قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جدة - دانت منظمة المؤتمر الإسلامي بشدة الاستخدام المتواصل للعنف ضد الشعب الكشميري في إقليم كشمير الخاضع للسيطرة الهندية.

وأعرب الأمين العام للمنظمة البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلي في بيان اليوم عن قلقه العميق وخيبة أمله البالغة إزاء العنف الذي اقترفته الشرطة الهندية بحق الشعب الكشميري بإطلاقها النار على مئات المتظاهرين الذين رموها بالحجارة يوم 6 يوليو 2010 مخلفة بذلك عددا من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

ودعا أوغلي مجددا السلطات الهندية إلى تجنب الاستخدام المفرط للقوة وإلى احترام إرادة شعب كشمير وحقوقه وذلك من أجل تحسين الوضع الأمني في كشمير.