حقق الرئيس الأفغاني انتصارا في النزاع مع البيت الأبيض بشأن الانتخابات بعد أن كسب تأييد البرلمان.

كابول: أيد مجلس الشيوخ بالبرلمان الافغاني يوم السبت مرسوما للرئيس الافغاني حامد كرزاي يقيد دور الاجانب في الانتخابات مما يمنحه انتصارا في نزاع أدى الى خلاف مع البيت الابيض.
ونشب نزاع اجرائي معقد بشأن طريقة ادارة الانتخابات البرلمانية التي تجرى في سبتمبر أيلول كنقطة خلاف رئيسية في البلاد وتسبب في خطاب مسهب عنيف مناهض للغرب ألقاه كرزاي يوم الخميس وردت عليه واشنطن بالاستنكار الشديد.

وأصدر كرزاي مرسومه في فبراير شباط مجردا الامم المتحدة من سلطة تعيين أغلبية أعضاء اللجنة المراقبة للتلاعب في الانتخابات ومحتفظا لنفسه بهذا الحق.
وصوت مجلس النواب المنتخب بالاجماع يوم الاربعاء على رفض مرسوم كرزاي. لكن قيادة مجلس الشيوخ استبعدت طرح مجلس النواب من برنامجه يوم السبت بما يعني أن حق النقض لن يطرح للتصويت ويضمن ظاهريا أن مرسوم كرزاي لايزال قائما.

وأدى النزاع بشأن دور الاجانب في الانتخابات هذا الاسبوع الى حرب كلامية بين كرزاي وواشنطن وكشف عن العلاقة المتوترة بين الرئيس الافغاني والدول الغربية التي تحتفظ بما يقرب من 120 ألف جندي في أفغانستان يحمون حكومته.
وألقى كرزاي صبيحة رفض مجلس النواب لمرسومه هذا الاسبوع خطابا شديد اللهجة متهما مسؤولين غربيين برشوة وارهاب موظفي الانتخابات وارتكاب أعمال تزوير ومحاولة اضعافه واضعاف حكومته.