قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: تغلب ائتلاف سيلفيو برلوسكوني اليميني على التكهنات السلبيّة واستحوذ على مناطق يسيطر عليها اليسار وخصوصًا منطقتين اساسيتين مثل روما وتورينو بفضل حليفه حزب رابطة الشمال خلال الانتخابات الاقليمية الجزئية التي نظمت في ايطاليا الاحد والاثنين وشملت 13 من اصل 20 منطقة.

وبينت توقعات بثها التلفزيون، استنادًا الى نتائج شبه كاملة ان ائتلاف اليمين الوسط بزعامة برلوسكوني فاز في الاجمال في ست مناطق بعد ان انتزع اربع مناطق من المعارضة اليسارية بينها بييمون ولاتيوم المحيطة بالعاصمة. وتضاف هاتان المنطقتان الى معقلي لومبارديا وفينيسيا، معقلي اليمين، وكالابريا وكمبانيا الجنوبيتين.

اما اليسار الذي كان يسيطر على 11 من اصل المناطق الثلاث عشرة التي شملها التصويت، فاحتفظ وفق التوقعات الاخيرة بالمناطق السبع الاخرى ومن بينها معقلاه quot;الحمرquot; توسكانا وايميليا رومانيا. واحتفظ كذلك بمنطقة بوي ونيكي فندولا.

واحتفل معسكر برلوسكوني بانتصاره في حينلم يكنيأمل بالامس سوى في الفوز بمنطقتين اضافيتين هما كالابريا وكمبانيا. وكانت الأغلبية في الاساس تعول على الفوز في اربع من اصل 13 منطقة. ووصف المتحدث باسم الحكومة اداء ائتلاف اليمين بانه كان quot;ناجحًاquot; في انتخابات نصف الولاية هذه والتي تعتبر انذارًا من الناخبين للحكومة القائمة.

وقال المتحدث باولو بونايوتي لمحطة سكاي تي جي 24، quot;لقد قرر الايطاليون على العكس من ذلك ان يكافئوه في فترة ازمةquot;. وتخلف ثلث الناخبين وعددهم نحو 41 مليونا عن المشاركة في الانتخابات وهي نسبة مرتفعة.

وبلغت نسبة المشاركة عند اقفال صناديق الاقتراع الاثنين 64.2% وهي اضعف نسبة منذ 15 عامًا في هذا النوع من الانتخابات وفقًا لوزارة الداخيلة. كما جاءت ادنى من نسبة المشاركة في الانتخابات الاوروبية في حزيران/يونيو 2009 والتي بلغت 65.5%. وسجل الاقبال على الصناديق تراجعا بنحو 8 نقاط عن الانتخابات الاقليمية للعام 2005.

واعتبر باولو جنتيلوني عضو الحزب الديموقراطي (يسار) ان معدل الاقبال الضعيف بالنسبة لايطاليا يعكس quot;مشكلة طبقة سياسية لا تقدم اجابات على الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الازمةquot;.

وفي قرية بوتشيليرو في كالابريا صوت 2.85% فقط من الناخبين احتجاجا على quot;تخلي الحكومة عنهمquot;. وتعبيرًا عن الاستياء حصلت قائمة الممثل الكوميدي بيبي غريو على 7% من الاصوات في منطقة اميليا رومانيا المحسوبة تقليديًا على اليسار.

وافادت التقديرات ان ائتلاف برلوسكوني استفاد كثيرًا من اصوات رابطة الشمال في فينيسيا حيث فاز مرشحه لوكا زايا محققًا تقدمًا كبيرًا، وفي بييمون المنطقة العمالية ومقر شركة فيات، حيث حقق روبرتو كوتا مرشح حزب رابطة الشمال الشعبوي انتصارا وان بفارق قليل في هذه المنطقة المحيطة بتورينو امام الرئيسة المنتهية ولايتها اليسارية مرسيدس بريسو.

وتعليقًا على تقدم حزبه في هاتين المنطقتين، قال زعيم رابطة الشمال اومبرتو بوسي ان quot;اليسار هزم، لقد خسروا كل الاصوات التي كانت لديهم. في الشمال لم يعد العمال يصوتون لليسارquot;. ولا شك ان الرابطة ستجعل برلوسكوني يدفع غاليًا ثمن انتصاراتها في بييمون وفينيسيا بالمطالبة بحقيبة وزارية اضافية وببلدية ميلانو، كما قال المحلل السياسي مارك لازار.

وفي منطقة روما التي تحتل اهمية رمزية وكان يسيطر عليها اليسار، خرجت ريناتا بولفيريني النقابية اليمينية منتصرة في معركة حامية امام المفوضة الاوروبية السابقة الراديكالية ايما بونينو. واحتفل انصارها بانتصارها في شوارع العاصمة باطلاق ابواق السيارات وبالتجمع في ساحة الشعب، بياتزا دل بوبولو. وقبل ثلاثة اشهر فقط كان اليمين، مستقويا بشعبية برلوسكوني، يعول على الفوز في تسع من المناطق الثلاث عشرة.

لكن حزب شعب الحرية بزعامة برلسكوني تأثر كثيرًا بسبب فضائح وقضايا فساد متورط فيها نوابه اضافة الى حالة quot;الفوضىquot; التي احاطت بلوائحه الانتخابية في اثنتين من المناطق الرئيسة وهما لومبارديا ولاتيوم (ميلانو وروما) حيث لم يقبل ترشيح ممثليه الا بعد اللجوء الى القضاء. وفقد الحزب الكثير من الاصوات مع تفضيل جزء من الناخبين الامتناع عن التصويت او تحول جزء اخر الى حليفه المنافس رابطة الشمال.

وافادت اخر التوقعات ان حزب شعب الحرية حصل على 26.7% من الصوات، وحليفه رابطة الشمال على 12.7%. وفي المعارضة، حصل الحزب الديموقراطي على 25.9% وحزب ايطاليا القيم على 6.9%.