قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في خطوة من المتوقع أن تثير جدلاً في الأوساط الدينية افتُتح في دمشق أول كازينو للقمار منذ 25 عاماً.


أقامت إدارة الكازينو الذي افتتح في دمشق بعد 25 عاماً من منعه بالمناسبة حفلة عشية رأس السنة الجديدة بلغ رسم الدخول فيها 300 جنيه استرليني. وهو اول كازينو للقمار يُفتح في المنطقة خارج لبنان.

وكان القمار مُنع في سوريا منذ سبعينات القرن السابق بغلق ثلاثة كازينوهات فتحها رجال الأعمال المعروف توفيق حبوباتي هي كازينو بلودان وكازينو فندق المطار وكازينو الشرق. ويُعتقد انها أُغلقت بضغط من رجال الدين.

وتردد في حينه ان رئيس الوزراء وقتذاك عبد الرحمن خليفاوي ضاق ذرعا بشكاوى نساء اصابهن الافلاس من جراء ادمان ازواجهن على القمار فمنعه طيلة هذه الفترة.

وذكرت صحيفة الغارديان ان خالد نجل حبوباتي، وهو صاحب مطعم معروف ومالك نادي الوحدة لكرة القدم، تسلم الراية من والده في عالم القمار بفتح الكازينو الجديد تحت اسم برئ في الظاهر هو quot;نادي المحيطquot; في موقع كازينو والده السابق في محيط مطار دمشق على بعد 15 دقيقة من وسط العاصمة.

وبخلاف كازينوهات القمار السابقة فان كازينو quot;نادي المحيطquot; يقدم العاب القمار بكل انواعها، بما في ذلك البلاك جاك والروليت وآلات القمار وموائد البوكر.

وقالت الغارديان ان خالد حبوباتي لم يستجب لطلباتها الادلاء بتعليق حول افتتاح الكازينو وبقي بعيدا عن الأضواء فيما راحت طاحونة الشائعات تدور بلا هوادة في المدينة. ولكن مصدرا قريبا من العائلة قال ان الكازينو يعمل دون ترخيص رسمي. واضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه ان الكازينو quot;أُعطي الضوء الأخضر بهدوءquot;.

ولاحظت صحيفة الغارديان ان الاجراءات الأمنية مشددة داخل الكازينو حيث التصوير ممنوع وتُستخدم أجهزة الكترونية لفحص المتعلقات مثل الحقائب اليدوية وتُسجل بيانات جواز سفر الزائر بدقة بعد مراجعتها بعناية فائقة.

ونقلت الصحيفة عن عاملين في الكازينو تلقوا تدريبا لمدة ثلاث اشهر على ادارة العاب القمار واعداد المشروبات، ان غالبية رواد الكازينو هم من الأثرياء السوريين الذين غص بهم الكازينو من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الثامنة مساء طيلة الاسبوع الأول من الافتتاح.

ويقول المؤرخ ورئيس تحرير مجلة quot;فوروردquot; السورية الدكتور سامي مبيض ان الحكومة السورية كانت في الماضي تفضل الاعتراف بممارسة موجودة منذ زمن طويلة في الخفاء أو quot;تحت الطاولةquot;. وتاريخيا كانت تفضل ان يُمارس هذا النشاط تحت اعينها بحيث تستطيع ان تجني منه ايرادات ضريبية.

واضاف مبيض ان محلات القمار كانت تُفتح ثم تُغلق بفعل ضغوط دينية وسياسية ولكنها كانت تعاود الظهور. واعرب مبيض عن ثقته بأن المؤسسة الدينية لن يروقها فتح الكازينو الجديد ولكنه يرى ان استحصال ضرائب من محلات القمار فكرة افضل من تحويل الأموال الى الخارج. ويأن افتتاح الكازينو الجديد في وقت يشهد قطاع السياحة السوري انتعاشا ملحوظا.