها بنسبة 80% تقريبا من دول مجلس التعاون الخليجي. الا ان 7% من هذا المال قد وصل اليمن بحسب السفير البريطاني في صنعاء تيم تورلوت.

وتشارك 24 دولة على مستوى وزراء الخارجية او من ينوب عنهم في الاجتماع الذي دعا اليه رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون في اعقاب محاولة الهجوم الفاشلة التي استهدفت طائرة اميركية يوم عيد الميلاد والتي نفذها انتحاري نيجيري تلقى التدريب في اليمن.

واتهم الرئيس الاميركي باراك اوباما تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الذي يتخذ معقلا له في اليمن بتدريب وتجهيز الشاب النيجيري عمر فاروق عبدالمطلب من اجل تفجير الطائرة التي كان على متنها 253 شخصا. وتبنى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الهجوم، كما تبناه الاحد زعيم القاعدة اسامة بن لادن شخصيا في تسجيل صوتي.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية لوكالة الانباء الفرنسية ان اجتماع لندن سيتطرق الى quot;المساعدة التي يجب تقديمها للحكومة اليمنية من اجل تحسين وضع الامن واستئصال القاعدة فضلا عن تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصاديةquot;.

من جهتها، ذكرت صحيفة quot;غارديانquot; البريطانية ان السعودية ستستضيف الشهر المقبل مؤتمر متابعة لاجتماع لندن، على ان يتركز المؤتمر حول تقديم مساعدات مالية لليمن. ويبقى الموضوع الانمائي الاكثر الحاحا بالنسبة إلى صنعاء التي تعتقد انه في اساس مشكلة التطرف وسائر مشاكل اليمن.

وقال القربي ان المساعدات الدولية التي تقدم لليمن في مجال التنمية quot;غير عادلةquot;. وذكر ان اليمن quot;في اسفل قائمة الدول الحاصلة على الدعم الدوليquot;. واضاف quot;نسبة لعدد السكان، فان اليمن يحصل على نصف ما تحصل عليه آخر دولة قبل اليمنquot; في مجال المساعدات التنموية الدولية.

واوضح القربي ان 65% من سكان اليمن هم ما دون الخامسة والعشرين quot;وعندما يكون المرء دون هذه السن يكون ثوريا، فكم بالحري اذا وجد نفسه من دون فرصة للعمل وللمستقبلquot;. واعتبر ان هؤلاء الشباب quot;هدف سهل للتشددquot;. ويعيش 60% من سكان اليمن تحت عتبة الفقر، وهو يعد افقر دولة في الشرق الاوسط ومن افقر الدول في العالم.