قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد محاولتين فاشلتين نجح جوليان أسانج المعتقل في لندن منذ السابع من كانون الاول/ديسمبر في إنتزاع إفراج مشروط عنه من القضاء البريطاني بعد تسعة ايام قضاها في السجن. وفيما تعهد أسانج بمواصلة عمله والدفع ببراءته، كشف عن خوف من احتمال تسليمه الى الولايات المتحدة بسبب التسريبات وقال quot;ليس لدي الكثير من المخاوف بشأن تسليمي للسويد. المخاوف أكبر بشأن تسليمي للولايات المتحدةquot;.


WikiLeaks Assange vows to clear name as ...

لندن: تعهد مؤسس موقع ويكيليكس الالكتروني جوليان أسانج quot;بمواصلة عمله والدفع ببراءتهquot; من التهم الموجهة اليه في السويد بعد تأييد المحكمة العليا في بريطانيا حكما صدر في وقت سابق هذا الاسبوع باطلاق سراحه بكفالة مشروطة.

جاء ذلك عقب خروج اسانج من المحكمة وقال إنه خلال الايام التسعة التي قضاها وراء القضبان كان لديه وقت quot;للتفكير في ظروف الناس في جميع أنحاء العالم والمحبوسين انفراديا واحتياطيا في ظروف أكثر صعوبة من تلك التي واجهتهاquot;. وأضاف quot;هؤلاء الناس بحاجة أيضا لاهتمامكم ودعمكم ..وبهذا الدعم يمكنني مواصلة عملي والدفع ببراءتي في هذه القضية والكشف عن ادلة توافرت لدي للرد على تلك الاتهاماتquot;.

وغداة الافراج عنه، قال اسانج للصحافيين بأنه quot;شيء عظيم ان يستنشق هواء لندن النقي مرة اخرىquot;، كما شكر quot;كل الناس من كافة ارجاء العالم الذين وثقوا بهquot;، وشكر محاميه لدفاعهم quot;الشجاع والناجحquot; عنه، واولئك الذين تبرعوا بمبلغ الكفالة quot;رغم الصعوبات التي واجهوهاquot;، كما شكر الصحافة والنظام القضائي البريطاني.

الى ذلك، أعرب اسانج عن quot;قلقهquot; من احتمال تسليمه الى الولايات المتحدة بسبب التسريبات الدبلوماسية، وقال quot;هناك العديد من دواعي القلق لان يتم تسليمي الى الولايات المتحدة. . ليس لدي كثير من المخاوف بشأن تسليمي للسويد. المخاوف أكبر كثيرا بشأن تسليمي للولايات المتحدةquot;.

واضاف quot;لقد سرت شائعة اليوم، ابلغني اياها محامي في الولايات المتحدة، وهي شائعة لم تتأكد صحتها، مفادها انه تم توجيه اتهام الي في الولايات المتحدةquot;. وبعدما تحادث مع الصحافيين توجه اسانج الى القصر الريفي العائد لاحد انصاره، حيث سيقيم تحت رقابة أمنية.

وقال مارك ستيفينس، محامي اسانج، عقب انتهاء جلسة المحكمة إن طلب استئناف قرار اطلاق موكله بكفالة يمثل وجها من quot;سعي السويديين المستمر للانتقامquot; من اسانج.

وكان الاسترالي الذي يبلغ من العمر 39 عاما اغضب السلطات الاميركية من خلال نشر جزء من 250 الف برقية دبلوماسية سرية اميركية.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان الادعاء الاتحادي يبحث عن ادلة على تآمر أسانج مع محلل سابق لشؤون المخابرات في الجيش الاميركي يشتبه في انه سرب الوثائق السرية وذلك لتوجيه تهم رسمية اليه.

وبعد الافراج عنه، سيتعين على مؤسس ويكيليكس ان يضع حلقة الكترونية تحدد مكانه باستمرار وان يدفع كفالة قدرها 240 الف جنيه استرليني (283 الف يورو) منها 200 الف نقدا وان يودع قيد الاقامة الجبرية في منزل (جميل جدا) لاحد اصدقائه على بعد 200 كلم شمال شرق لندن.

كما يجب عليه الخضوع لحظر التجول والمثول امام اقرب مركز شرطة بانتظام.

WikiLeaks founder Assange speaks to the media ...

وهلل عدد من انصار اسانج إنتظروا لساعات امام مقر المحكمة العليا وهم يرتدون قمصانا رسمت عليها صورته عندما سمعوا بنبا الافراج عنه وصاحوا ان quot;كشف جرائم الحرب ليس جريمةquot; في اشارة الى الاف البرقيات الدبلوماسية الاميركية السرية التي سربها ويكيليكس.

واعربت امه كريستين اسانج التي قدمت خصيصا من استراليا لدعمه عن quot;سعادتها التامةquot; مؤكدة لدى مغادرتها المحكمة ان القرار لم يفاجئها بل على العكس فان عدم الافراج عنه كان سيشكل quot;فضيحةquot;.

وقد حاول اسانج مرتين الحصول على اطلاق سراحه: الاولى بعد ساعات من تسليم نفسه الى الشرطة في السابع من كانون الاول/ديسمبر والثانية الثلاثاء.

ورغم انه سيخرج سريعا من السجن فان متاعب اسانج القضائية لم تنته حيث على القضاء البريطاني ان يبت ايضا في طلب تسلميه الى السويد، الامر الذي قد يستغرق اسابيع وربما اشهر. وفي 11 كانون الثاني/يناير سيحدد القضاء موعد جلسة البت في تسليمه.