قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دعا وزير الخارجية التركري إلى ضرورة توسيع الدعم لإعادة السلام والاستقرار إلى الصومال.

انقرة: أكد وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو اليوم ضرورة توسيع الدعم لإعادة السلام والاستقرار إلى الصومال، مبرزًا جهود بلاده المتواصلة في هذا المجال. وقال في كلمة له في افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة حول الصومال المنعقد في اسطنبول quot;علينا ألا نترك الصومال وحدهاquot;، مقدما الشكر للمشاركين في المؤتمر لدعمهم للسلام الدائم والاستقرار في مقديشو.

وأشار إلى أن بلاده بوصفها شريكا استراتيجيا للاتحاد الأفريقي، وعضوا غير دائما في مجلس الأمن الدولي، تولي أهمية كبرى للوحدة والاستقرار والسلام في الصومال، مؤكدا أنه يجب التوسع في الحكومة الحالية في الصومال لاستعادة السلام والاستقرار.

وبين أن جدول أعمال المؤتمر يتضمن مسائل أمنية، والجهود السياسية في سبيل إعادة الإعمار في مقديشو، وعملية السلام، وقال أوغلو إن على الشعب الصومالي تحمل مسؤولية بلاده. ودعا إلى تطوير سياسات اقتصادية في المنطقة، مشدداً على أهمية دعم المجتمع الدولي والدول المجاورة للصومال.