قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: أكدت بكين لمبعوثي الدالاي لاما اللذين زارا الصين الاسبوع الماضي لاجراء محادثات، رفضها اي مساومة على السيادة الصينية على تيبت، وفق ما ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة اليوم الاثنين.

وعاد ممثلا الدالاي لاما اللذان زارا الاسبوع الماضي الصين لاستئناف الى الهند، على ما اعلن متحدث باسم الزعيم الروحي للتيبتيين في المنفى منذ 1959 في دارمسالا شمال الهند. واوضح المتحدث شهيمي شهويكيابا لوكالة الأنباء الفرنسية ان مبعوثين وصلا الثلاثاء الى الصين لاجراء مباحثات استمرت عدة ايام مع ممثلي الحكومة الصينية في اقليم هونان ثم في بكين.

واضاف انه من المقرر ان يقدما تقريرا عن مهمتهما اليوم الى رئيس وزراء حكومة التيبت في المنفى سامدونغ رينبوشي، دون المزيد من التفاصيل. وينتظر ان تعقد الحكومة الصينية مؤتمرا صحافيا حول هذه المسالة الثلاثاء.

ويعود آخر اجتماع بين الطرفين الى تشرين الثاني/نوفمبر 2008 بعد ثمانية اشهر من اضطرابات مناهضة للصين في التيبت والاقاليم المجاورة التي توجد بها اقليات تيبتية، بيد ان تلك المباحثات آلت الى الفشل. وقالت الصين حينها انها ترغب في مواصلة الحوار رغم استمرار وجود quot;خلافات جديةquot;.

واشادت الحكومة الاميركية بزيارة وفد التيبت الى الصين لاجراء جولة جديدة من المباحثات هي التاسعة منذ 2002. وقبل ايام من هذه الزيارة اكد الرئيس الصيني هو جينتاو ان quot;التنمية المتسارعةquot; والاستقرار الدائم في التيبت امران اساسيان لضمان تنمية مجمل الصين.

وتؤكد الصين ان التيبت جزء من اراضيها منذ القرن الثامن عشر الامر الذي تحتج عليه حكومة التيبت في المنفى. وتتهم الصين الدالاي لاما الحائز جائزة نوبل للسلام عام 1989، بانه انفصالي يستخدم الدين. والدالاي لاما الزعيم الديني والسياسي البرغماتي، كان تخلى منذ امد بعيد عن المطالبة باستقلال التيبت وتبنى دبلوماسية تطالب ب quot;حكم ذاتي ثقافيquot; واسع للتيبت التي اجتاحتها الصين وضمتها في 1950-1951.