قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: بدا السودان في طرد قادة التمرد التشادي الموجودين على اراضيه تمهيدا لزيارة الرئيس السوداني عمر البشير لنجامينا هذا الاسبوع، والتي ستكون الاولى التي يقوم بها الى دولة تعترف بولاية المحكمة الجنائية الدولية التي اصدرت بحقه مذكرة توقيف دولية.

وقال مصدر دبلوماسي يتابع عن كثب هذا الملف لوكالة فرانس برس ان quot;قادة حركة التمرد التشادية بداوا بالفعل في حزم حقائبهم. بعضهم رحل منذ بعض الوقت واخرون على وشك الرحيلquot;. واضاف هذا المسؤول quot;لكن ليس من الواضح في الوقت الحالي ما اذا كان تيمان ارديمي ومحمد نوري (اثنان من ابرز قادة التمرد) لا يزالان في السودانquot;.

وكان الرئيس التشادي ادريس ديبي قام بزيارة تاريخية الى الخرطوم في شباط/فبراير الماضي في اطار عملية تطبيع العلاقات بين الجارين اللذين ظلا في نزاع لمدة خمس سنوات بسبب دعم كل منهما للمتمردين في البلد الاخر.

ووجه ديبي خلال هذه الزيارة دعوة للبشير للتوجه الى نجامينا، وقبل الرئيس السوداني هذه الدعوة لكنه لم يحدد لها موعدا. كما قام الرئيس التشادي بطرد خليل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة الاكثر تسلحا بين حركات التمرد في دارفور.

واوضح مسؤول في التمرد التشادي انه quot;بعد طرد خليل ابراهيم جاء دور السودانيين في احترام نصيبهم في الاتفاقquot; بارغام قادة التمرد التشادي الموجودين في السودان على حزم حقائبهم.

وقال الدبلوماسي المتابع للملف quot;على الرئيس البشير ان يقوم بنصيبه من العمل ومن ثم ان لا يكون هناك وجود لزعماء حركة التمرد التشادي في السودان عندما يتوجه الى تشادquot;، مضيفا ان quot;السودانيين يقومون حقا باقتلاع التمرد التشاديquot;.

وقد صرح مسؤول سوداني طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس اليوم ان quot;الرئيس سيزور الاربعاء والخميس نجامينا للمشاركة في قمة دول الساحل والصحراء (سين صاد)quot;. واكد المسؤول بذلك معلومات نشرتها الصحف السودانية الثلاثاء اذ قالت صحيفة الاخبار ان quot;الرئيس سيقود الوفد السوداني الى قمة السين صادquot;. واضافت الصحيفة ان مستشار الرئيس غازي صلاح الدين ورئيس جهاز الاستخبارات السوداني محمد عطا سيرافقان البشير الى نجامينا.

غير ان مسؤولا سودانيا اخر لم يشأ الافصاح عن هويته ايضا قال ان quot;الرئيس البشير ينوي الذهاب ولكن القرار النهائي لم يتخذ بعدquot;. وتحاط عادة رحلات الرئيس البشير بالكتمان منذ ان اصدرت المحكمة الجنائية الدولية في اذار/مارس 2009 مذكرة توقيف بحقه بعد ان اتهمته بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور.

وتشاد من الدول الموقعة على اتفاقية روما التي اسست بموجبها المحكمة الجنائية الدولية وبذلك يصبح على هذه الدولة توقيف اي شخص صدرت بحقه مذكرة اعتقال من المحكمة.

وقد اصدرت المحكمة الجنائية الدولية الاسبوع الماضي مذكرة توقيف ثانية بحق البشير بعد ان اتهمته هذه المرة بجريمة الابادة الجماعية في هذا الاقليم الذي يشهد منذ العام 2003 حربا اهلية ادت الى مقتل 300 الف شخص وفق تقديرات الامم المتحدة و10 الاف شخص وفقا للخرطوم.

ونقلت وكالة الانباء السودانية الرسمية عن وزير الخارجية السوداني الجديد علي الكرتي قوله خلال زيارة بدأها الاثنين الى نجامينا، ان هناك quot;تطورا ايجابيا للغايةquot; للعلاقات بين البلدين منذ زيارة ديبي للخرطوم.