موسكو: اعلنت قوات الامن الروسية مساء الاحد انها قتلت ثلاثة متمردين في جمهورية داغستان المضطربة في القوقاز وان من بينهم مدبر اعتداء انتحاري على منشأة عسكرية احرج الجيش. وتمت العملية في ساعة متاخرة من مساء السبت في مدينة بويناكسك في داغستان حيث تواجه السلطات حركة تمرد اسلامية ازدادت نشاطا خلال الاشهر الاخيرة.

واوضحت اللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب في بيان انه quot;تم القضاء على ثلاثة مجرمين بعد تطويقهم في منزل واثر تبادل اطلاق النار حصل بعد رفضهم التفاوضquot;. واضاف البيان انه يبدو ان صاحب احدى الجثث هو صخرة الله نجم الدينوف المعروف باسمه الحربي quot;بوشتونquot; والذي يشتبه في انه دبر اعتداء انتحاريا على مركز تدريب على الرماية في بويناكسك في ايلول/سبتمبر.

واسفر الاعتداء عن سقوط اربعة قتلى و32 جريحا بين العسكريين مثيرا تساؤلات محرجة للجيش حول الطريقة التي دخل بها الانتحاري بسهولة الى تلك المنشأة العسكرية التي يفترض انها تخضع لاجراءات امنية مشددة.

كذلك نسبت الشرطة الى نجم الدينوف اطلاق الرصاص على مدنيين وتفجيرات في مواقع صناعية واعتداءات اخرى. واسفرت اعمال العنف في داغستان عن مقتل سبعة من رجال الشرطة الاسبوع الماضي في مواجهة مع مسلحين في العاصمة الاقليمية محج قلعة.

ويواجه الكرملين حركة تمرد في شمال القوقاز منذ تفكك الاتحاد السوفياتي. وبعد حرب الشيشان الثانية سنة 1999، التحق المتمردون بالحركات الاسلامية. وتعتبر داغستان التي تقع في شمال القوقاز ومجاورة ايضا لانغوشيا، انها تعد اكبر عدد للسكان بين المناطق المجاورة للشيشان.